21 فبراير، 2021 - 14:55

رفض الإفراج عن علي غديري

بلغ الجزائر1 أن غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة، رفضت الافراج عن اللواء المتقاعد علي غديري  والمرشح السابق لرئاسيات 2019 .

كما قررت غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر، إحالة ملف غديري على محكمة الجنايات بالدار البيضاء.

محمد نبيل

21 فبراير، 2021 - 14:52

تأجيل محاكمة “البوشي”

قررت محكمة تيبازة اليوم الأحد تأجيل النظر في محاكمة كمال شيخي المدعو “البوشي” المتهم في قضية فساد ليوم 14 مارس القادم، بسبب إضراب الدفاع الذي تخوضه نقابة المحامين بناحية البليدة منذ يوم الخميس الماضي على خلفية متابعة أحد المحامين و إيداعه السجن المؤقت.

وجاء التأجيل الثالث على التوالي بدءا من أول جلسة محاكمة كانت مبرمجة بتاريخ 17 جانفي الماضي.

ويتابع كمال شيخي، رفقة ثلاثة متهمين آخرين (موثق و موظفين إثنين) الذي أصدر بحقة قاضي التحقيق لدى محكمة تيبازة، أمرا بالإيداع بتاريخ 15 اكتوبر 2020، بجنح “منح مزية غير مستحقة” و”تخفضيات في الضرائب و الرسوم دون ترخيص” و “إستغلال وظيفة” و “أخذ فوائد بصفة غير قانونية”.

ع.ميلس

21 فبراير، 2021 - 14:25

وزارة الدفاع الجزائرية تصدر بيانا حادا لأبواق الفتنة

أصدرت وزارة الدفاع الجزائرية اليوم الأحد بيانا تعقيبا على الأنباء المتداولة عن نيتها إرسال قوات إلى المهمة العسكرية الدولية العاملة في الساحل الإفريقي تحت قيادة فرنسا.

وذكر الجيش في بيانه: “تداولت بعض الأطراف وأبواق الفتنة عبر صفحاتها الالكترونية التحريضية أخبارا عارية من الصحة مفادها أن المؤسسة العسكرية تستند في نشاطاتها وعملياتها الداخلية والخارجية إلى أجندات وأوامر تصدر عن جهات أجنبية، وبأن الجيش الوطني الشعبي بصدد إرسال قوات للمشاركة في عمليات عسكرية خارج الحدود الوطنية تحت مظلة قوات أجنبية في إطار مجموعة دول الساحل الخمس (G-5 Sahel)، وهو أمر غير وارد وغير مقبول”.

وكذبت الوزارة ما وصفته “دعاية لا يمكن أن تصدر إلا من جهلة”، مرجحا أن هؤلاء يعملون بأوامر من مصالح حكومتي المغرب وإسرائيل، وأضافت أن هذه “التأويلات المغلوطة ذات النوايا الخبيثة” تروج بهدف إثارة الفوضى وزعزعة استقرار البلاد.

وشددت الوزارة على أن الجيش الجزائري “لم ولن يخضع في نشاطاته وتحركاته إلا لسلطة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني ووفق مهامه الدستورية الواضحة وقوانين الجمهورية، دفاعا عن السيادة الوطنية ووحدة وأمن البلاد”.

وأشارت الوزارة إلى أن إرادة الشعب هي التي تقرر مشاركة القوات الجزائرية في أي عمليات خارج حدود البلاد، حسب الدستور.

أيمن بوشوشة

21 فبراير، 2021 - 14:19

مديرية الصحة لتمنراست توضح بشأن قاعة العلاج الزاوية

أصدرت مديرية الصحة لتمنراست اليوم الاحد، بيانا توضيحيا بخصوص قاعة العلاج الزاوية ببلدية إينغر، والتي لاقت موجة “سخرية” من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت مديرية الصحة في بيان لها أن أن القرية المعنية تتكون من مسكنين اثنين وتبعد بـ03 كلم عن مقر بلدية إينغر، وقد كانت مهجورة منذ اكثر من 07 سنوات .

حيث ان قاعة العلاج المعنية تم بناؤها منذ 1987 وقد كانت مغمورة بالرمال، وأشار البيان إلى أنه سعيا إلى اعادة تهيئتها ورجوع السكان الى هذه القرية قامت مصالح البلدية في 2020 بتأهيلها واعادة الاعتبار لها، حيث تم تجهيزها وتعيين ممرضتين بها.

ع.ميلس 

21 فبراير، 2021 - 14:06

أخر مستجدا حادثة سقوط أرجوحة “موستلانذ”

بين التحقيق الأولي لحادث الأرجوحة العملاقة بحديقة التسلية موستالانذ”بولاية مستغانم  أن السقوط المفاجئ للارجوحة سببه اختلال في توازن الكوابل لرافعة.

 حيث  نقلت مصالح الحماية المدنية  المصابين الى مصلحة الاستعجالات وبعد الفحوصات الطبية الاولية خرجوا معافين الا واحدة منهم تسبب لها كسر في رجلها اثناء التدافع و على هذا قرر والي الولاية توقيف هذه اللعبة في انتظار تحقيق اخر.

سلسبيل العربي

 

 

21 فبراير، 2021 - 13:56

الجيش الجزائري يقصف المخزن المغربي

تداولت بعض الأطراف وأبواق الفتنة عبر صفحاتها الالكترونية التحريضية أخبارا عارية من الصحة مفادها أن المؤسسة العسكرية تستند في نشاطاتها وعملياتها الداخلية والخارجية إلى أجندات وأوامر تصدر عن جهات أجنبية،

وبأن الجيش الوطني الشعبي بصدد إرسال قوات للمشاركة في عمليات عسكرية خارج الحدود الوطنية تحت مظلة قوات أجنبية في إطار مجموعة دول الساحل الخمس (G-5 Sahel)، وهو أمر غير وارد وغير مقبول. كما أنها دعاية لا يمكن أن تصدر إلا من جهلة يعملون بأوامر من مصالح نظام المخزن المغربي والصهيونية.

في هذا الصدد، فإن وزارة الدفاع الوطني تُكذب وبصفة قطعية كل هذه التأويلات المغلوطة ذات النوايا الخبيثة، التي يتوهم مروجوها إثارة الفوضى وزعزعة استقرار البلاد، وتُطمئن الرأي العام الوطني بأن الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني لم ولن يخضع في نشاطاته وتحركاته إلا لسلطة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني ووفق مهامه الدستورية الواضحة وقوانين الجمهورية، دفاعا عن السيادة الوطنية ووحدة وأمن البلاد.

كما تؤكد وزارة الدفاع الوطني على أن مشاركة الجيش الوطني الشعبي خارج حدود البلاد تقررها إرادة الشعب وفق ما ينص عليه دستور الجمهورية.

وإذ ننوه بوعي وإدراك الرأي العام الوطني بما يحاك ضد الجزائر من مؤامرات ودسائس أضحت معروفة لدى الجميع، ومراعاة للمصلحة العليا للوطن، فإننا ندعوه إلى مضاعفة الحيطة واليقظة بخصوص المعلومات والأخبار المغلوطة المتداولة التي تسعى يائسة إلى ضرب استقرار البلاد.

تداولت بعض الأطراف وأبواق الفتنة عبر صفحاتها الالكترونية التحريضية أخبارا عارية من الصحة مفادها أن المؤسسة العسكرية تستند في نشاطاتها وعملياتها الداخلية والخارجية إلى أجندات وأوامر تصدر عن جهات أجنبية، وبأن الجيش الوطني الشعبي بصدد إرسال قوات للمشاركة في عمليات عسكرية خارج الحدود الوطنية تحت مظلة قوات أجنبية في إطار مجموعة دول الساحل الخمس (G-5 Sahel)، وهو أمر غير وارد وغير مقبول. كما أنها دعاية لا يمكن أن تصدر إلا من جهلة يعملون بأوامر من مصالح نظام المخزن المغربي والصهيونية.

في هذا الصدد، فإن وزارة الدفاع الوطني تُكذب وبصفة قطعية كل هذه التأويلات المغلوطة ذات النوايا الخبيثة، التي يتوهم مروجوها إثارة الفوضى وزعزعة استقرار البلاد، وتُطمئن الرأي العام الوطني بأن الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني لم ولن يخضع في نشاطاته وتحركاته إلا لسلطة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني ووفق مهامه الدستورية الواضحة وقوانين الجمهورية، دفاعا عن السيادة الوطنية ووحدة وأمن البلاد.
كما تؤكد وزارة الدفاع الوطني على أن مشاركة الجيش الوطني الشعبي خارج حدود البلاد تقررها إرادة الشعب وفق ما ينص عليه دستور الجمهورية.
وإذ ننوه بوعي وإدراك الرأي العام الوطني بما يحاك ضد الجزائر من مؤامرات ودسائس أضحت معروفة لدى الجميع، ومراعاة للمصلحة العليا للوطن، فإننا ندعوه إلى مضاعفة الحيطة واليقظة بخصوص المعلومات والأخبار المغلوطة المتداولة التي تسعى يائسة إلى ضرب استقرار البلاد.

عاجل