26 أبريل، 2019 - 17:03

ربراب هو من وراء تمويل حركة “الماك” الانفصالية..؟

تتداول مصادر إعلامية و مواقع التواصل الإجتماعي معلومات تشير إلى تسريبات خطيرة يكون قد أدلى بها رجل الأعمال الملياردير إسعد ربراب مالك مجمع “سيفيتال” المتواجد حاليًا بسجن الحراش خلال مجريات محاكمته بأنه هو من وراء تمويل حركة “الماك” الانفصالية بأمر من قائد المخابرات السابق الجنرال توفيق.

و من المعلومات شبه الرسمية التي تسربت من التحقيق مع ربراب هي اعترافه أنه مسير شركة فقط عند الجنرال توفيق،و ان الجنرال توفيق هو صانع أغلب الأحزاب السياسية التي تدعي المعارضة في الجزائر .و أن الجنرال توفيق وراء صنع اغلب النقابات في الجزائر .و أنه هو من كان وراء أغلب المعارضين في الخارج بالتنسيق مع فرنسا و قطر.كما إعترف ربراب بأن الجنرال توفيق هو الذراع المالي لأغلب المعارضين في الداخل.

عمّــــار قـــردود

26 أبريل، 2019 - 16:14

زعيم قبيلة أفريقية يدعم “الحراك الشعبي”..!

بلغ “الحراك الشعبي” الذي يدخل شهره الثالث على التوالي منذ 22 فيفري الماضي حدود الوطن ليتخطاه إلى كل أنحاء العالم و ذلك بسبب تميزه و إتسامه بالسلمية و الحضارية،و ها هو “مونديا كيبانغا” زعيم قبيلة “الهولي” في منطقة “بابوا” في غينيا الجديدة،التي تقع جنوب غرب المحيط الهادي و تعد ثاني أكبر جزر العالم بعد غرينلاند.

و يقوم هذا الزعيم “بوبي” بحملة بعنوان “إخوة الأشجار”، يجوب فيها العالم حافي القدمين من أجل دعوة البشرية إلى الحفاظ على الغابات.و هو من أكبر حماة البيئة في العالم.

و بحسب مصادر إعلامية إمريكية فقد سمع “كيبانغا” بالحراك الشعبي في الجزائرو أبدا إعجابه الشديد به وأعلن مساندته له، و قام “كيبانغا” بإلتقاط صورة رفقة الناشطة الجزائريات المدافعة عن الحريات “خديجة بن وطّاف”، وهما يحملان الراية الجزائرية في إحدى غابات أنغولا.

وكتبت بن وطاف على صفحتها في “فايسبوك” “الزعيم كيبانغا، الذي يجوب العالم دفاعًا عن الأشجار والكوكب احتضن رايتي (الراية الجزائرية)، عبّر عن إعجابه بالمسيرات الشعبية في الجزائر وعبّر عن مساندته لها.. راية الحراك هذه ستذهب في جولة طويلة”.

عمّــــار قـــردود

 

26 أبريل، 2019 - 15:53

بالفيديو..فضيحة المشروب الفاسد في الاسواق الجزائرية

بلغ موقع الجزائر1 ان  المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، حدرت من استهلاك المنتوج الموجه للأطفال من علامة “يوبي”، المنتج من قبل شركة تضامن بطيحي وشركاؤه للمشروبات الواقعة مقرها بعين السقيهة بسطيف، بسبب انتهاء تاريخ صلاحيته والموزع بمحلات بسكرة أين تم اكتشاف الأمر.

وحسب ما ورد في طلب التدخل الذي وجهته المنظمة لمديرية التجارة لولاية بسكرة، فإن المنتوج يحمل تاريخ إنتاج 06/2018 وتاريخ نهاية صلاحية 12/2019 ورقم الحصة 128، ولكن بمجرد مسح التاريخ يظهر تاريخ آخر، تاريخ الإنتاج 03/2017 وتاريخ نهاية الصلاحية 09/2018 تحت رقم الحصة 240.

س.مصطفى

26 أبريل، 2019 - 15:32

شروط جديدة في صنع و استراد التبغ

علم موقع الجزائر1 ان وزارة المالية حددت كيفية تنظيم نشاطات صنع واستيراد وتوزيع المواد التبغية.

وتطبيقا لأحكام المادة 33 من قانون المالية لسنة 2001 والمادة 298 من قانون الضرائب غير المباشرة.يهدف هذا المرسوم الى تعديل وتتميم المرسوم التنفيذي المؤرخ في 18 اكتوبر 2004 والمتضمن تنظيم نشاطات صنع واستيراد وتوزيع المواد التبغية.

حيث ستمنح صفة صانع المواد التبغية للأشخاص المعنوية حسب الشروط المنصوص عليها في المادة 298 من قانون الضرائب المباشرة.

ويجب أن تنتظم الشركة المنتجة للمواد التبغية في إطار الشراكة طبقا لاحكام المادة 298 من قانون الضرائب غير المباشرة.

ويقصد بالشراكة وفقا لاحكام المادة 19 من قانون المالية التكميلي لسنة 2009 مساهمة راس المال الاجنبي في حدود 49 بالمائة.

على الأكثر من رأسمال الشركة.

كما يجب على مساهم واحد على الأقل ضمن هذه الشراكة أن يثبت إستغلاله لعلامات ذات سمعة عالمية.
وفي حالة المواد الموجهة للتدخين التي تشمل التبغ يجب على الشريك الأجنبي إثبات الخبرة والمهارة في الميدان.
أما بالنسبة للمواد التبغية الموجهة للنشق أو المضغ يجب عليه إثبات التخصص في الميدان.
وتربط ممارسة نشاط صانع المواد التبغية باكتتاب المترشح لدفتر الشروط وفق بنود النموذج الملحق.
كما يخول الإمتثال للبنود المنصوص عليها في دفتر الشروط وهي التي تثبته قانونا المصالح الجبائية المصالح المختصة الحق للمترشح.

في الحصول على الإعتماد بصفة صانع للمواد التبغية يسلمه وزير المالية في أجل أقصاه 30 يوما.
يمكن سحب الإعتماد في حالة مخالفة الأحكام التشريعية أو التنظيمية المعمول بها.
عدم احترام الإلتزامات المكتتبة والمرتبطة بالنشاط وعدم الإنطلاق في الإنتاج بعد انقضاء أجل أقصاه سنتان ابتداء من تاريخ منح الإعتماد.
غير أنه لا يمكن أن يتم السحب إلا في شهر واحد بعد إعذار الصانع.

26 أبريل، 2019 - 13:36

الصحفي جمال بن حمودة أمينًا عامًا لــ”الآفلان”..!

صعدت أسهم الصحفي جمال بن حمودة في بورصة السباق نحو الأمانة العام لحزب جبهة التحرير الوطني وذلك في الاجتماع المقرر يوم 29 أفريل 2019 ،حيث تم تأجيل إنتخاب أمين عام للآفلان خلفًا للمُقال جمال ولد عباس بسبب عدم التوصل إلأى إتفاق و إجماع عن هوية الزعيم الجديد للحزب العتيد.

و معروف عن الصحفي جمال بن حمودة نزاهته ونضاله الطويل و المشوار المشرف و هو الذي اقصي من مناصب الحزب منذ فترته النيابية 1997 – 2002.

عمّـــار قـــردود

26 أبريل، 2019 - 11:01

مسؤولون بعد مغادرتهم مناصبهم للجزائريون:”سامحونا”..!

لسنا نعلم بنوايا و خفايا الصدور،و لكن نعتقد أن إقدام عدد من المسؤولين البارزين بعد مغادرتهم لمناصب المسؤولية بالإقالة أو بالإستقالة إلى الإعتذار و طلب الصفح و المسامحة من الجزائريين هو صحوة ضمير متأخرة،بل و متأخرة جدًا،

ففي 3 أفريل الجاري و بعد يوم من إستقالته ،طلب الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة من الشعب “المسامحة على الأخطاء، والمعذرة والصفح عن كل تقصير ارتكبه في حقهم سواء كان بالكلمة او الفعل”.

و قد جاء ذلك خلال رسالة بثتها وكالة الأنباء الجزائرية، وصفها بوتفليقة انها “رسالة وداع”.و اعتبر بوتفليقة نفسه “بشراً غير منزه عن الخطأ”.و جاء هذا الخطاب عقب إقرار المجلس الدستوري الجزائري شغور منصب رئيس الجمهورية بعد ساعات من استقالة بوتفليقة، الذي قضى في الحكم 20 عاماً.

و أمس الخميس، و خلال إجراء تسليم المهام، بين والي الجزائر العاصمة السابق، عبد القادر زوخ، ووالي العاصمة الجديد، عبد الخالق صيودة.وخلال تسليم المهام، طلب والي العاصمة السابق، السماح، والعفو من الجميع، مشيرًا أنه خدم ولاية الجزائر العاصمة من أعماق قلبه.وقال “ضغطت على نفسي قبل أن أضغط على أي كان، ولكن من أجل الصالح العام”.

و من عظيم أخلاق المؤمن أنه يقبل العذر من المعتذر ويصفح عن المتعمد للخطأ في حقه ، وليس ذلك بواجب حتمي عليه لكنه من كمال أخلاق المؤمنين ، قال تعالى ( وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) و قال كذلك ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ) و قال أيضا ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ).

ويجب على من أخطأ في حق أخيه أن يبادر إلى الاعتذار له ويطلب منه العفو والصفح ؛ فإنه بذلك يحقق مقاصد للشرع جليلة ، من الألفة والمحبة وإزالة البغضاء والحقد من القلوب ، وفي الاعتذار وطلب الصفح علاج للنفس من داء الكِبر والعُجب .

كان بإمكان الجزائريين أن يسامحوا هؤلاء المسؤولين الذين إرتكبوا أخطاء فادحة و أن يقبلو إعتذارهم لكن إذا كانت نواياهم حسنة غير مبيتة،و يا حبذا لو كان طلب الصفح و الإعتذار في آنه و هم أقوياء و في مناصبهم و ليس بعد إقالتهم و إنهاء مهامهم.

لكن و لأن الاعتذار من شيم الكبار و يزيد من علو مقام صاحبها و يزيح عنه الأحقاد ويبعده عن شر الأعداء،فإن ما قام به بوتفليقة وزوخ يُحسب لهما-بِغض النظر عن كل شيء-،حيث أن كثيرين يجدون صعوبة في الاعتراف بالخطأ و المبادرة بالاعتذار خوفًا من أن يعرضهم ذلك للحرج أو الضعف فيما قد تستطيع كلمات الاعتذار محو أثر الجراح و إخماد نيران الخلافات و هذا ما يزيد من قوة العلاقات الاجتماعية ، و لكن المؤسف في الامر أن هناك من لا يقدر أهمية هذا الخلق النبيل.

عمّـــار قـــردود

عاجل