9 يوليو، 2019 - 20:46

زروال،بلخادم،حمروش،الخطيب،سيفي و الإبراهيمي لقيادة الحوار الوطني

كشفت مصادر موثوقة لـــ“الجزائر1” أن السلطات العليا باشرت مشاوراتها و إتصالاتها بعدد من الشخصيات الوطنية التاريخية و السياسية المستقلة لقيادة هيئة جماعية تتكون من 5 إلى 8 أعضاء مهمتها الإشراف على الحوار الوطني المنتظر إطلاقه و الذي دعا إليه رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح.

و وفقًا لذات المصادر فإنه من بين الشخصيات التي تم الشروع في ربط إتصالات معها نجد كل من رئيس الجمهورية الأسبق ليامين زروال الذي لم يرد حتى الآن،رئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز بلخادم،رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش،قائد الولاية الرابعة التاريخية يوسف الخطيب،وزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي،رئيس الحكومة الأسبق مقداد سيفي،رئيس الحكومة الأسبق بلعيد عبد السلام الذي إعتذر بسبب وضعه الصحي الذي لا يسمح،رئيس المجلس الوطني الشعبي الأسبق كريم يونس،سفير الجزائر بالأمم المتحدة بجنيف إدريس الجزائري-حفيد الأمير عبد القادر الجزائري- و عدد من االأسماء الأخرى البارزة.

و يجب أن تتوفر في الشخصيات الوطنية المنتظرة جملة من الشروط أهمها أن تكون مستقلة،و أن تحظى بإجماع من طرف شريحة واسعة من الجزائريين و من الطبقة السياسية والأحزاب والمجتمع المدني،و عدم تورطها في أية قضايا فساد.

و بحسب نفس المصادر فإنه من المتوقع الإعلان عن قائمة هذه الشخصيات الوطنية من طرف الرئاسة قبل نهاية شهر جويلية الجاري على أن تنطلق مشاورات ندوة الحوار الوطني مطلع أوت المقبل كأقصى تقدير.

هذا و كان رئيس الدولة المؤقت، عبد القادر بن صالح، قد تعهد بعدم تدخل الدولة بجميع مكوناتها، بما فيها المؤسسة العسكرية، في الحوار الخاص بالاستحقاقات الرئاسية وأنها ستلتزم بأقصى درجات الحياد طوال هذا المسار الذي سيشارك فيه شخصيات وطنية لا طموح لها في اعتلاء سدة الحكم.
و أشار إلى إنه سيكون للمشاركين في هذا الحوار حرية مناقشة كافة الشروط الواجب توفيرها لضمان مصداقية الاستحقاق الرئاسي المقبل، والتطرق إلى كل المناحي التشريعية والقانونية والتنظيمية المتعلقة به، بما فيها مجريات الرزنامة الانتخابية وكذا للميكانيزمات الخاصة بمراقبته والإشراف عليه “يجب أن يكون هذا الحوار شاملا قدر الإمكان، وسيكون بوسع فريق الشخصيات هذه دعوة أي طرف يراه مفيدا لإنجاز مهمته وتحقيق الغرض من إنشائه، لاسيما الأحزاب السياسية وفعاليات المجتمع المدني والتنظيمات الاجتماعية المهنية والشخصيات الوطنية، بما فيها الشخصيات المنبثقة عن الحركة الشعبية، قصد تدوين مواقفهم وآرائهم ومقترحاتهم، كما يتعين أن يبت أيضا في شكل هذه اللقاءات والنقاشات”.

عمّــــار قــــردود

9 يوليو، 2019 - 20:37

ملف عمار غول أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا

باشرت النيابة العامة لدى المحكمة العليا إجراءات المتابعة القضائية، ضد السيناتور السابق و رئيس حزب تجمع أمل الجزائر “تاج” عمار غول بصفته وزيرًا للأشغال العمومية و النقل الأسبق في قضايا فساد.

وأكدت النيابة العامة لدى المحكمة العليا في بيان لها اليوم الثلاثاء-بحوزة “الجزائر1” نسخة منه مرفقة-،تحويل ملف قضيتين و يتعلق الأمر برجلي الأعمال المسجونين بسجن الحراش محي الدين طحكوت وعلي حداد إلى المستشارين المحققين لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه.

-التحرير-

الجزائر1

9 يوليو، 2019 - 20:29

رئيس الدولة يهنئ المنتخب الوطني

هنأ رئيس الدولة المؤقت، عبد القادر بن صالح، لاعبي و مسيري و مدربي الفريق الوطني على النتائج الإيجابية المحققة، لحد الآن في كأس إفريقيا للأمم بمصر.

وعبر بن صالح عن ارتياحه لهذه النتائج، خلال استقباله اليوم للوزير الاول نور الدين بدوي، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وهنأ بن صالح اللاعبين والطاقم الفني والتقني، للنتائج المحققة في الكان حتى الآن، والتي كانت في مستوى تطلعات المواطنين الجزائريين،حيث استعرض نور الدين بدوي خلال اللقاء، الإجراءات اللازمة، والرامية إلى تسهيل ظروف تنقل المواطنين لمناصرة ومساندة الفريق الوطني بمصر.

هذا و قد تم تخصيص 6 طائرات لنقل أنصار الخضر إلى مصر، بأمر من الوزير الأول نور الدين بدوي، لتشجيه رفقاء محرز ومساندتهم أمام كوت ديفوار الخميس المقبل.

-التحرير-

9 يوليو، 2019 - 18:41

إصدار مذكرة توقيف دولية في حق بوشوارب

أصدر النائب العام لدى المحكمة العليا مذكرة توقيف دولية في حق وزير الصناعة الأسبق،عبد السلام بوشوارب،الذي يوجد في حالة فرار بالبرازيل قادمًا إليها من لبنان وفقًا لمصدر موثوق لــ”الجزائر1″.

و بحسب ذات المصدر فإن بوشوارب كان متواجدًا بفرنسا،لكن السلطات الفرنسية طلبت منه المغادرة منعًا للإحراج خاصة بعد أن علمت بأمر إصدار القضاء الجزائري لمذكرة توقيف دولية في حقه،ليسافر إلى لبنان التي هي الأخرى نصحته بمغادرة البلاد خشية نشوب أزمة ديبلوماسية مع الجزائر ليستقر أخيرًا في البرازيل.

عمّـــــار قــــردود

9 يوليو، 2019 - 18:19

محمد جميعي رئيسًا للبرلمان خلفًا لبوشارب…؟

وفقًا للمعطيات المتوفرة و بناءًا على عدة وقائع موضوعية و واقعية فإن الأمور تتجه نحو حسم رئاسة المجلس الشعبي الوطني لصالح الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني و النائب البرلماني من ولاية تبسة محمد جميعي ليكون خليفة المستقيل معاذ بوشارب،غدًا الأربعاء بمبنى زيغود يوسف.

و وفقًا لمصادر مطلعة لــ“الجزائر1” فإن جميعي سيكون الرجل الثالث المقبل في سلم الدولة الجزائرية و سيتم إنتخابه بالإجماع،مع العلم أن أغلبية الأصوات بالبرلمان يحوز عليها حزبي “الآفلان” و “الأرندي”،و أنه لا يوجد أي منافس من الوزن الثقيل بإمكانه مقارعة جميعي أو تشكيل أية خطورة عليه و أن الأمر يتعلق بأرانب سباق ليس إلا فيما يخص بقية المترشحين،حيث أن هناك حوالي 160 نائب برلماني أبدى رغبته في الترشح لخلافة بوشارب،لكن العدد بدأ يتناقص نسبيًا و تم الإعلان عن 7 مرشحين فقط حتى الآن.

و الجدير بالذكر أن محمد جميعي يسير على نفس خُطى معاذ بوشارب الذي حقق رئاستي “الأفلان” و “البرلمان” معًا في وقت زمني وجيز جدًا،لكنه مثلما إرتقى سريعًا آفل نجمه و خفّ بريقه بشكل أسرع.فجميعي تم إنتخابه رئيسًا للحزب العتيد و هاهو اليوم يطمح لرئاسة البرلمان و يبدو أن الطريق نحو مبنى زيغود يوسف معبدة له لبلوغ هدفه المنشود.

السيرة الذاتية للرئيس الجديد لــ”البرلمان” محمد جميعي

هو من مواليد ولاية تبسة، متزوج وأب لثلاثة أطفال، يتحدث اللغة العربية، الفرنسية والانجليزية.تحصل على شهادة البكالوريا سنة 1988، شهادة ليسانس في التسيير من المعهد الوطني للتجارة سنة 1992، شهادة ما بعد التخرج في تقنيات تسيير مؤسسات عالمية بين سنتي 1994-1996، شهادة الدراسات العليا تخصص ديبلوماسية من جامعة الجزائر 2004.

عضو المجلس العشبي الوطني في قائمة حرة لعهدة 2002-2007،نائب رئيس المجلش الشعبي الوطني سنة 2003-2004،رئيس مجموعة الصداقة الجزائرية البرازيلية بين سنة 2004 و2007،انتخابه لعهدة جديدة في المجلس الشعبي الوطني في قائمة حرة لعهدة 2007-2012،نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني مكلفا بالعلاقات مع الحكومة والبرلمان 2007-2008،نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني مكلفا بالعلاقات الخارجية 2009-2010،عضو باللجنة الاقتصادية ولجنة التربية للمجلس الشعبي الوطني 2009-2010،عضو اللجنة المركزية لـ”الأفالان” سنة 2010،نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني مكلفا بالعلاقات العامة 2011-2012،انتخابه على رأس قائمة “الأفالان” خلال الانتخابات التشريعية 2012-2017،نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني 2012،رئيس الكتلة البرلمانية لـ”الأفلان” سنة 2013،نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني مكلفا بالعلاقات الخارجية 2013-2014.

تم إعادة انتخابه كرئيس للكتلة البرلمانية لـ”الأفلان” سنة 2015،و تم انتخابه على رأس قائمة “الأفالان” خلال الانتخابات التشريعية 2017-2022.و تم إنتخابه أمينًا عامًا لــ”الأفلان” في جوان الماضي.

عمّــــار قـــردود

عاجل