26 يناير، 2018 - 10:47

زعيم “داعش” على الحدود الجزائرية

كشف تقرير حديث نشرته جريدة “ذا صن” البريطانية أمس الثلاثاء أن زعيم التنظيم الإرهابي “داعش” أبو بكر البغدادي قد غادر قارة أسيا بشكل نهائي

و رجحّت تواجده في قارة أخرى لإعادة إحياء تنظيمه الذي لقي ضربات موجعة في الأشهر الأخيرة. و قالت الجريدة في تقريرها المعني أن البغدادي هرب من العراق بعد أن انتهى تنظيم الدولة في شمال البلاد العام الماضي 2017،مشيرة إلى أن البغدادي يختبئ في قارة إفريقيا.

حيث أفادت إن “زعيم تنظيم الدولة قد هرب من العراق و هو محصن في إفريقيا حيث يأمل في إحياء ثروات تنظيمه هناك”.

و قال ناجح إبراهيم،الزعيم السابق للجماعة الإسلامية في مصر لــذات الصحيفة إن البغدادي يمكن أن يكون في مكان ما مثل شمال تشاد أو المنطقة الحدودية الخالية من القانون بين الجزائر و النيجر.

عمّــــــار قــــــردود

25 يناير، 2018 - 19:45

“ماكرون” يتدخل في ازمة الأطباء الجزائريين

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر متطابقة ان جهات فرنسية تعمل حاليا للاستثمار في ازمة الأطباء الجزائريين بطريقة جد خبيثة

حيث تستهدف 50 ألف طبيب مقيم للإلتحاق بمستشفاياتها بعدما أصدرت المحكمة الإدارية ببئر مراد رايس بالجزائر العاصمة, أمس الأربعاء, حكمًا يقضي بـ”عدم شرعية” الإضراب المفتوح الذي تشنه منذ أزيد من شهرين التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الطبيين

وقد فصلت المحكمة الادارية في إضراب الأطباء المقيمين المستمر منذ 14 نوفمبر المنصرم, من خلال إصدارها لحكم استعجالي يقضي بعدم شرعية الإضراب, كما أمرت بإخلاء المضربين للأماكن التي يعتصمون بها.

فيما تأكد رسميًا أنّه لن تكون هناك زيادات في أجور الأطباء المقيمين، بالنظر إلى الشروط التعجيزية التي طالبت بها التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين، والتي طالبت فيها برفع التعويضات وإقرار منح تنصيب بمجرد تسلّم المهام.

و في ظل الرفض المطلق للسلطات الجزائرية في صورة وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات تلبية مطالب حوالي 50 ألف طبيب مقيم فإن الحكومة الفرنسية بقيادة الرئيس “ماكرون” دخلت على الخط و بدأت في الإستثمار في ذلك و هي تعمل حاليًا في إغراء أطباء الجزائر بغية الإلتحاق للعمل بالمستشفيات و المصحات الطبية الفرنسية التي تعاني عجزًا كبيرًا.

مع العلم أن الاطباء الجزائريين يمثلون حاليًا 25 % من الممارسين الأجانب في فرنسا. و يقوم النظام الصحي الفرنسي على دعم الاطباء الأجانب لمعالجة النقص المتزايد في عدد الموظفين الذي يهدد الانصاف في القانون الدستوري في الحصول على الرعاية الصحية.

كما نشرت في الجريدة الرسمية للجمهورية الفرنسية في 24 نوفمبر الماضي مرسوم تنفيذي يقدم المزيد من التيسير الى الاطباء الراغبين في ممارسة العمل في فرنسا.

وتستهدف أحكام النص, بشكل صارخ, الاطباء الجزائريين بقدر ما تكون شروط الاهلية مواتية لها

حيث تحتاج فرنسا الى 5 آلاف طبيب أجنبي لمعالجة النقص المتزايد في الممارسين في مستشفياتها العامة.

ولمعالجة هذه المسالة, قررت الحكومة الفرنسية تعديل قانون الصحة العامة الفرنسي عن طريق تقديم إجراءات جديدة, بما في ذلك تراخيص مؤقتة, للأطباء الراغبين في ممارسة العمل في فرنسا.

وعلى الرغم من أن هذا الترخيص بالممارسة محدود لمدة لا تتجاوز سنتين,لكن الأوضاع الحالية التي يتواجد فيها الأطباء في الجزائر ستكون حتمًا دافعًا قويًا لزيادة هجرة الاطباء الجزائريين الى فرنسا”, الأمر الذي سيؤدي الى زيادة عدد الاطباء الجزائريين الذين يعملون حاليًا في فرنسا و الذي يقدر بـــ17 ألف طبيب.

عمّـار قـردود

25 يناير، 2018 - 19:10

السبب الحقيقي لقرصنة حساب “شكيب خليل “

تعرضت الصفحة الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” لوزير الطاقة الأسبق شكيب خليل منذ لحظات فقط اليوم الأربعاء إلى القرصنة من طرف جهة أو جهات مجهولة للقرصنة

و كتب المقرصنون-أو المقرصن-العبارة التالية في صفحة شكيب خليل:”تم قرصنة صفحة يوجد فضائح بالجملة على شكيب خليل سوف يتم نشرها للشعب الجزائري بعد ساعة من الان”.مرفقة بصورة مكتوب عليها باللغة الإنجليزية ” fouk you”. و كان شكيب خليل قد أثار بتدخلاته الإعلامية و عبر المحاضرات و اللقاءات الميدانية جدلاً واسعًا بسبب إنتقاداته الحادة لعدد من المسؤولين البارزين على رأسهم الوزير الأول أحمد أويحي الذي صبر كثيرًا قبل أن يرد عليه منذ نحو أسبوع عندما قال عنه أنه ناكر للخير و أنه كان أكثر واحد دافع عنه خلال محنته.

عمّـار قـردود

24 يناير، 2018 - 22:14

ركوع وزير لملك المغرب يثير الجدل

هذا حال الشعوب مع حكام نصبوا أنفسهم إلهه ملك المغرب يدعي أنه خليغة المؤمنين ويتعامل مع شعبه أنه منزل ومختار من عند الله ألا لعنة الله على #الظالمين خلال حفل تنصيب الوزراء المغاربة الجدد المُعيّنين خلفًا للوزراء المعفيين، من طرف الملك محمد السادس ظهر وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي المغربي سعيد أمزازي، ،

وهو ينحني أمامَ الملك بصورة مهينة اعتبرها الكثيرون مُبالَغا فيها.و هي اللقطة التي أعادت إلى سطح الأحداث المغربية قضية “الركوع للملك”.

فقد تداول نشطاء مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و “تويتر” الصورة التي يظهر فيها الوزير المغربي أمزازي “راكعًا” أمام الملك وجبْهتُه تكادُ تُلامس رُكبتيْه و كأنه يؤدي في الصلاة، حيث انحنى أكثر من الموظف المكلف بالبروتوكول الملكي الذي رافق الوزير الجديد خلال عمليّة السلام على المَلك، وأرفقوها بتعليقات ساخرة.

و رغم محاولات الملك المغربي محمد السادس بمجرد وصوله إلى الحُكْم، التخفيف من ثقل طقوس الركوع للملك و المتوارثة منذ عدة عقود داخل قصره، عكْس ما كانَ عليه الحال خلال فترة حُكم والده الملك الراحل الحسن الثاني، الذي كان متشدّدا في هذا الجانب؛ لكنَّ للأسف هذه الطقوس لم تخْتف نهائيًا وظلّت مستمرّة، وإنْ خفّت حدّتها نسبيًا و ذلك بسبب تقبّل الأخرين-مثل الوزير المغربي الجديد- القيام بمثل هذه الطقوس غير المفروضة عليهم.

و يرجع باحثون مغاربة لـــ”الجزائر1″ إستمرار طقوس الركوع للملك و تقبيل يده رغم أنها ليست إجبارية أو مفروضة بالقوة من طرف القصر الملكي إلى إرتباطها العضوي ببنية المؤسسة الملكية،و أن الأشخاص الذين لا يزالون يمارسونها بناء على عادات إستحكمّت فيهم و باتت جزء من تقاليدهم و طقوسهم و أنهم أصبحوا بمجرد ما يلتقون الملك المغربي يُسارعون-بشكل تلقائي و غير إرادي-إلى الركوع له و تقبيل يده فيما يشبه تأدية فروض الولاء و الطاعة،كما يعتقدون كذلك أن إستمرار مثل هذه “الطقوس المخزنية” البالية و المهينة للكرامة الإنسانية بالنسبة للذين يؤدونها و ليس للمتلقي سيبقى قائمًا طالما أنه لم يتم إصدار أي قرار أو مرسوم ملكي يلغيها أو يمنعها و يضع حدًا لها.

و يشيرون إلى أن المسؤولون المغاربة “الراكعون” و “مُقبلي يد الملك” و بالرغم من تعرضهم إلى إنتقادات حادة و قاسية و كانوا مثار سخرية و تهكم إلا أنهم يتحملون مسؤولية “رضوخهم و خنوعهم و إذلال أنفسهم بهذه الكيفية المقيتة”،و يستبعدون إطلاقًا أن يتم قريبًا إتخاذ قرار ملكي حازم و حاسم يمنع هذه الطقوس الغريبة و المهينة بالنظر لطبيعة العائلة المالكة في المغرب.

و يستدلون بصعوبة تحقيق ذلك و تجسيده ميدانيًا و على أرض الواقع بوزراء حزب العدالة و التنمية عندما كان حزبهم في المعارضة كانوا يعارضون هذه “الطقوس المخزنية” و لكن و بمجرد نجاحهم في دخول الحكومة المغربية تناسوا ما كانوا يُرافعون لأجله و سايروا هذه الطقوس بعد أن وجدوا أنفسهم أمام الأمر الواقع و لا مناص لهم من الإندماج و الإنصياع للأوامر الملكية و طاعتها.

هذا و نشير إلى أنه و منذ مجيء الملك المغربي محمد السادس إلى الحُكم سنة 2000، وتوسُّع هامش الحرية والتعبير عن الرأي، طالب عدد من المغاربة بإلغاء “طقوس الركوع و تقبيل يد الملك المخزنية” المصاحبة للمناسبات الرسمية التي يحضر فيها الملك، وخاصة حفل الولاء، وتعيين الوزراء والمسؤولين،بإعتبارها إذلالاً “غير مبرر” للإنسان، ولا تنسجم مع مبادئ الدولة الحديثة و العصر الحديث.

و بالفعل تحقق ذلك و إن كان بشكل نسبي ،حيث أن بعض المسؤولين لم يعودوا يُقبّلون يدَ المَلك، و إن كانوا يقبلون كتفه، ويكتفون فقط بالانحناء أمامه بدل “الركوع” له، لكن لم يتم تعميم الأمر ،حيث أن مسؤولين آخرين ما زالوا يمارسون هذه السلوكات “المهينة”.

عمّــــــار قـــــردود

23 يناير، 2018 - 20:30

تعديل حكومي جديد..

كشفت مصادر مطلعة لــــ“الجزائر1” أنه لم يستقر حتى اللحظة على قرار ثابت فيما يخص رحيل الوزير الأول أحمد أويحي أو بقاءه مسيرًا للحكومة.

وأنه و رغم فروض الطاعة و الولاء التي أداها الرجل مؤخرًا و ثناءه الشديد على رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى درجة أن إعتبره ملك لجميع الجزائريين دون إستثناء،و أن إمكانية إنهاء مهامه في أي لحظة تبقى قائمة وبقوة، خاصة في ظل العد التنازلي لرئاسيات 2019،وأن هناك ظروف طارئة حالت دون إقدام الرئيس بوتفليقة على إقالة أويحي بعد تعيين 3 شخصيات مختلفة على رأس الوزارة الأولى في ظرف زمني قياسي لا يتعدى 4 أشهر فقط.

لكن وبحسب ذات المصادر فإن التعديل الحكومي لا يزال قائمًا و هو قادم لا محالة، و من المحتمل أن يتم إنهاء مهام عدد من الوزراء الحاليين , حيث يتم الحديث عن وزير الداخلية الحالي “نور الدين بدوي” كاهم مشرح لقيادة الحكومة الجديدة

وبحسب مصادرنا فإن الأمين العام السابق لوزارة الداخلية و الجماعات المحلية أحمد عدلي مرشح لتولي مهام جديدة ،و قد تم إقتراحه من طرف المستشار الخاص لرئيس الجمهورية و رئيس المجلس الدستوري السابق الطيب بلعيز الذي عمل معه عندما كان بلعيز وزيرًا للداخلية،

و الدليل على أن أحمد عدلي لا يزال مؤثرًا و أن الدولة لم تستغنى عن خدماته هو بقاءه لحد الساعة في إقامة الدولة.

وتضم قائمة الوزراء المغادرين كل من وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي بسبب فشله في إصلاح قطاعه و تسييره و خاصة سوء تسييره و إدارته لملف إضراب الأطباء المقيمين ،وزير الشؤون الدينية محمد عيسى الذي فشل فشل ذريعًا في تسيير هذه الوزارة خاصة قضية الأقليات الدينية التي جعلت عدة دول عظمى تبدي تذمرها من ذلك،

ناهيك عن فشله في الرفع من كوطة الحجاج الجزائريين في حج الموسم المقبل رغم سفره شخصيًا إلى السعودية و لقاءه بوزير الحج و العمرة و الذي أبلغه إستحالة ذلك في الوقت الراهن.

في مقابل ذلك رفعت السلطات السعودية من عدد الحجاج التونسيين إعتبارًا من موسم الحج القادم و هو الأمر الذي يعتبر إهانة للجزائر و ضربة موجعة لمسؤوليها،وزير السكن و العمران و المدينة عبد الواحد تمار هو الآخر سيكون ضمن المرشحين للمغادرة بسبب تسييره الكارثي لقطاعه و لعلى ما زاد الطين بلة هو إعلانه عن الصيغة الجديدة “أل بي.أ”LPA ،

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي هو الأخر مرشح بالمغادرة لعدم تحقيقه أي تطوير في قطاعه بإستثناء إستنزاف المزيد من الأموال من الخزينة العمومية،وزير الشباب و الرياضة الهادي ولد علي و الذي سيخلفه رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم السابق محمد روراوة و الذي يعتبر من رجال ثقة الرئيس و أن الرئيس بوتفليقة لن يتخلى عن رجالاته و هو الأمر الذي إذا حدث فعلاً سيكون محرجًا للغاية لرئيس “الفاف” الحالي خير الدين زطشي الذي عاث فسادًا في كرة القدم الجزائرية منذ أن أشرف على تسييرها، وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلان،و وزير البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي،الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الطاهر خاوة.

كما سيتم منح الخبير الإقتصادي عبد الرحمان مبتول وزارة المالية خلفًا للوزير الحالي عبد الرحمان راوية أو إستحداث منصب وزير مكلف لدى وزير المالية و منحها إليه،كما سيتم ترقية والي ولاية وادي سوف عبد القادر بن سعيد لمنصب وزير في التعديل الحكومي المرتقب الإعلان عنه في أي لحظة و نفس الشيئ بالنسبة لوالي ولاية سعيدة المرشح لترقيته إلى وزير.

و ستضم الحكومة الجديدة المنتظر الإعلان عنها شهر فيفري المقبل 7 وزراء جدد دفعة واحدة.

عمّـار قـردود

23 يناير، 2018 - 20:00

وزير الإتصال يؤكد خبر “الجزائر1”

أكد وزير الإتصال “جمال كعوان” ، في ندوة صحفية عقدها بالجلفة صحة ما كشف عنه موقع “الجزائر1” حول معاناة مؤسستي التلفزيون والإذاعة الوطنيتين من ضائقة مالية كغيرها من وسائل الإعلام الوطنية الأخرى بسبب أزمة الإشهار

وقال ان”أزمة الإشهار أزمة حقيقية و حادة أثرت كثيرًا على الصحف الوطنية و على مسيرتها” كما ضاف أن الأزمة لم تقتصر على الجرائد بل وصلت إلى المؤسسات العمومية كالإذاعة الوطنية و التلفزيون العمومي بجميع قنواته.

و كان موقع “الجزائر1” قد نشر مقال تحت عنوان “بوتفليقة يقرر حركة تغيير في المؤسسات الإعلامية” نشر بتاريخ 19 جانفي الجاري قد تطرق إلى الوضعية المالية الصعبة التي يتواجد عليها التلفزيون الجزائري و الإذاعة الوطنية و من ضمن ما جاء فيه:”مع العلم أن مؤسستي التلفزيون الجزائري و الإذاعة الجزائرية أصبحتا غير قادرتين حتى على توفير الرواتب الشهرية لموظفيهما بسبب سياسة سوء التسيير التي مارسها المسؤولين المشرفين على هذين الصرحين الإعلاميين الكبيرين.

و قد قام وزير الإتصال جمال كعوان بإبلاغ الوزير الأول أحمد أويحي بالقضية و رسم له صورة سوداوية عن الوضع المالي لهاتين المؤسستين العموميتين الإستراتيجيتين و اللتين باتتا عاجزتين حتى على توفير رواتب موظفيهما و إقترح عليه كحل أولي و عاجل تخفيض موظفي التلفزيون و الإذاعة و صرف لباقي الموظفين نصف الراتب الشهري بشكل مؤقت إلأى حين تحسن الوضع المالي مستقبلاً.

و بحسب نفس المصادر فإن مؤسسة التلفزيون الجزائري فقدت في ظرف 3 سنوات فقط ما يربو عن 60 بالمائة من حجم الإعلانات التي كانت تتحصل عليها سابقًا بسبب الأزمة المالية من جهة و سوء التسيير من جهة أخرى،مع العلم أن ميزانية التلفزيون الجزائري لا تقل عن 1400 مليار سنتيم سنويًا

عمّار قردود