19 ديسمبر، 2020 - 15:53

رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من الرئيس الفرنسي

تلقى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم السبت، مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون .

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، فقد اطمأن الرئيس الفرنسي على صحة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

من جهته قدم رئيس الجمهورية شكره الجزيل للرئيس ماكرون على اهتمامه بوضعه الصحي منذ نقله من أجل  العلاج في ألمانيا.

وأبلغ الرئيس ماكرون، رئيس الجمهورية أن ملف الذاكرة الذي يشرف عليه بانجامين ستورا سيكون جاهزا شهر جانفي المقبل.

 

ميلس عبد الرؤوف

19 ديسمبر، 2020 - 15:25

52 ألف منصب عمل في قطاع التربية

قال النائب في البرلمان عن ولاية الجلفة، إن وزارة العمل بصدد استحداث 52 ألف منصب عمل جديد في قطاع التربية.

وأوضح النائب الطاهر شاوي، في  منشور له عبر منصت التواصل الإجتماعي الفايسبوك، أن هذه المناصب تخص مستحدث في المدارس، ومهمته مرافقة ورعاية المتمدرسين.

وجاء تصريح الوزير في رده لسؤال النائب خلال لقائه معه أثناء اللجنة المالية للمجلس الشعبي الوطني- على حد قوله-.

وكتب شاوي في منشوره “أعطى وزير العمل الهاشمي جعبوب، بعض مضامين التعليمة التي هي قيد التوقيع من طرف الوزير الأول”.

وأضاف النائب البرلماني، أن من بين الضامين التعليمة تحويل المناصب الشاغرة وتكييفها مع شهادات عمال الإدماج المهني.

 

عبد الرؤوف ميلس 

19 ديسمبر، 2020 - 15:16

الأغواط : وزير الشباب والرياضة مطالب بالتدخل لإنقاذ الفرق المحلية

ناشـد عدد من رؤساء الفرق الرياضية المحلية بولاية الأغواط وزير الشباب والرياضة من أجل التدخل العاجل وتوقيف بما وصفوه بالتعسف الحاصل على مستوى الرابطة الولائية لكرة القدم.

هذا بعد عدم تلقيهم للإعانات المالية التي منحها الوالي السابق لولاية الأغواط إلى الرابطة الولائية والمقدرة بحوالي 800 مليون سنتيم من أجل تسديد ديون الفرق إلا أنهم تفاجئو بعدم صبها في حسابات الأندية، الأمر خلف العديد من ردود الأفعال وطرح العديد من التساؤلات ، لم تسلم الإعانات لحد الأن وماهو مصيرها.

 

دوة بوزيد

19 ديسمبر، 2020 - 15:05

ظاهرة فلكية فريدة من نوعها يوم الإثنين المقبل

ستحدث الاثنين المقبل 21 ديسمبر الجاري ظاهرة فلكية مرئية بالعين المجردة تسمى بالاقتران الكبير بين المشتري و زحل، حيث سيظهر الكوكبان العملاقان بالقرب من بعضهما البعض في السماء، حسب أفاد به اليوم السبت بقسنطينة، رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك، جمال ميموني .

وأوضح السيد ميموني بأن هذين الكوكبين بدأ كل منهما يتحرك باتجاه الآخر منذ بضعة أسابيع على أن يبلغا أقصى اقتراب يوم 21 ديسمبر الجاري، بحيث تفصلهما 1/10 درجة فقط، مشيرا إلى أن آخر مرة اقترب فيها هذان الكوكبان إلى هذه الدرجة كانت سنة 1623 ميلادي، أي منذ حوالي 400 سنة.

وبعد أن أضاف أن اقترابهما الشديد الموالي سيكون بعد 60 سنة من الآن أي حتى عام 2080، أشار المتحدث إلى أن الاقتران هو ظهور كوكبين في تطابق أو تقارب شديد في السماء عند رصدهما من الأرض لأن الاقتران سيكون “كبيرا للغاية”.

ويتكرر الاقترانات بين المشتري و زحل كل 20 سنة تقريبا في حين تحدث الاقترانات الضيقة بينهما مثل اقتران 21 ديسمبر الجاري مرة كل قرن تقريبا، وفق ما ذكره نفس المصدر، الذي أشار إلى أنه على الرغم من أن المشتري و زحل سيظهران قريبين من بعضهما من منظورنا الأرضي، إلا أن المسافة بينهما في الوقع تقارب 600 مليون كلم.

وحسب رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك، فإن الاقتران الكبير المتوقع حدوثه بعد 5521 سنة من الآن، أي سنة 7541 ميلادي سيكون هذا الكوكبان أقرب بكثير من بعضهما البعض لدرجة أن المشتري سيحجب زحل و يمر أمامه مباشرة.

ع.ميلس 

19 ديسمبر، 2020 - 14:01

إعتراف ترامب بمغربية الصحراء الغربية لن يحبط عزيمة البوليساريو

أكدت ممثلة جبهة البوليساريو بسويسرا ولدى الأمم المتحدة وباقي المنظمات بجنيف, أميمة محمود عبد السلام, ان إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته, دونالد ترامب, القاضي بالإعتراف للمغرب بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية, خطوة أحادية الجانب لن تؤثر على المقاومة الوطنية الصحراوية والكفاح المشروع من أجل الإستقلال والحرية, بل جعلت الصحراويين أكثر إتحادا وإصرارا على إنتزاع حقوقهم الأساسية بكل الوسائل المشروعة, بما في ذلك الكفاح المسلح .

وقالت الدبلوماسية أميمة محمود, في حديث لوكالة سبوتنيك, تناقلته وسائل إعلام صحراوية, أن إعلان ترامب هذا يعد تشجيعا واضحا وضوء أخضر أمام الأنظمة التوسعية لغزو أراضي الغير, كما هو الحال للنظام المغربي الذي يواصل أعماله العدوانية على الشعب الصحراوي وأراضيه الوطنية, أمام مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي وضعنا فيه الثقة والإعتقاد بأن إحترامنا للشرعية الدولية سلوكا ممارسة سنلقى من خلاله مكافئة بضمان حق شعبنا في تقرير المصير .

وتأمل جبهة البوليساريو أن يتخذ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن خطوة للتراجع عن هذا القرار لأنه يؤذي الكثير من الناس ويضر بالقانون الدولي وأن يتصدى المجتمع الدولي بحزم لهذا القرار ويتخذ موقفا نابع من إرادة سياسية للسماح للشعب الصحراوي بالحق في تقرير المصير والحرية .

وأعتبرت أن الطريقة الصحيحة التي يمكن للمجتمع الدولي أن يواجه بها هذا الإعلان هو الإعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, البلد الكامل العضوية في الإتحاد الأفريقي الذي يخطى بإعتراف من قبل أزيد من 84 دولة عضو في الأمم المتحدة, منذ أن أعلنت جبهة البوليساريو قيام الدولة الصحراوية في 27 فبراير 1976, بعد أربعة أشهر من إنتهاء الحكم الإستعماري الإسباني.

عبد الرؤوف ميلس 

19 ديسمبر، 2020 - 13:43

المخزن يصر على طمس الحقائق وتضليل الرأي العام

أكدت جبهة البوليساريو على لسان ممثلها لدى الأمم المتحدة, سيدي محمد عمار, أن الحقائق التاريخية الدامغة بشأن القضية الصحراوية لن يستطيع المغرب طمسها مهما أمعن في هلوسته وتدليسه المعهود لها ولفقرات الأمم المتحدة الواضحة وموقفها من مسألة تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية الذي يترسخ يوم بعد يوم.

وأصدر محمد عمار, أمس ردا على تصريحات وصفها بالمعهودة من قبل الإحتلال لتضليل الرأي العام والرأي المغربي, بخصوص القضية الصحراوية, وقال من جديد يتمادى مندوب دولة الإحتلال المغربي لدى الأمم المتحدة في هوسه المعهود بالتدليس والتضليل واجترار المغالطات بهدف محاولة إيهام الرأي المغربي حين زعم زورا أن قضية الصحراء الغربية ليست قضية تصفية استعمار وأن إنهاء الإستعمار من الإقليم تم بشكل نهائي طبقا الإتفاق مدريد .

هذا وجاء الرد الصحراوي ردا على ما تضمنته مداخلة مندوب الإحتلال المغربي ضمن فعاليات ندوة جانبية إفتراضية نظمت برعاية من البعثات الدائمة للإتحاد الروسي وجمهورية جنوب إفريقيا وجمهورية فيتنام الإشتراكية لدى الأمم المتحدة نهار أمس لإحياء الذكرى الستين للإعلان الخاص بمنح الإستقلال للدول والشعوب المستعمرة.

ويأتي موقف المغرب وتصريحاته على نقيض كل ما تم إبداءه خلال هذه الجلسة, حيث أجمعت كل الدول المشاركة على ضرورة الإلتزام بتطبيق الإعلان الخاص بمنح الإستقلال للدول والشعوب المستعمرة والإسراع في تمكين شعوب الأقاليم السبعة عشر الخاضعة لعملية تصفية إستعمار, بما فيها إقليم الصحراء الغربية, من ممارسة حقوقها الثابتة في تقرير المصير طبقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

 

عبد الرؤوف ميلس