23 مارس، 2019 - 16:41

زوج يقتل زوجته لأنها منعته من ضرب بناته ثم ينتحر

اهتز،مساء اليوم السبت، حي زموري “حارة تونس” ببارك آفوراج بمدينة باتنة على وقع جريمة قتل شنيعة راح ضحيتها امرأة في العقد الرابع من عمرها بعد أن أقدم زوجها البالغ من العمر 53 سنة-و هو أب لــ3 بنات و طفل-على طعنها بسكين حد الموت و ذلك بعد أن منعته من الاعتداء على بناته بالضرب.

الزوج مُرتكب جريمة القتل في حث زوجته و أم أبناءه و بعد أن فرغ من ذلك سارع إلى الانتحار بشربه لمحلول حمضي (Acide).

هذا و قد سارعت مصالح الأمن و الحماية المدنية و وكيل الجمهورية إلى موقع الحادث،حيث تم نقل جثة الزوجة الضحية إلى المستشفى،كما تم نقل الزوج في حالة خطيرة إلى المستشفى لإنقاذ حياته،فيما تم التكفل بالأطفال من طرف أقاربهم،و تم فتح تحقيق فوري من طرف المصالح الأمنية المعنية لمعرفة ملابسات هذه الجريمة البشعة التي تسببت في طرفة عين في تفريق شمل عائلة واحدة و تشريد أبناءها.

عمّــــار قـــردود

23 مارس، 2019 - 16:26

شقيق أويحي يُطالبه بالرحيل

قال المحامي “العيفة أويحي” في لقاء إعلامي له مع محمد يعقوبي مدير يومية “الحوار” بأن شقيقه “أحمد أويحي” بشر من لحم و دم يُخطئ و يُصيب،لكن “السيل بلغ الزُبى” و الشعب الجزائري انتفض

و طالب بتغيير النظام،و بما أن الوزير الأول السابق هو جزء من النظام المهدد بالسقوط،فلا بد أن يذهب،و أوضح العيفة أن على شقيقه أن يتحمل مسؤوليته كاملة و يرحل،لأن التاريخ لن يتسامح و لن يغفر له ذلك.

و بهذا التصريح المثير من أحد أفراد عائلة الوزير الأول السابق و الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي يكون هذا الأخير في موقف محرج للغاية و لا يُحسد عليه و بالتالي فهو مجبر على الرحيل و عدم المكابرة و السباحة عكس التيار.

و أوضح شقيق أويحي بأن من “مارس السلطة ربع قرن ماراحش يتربى”،مستبعدًا أن يكون لزعيم الأٍندي مكانة في السلطة مستقبلاً في ظل الحراك الشعبي الأخير و المطالب الشعبية برحيله.

عمّـــار قـــردود

23 مارس، 2019 - 15:26

شقيق أويحي يهدّد بفضح أويحي…!

هدّد المحامي “العيفة أويحي” بتفجير قنابل سياسية في وجه شقيقه الوزير الأول السابق و الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي،أحمد أويحي،عن طريق يومية “الحوار” للإعلامي محمد يعقوبي.

و توعد المحامي “العيفة” شقيقه “أحمد” الذي قال أنه “أخوه من لحمه و دمه”،بفضحه و تورطه في” الكثير من الكوارث التي نعيشها اليوم”.

و أشار “العيفة” أنه كان ضد العهدة الرابعة في 2014 و اليوم يقف ضد شقيقه أحمد أويحي،كاشفًا بأنه لم يتغيب عن الحراك الشعبي الأخير لا هو و لا أبناءه.

23 مارس، 2019 - 14:18

أبو جرة سلطاني:مستحيل “يتنحاو ڤاع”…

قال رئيس حركة مجتمع السلم “حمس” السابق،أبو جرة سلطاني،في آخر خرجة إعلامية له،أن الدعوات القائلة بذهاب الجميع من السلطة غير منطقية و لا يتقبلها الواقع و العقل.

سلطاني، و الذي أكد نجاح الحراك الشعبي الأخير في كسر حاجز الخوف و جعل جميع شرائح المجتمع الجزائري تُشارك في الاحتجاج و التظاهر حتى رجال الأمن و الحماية المدنية،أشار بأن شعار الشارع ” يتنحاو قاع”،مستحيل أن يتحقق دفعة واحدة.مبررًا ذلك بأن الأمر سيحدث فراغًا مؤسساتيًا ودبلوماسيًا واقتصاديًا، ما سيؤثر على مكانة البلاد، داخليًا وخارجيًا.

23 مارس، 2019 - 13:19

اللقاء السادس لأحزاب المعارضة…لا حدث… !

يلتقي في هذه الأثناء،أحزاب المعارضة للمرة السادسة بمقر حزب جبهة العدالة و التنمية،ببابا حسن بالجزائر العاصمة،للبحث في إمكانية إيجاد خارطة طريق موحدة لتحقيق مطالب الشعب و آليات الخروج من الأزمة الراهنة.

و يترأس أشغال هذا الاجتماع الشيخ عبد الله جاب الله و يحضرها رئيس الحكومة الأسبق و رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس،و عدد من الشخصيات و السياسيين.

و اللافت،هو الحضور الذي بات دائمًا و مألوفًا لقيادات سابقة في حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ “الفيس” المحظورة ككمال قمازي و علي جدي.

و لا يبدو أن هذا اللقاء السادس لأحزاب المعارضة قد تتمخض عنه نتائج مهمة أو قرارات ملموسة على غرار باقي الاجتماعات السابقة التي كانت في كل مرة تُمنى بالفشل الذريع و هو ما يجعله “لا حدث” و لا شيء يُرجى منه و هو مجرد لقاء بروتوكلي لأخذ “السيلفي”.

عمّــــار قــــردود

23 مارس، 2019 - 12:54

محتجون يغلقون المقر الولائي للأرندي و يُطالبون برحيل أويحي

قام محتجون من ضمنهم منتخبون وإطارات ومناضلون في التجمع الوطني الديمقراطي بغلق المقر الولائي للحزب في باتنة،اليوم السبت،و بحسب بيان صادر عن المكتب الولائي للأرندي بباتنة،بحوزة “الجزائر1” نسخة منه،

فقد” تمت وقفة احتجاجية و غلق المقر من طرف منتخبين و إطارات و مناضلين من أجل التغيير و تحرير الحزب من ديكتاتورية السيد أحمد أويحي المنقوص الشرعية و الذي أبعد الحزب عن مبادئه السامية التي أنشئ من أجلها”.

و أعلن البيان عن مساندته لــ”الحراك الشعبي السلمي الذي تعيشه الجزائر عامة،و ولايتنا خاصة من بلوغ التغيير السلمي مع المحافظة على النظام الجمهوري و مؤسسات الدولة”.

و أشار ذات البيان إلى” ما يعيشه الحزب و خاصة في هذه الأوقات الصعبة من استقالات و تدهور و انكماش داخل الساحة السياسية هو نتاج للممارسات غير المسؤولة من السيد أحمد أويحي من إقصاء،و تهميش للكفاءات و الإطارات المخلصة،و كذلك استعمال أحمد أويحي الحزب مطية لمصالحه الشخصية و لحاشيته الفاسدة”.

و حمّل البيان أويحي” المسؤولية التاريخية لإدخاله المال الفاسد في الحزب و السماح بتوغل الفاسدين و المفسدين داخل هياكل التجمع بما فيها المكتب الوطني على حساب ما تبقى من مناضلين مخلصين نزهاء”.

و في الأخير طالب البيان أويحي بــ”لإستقالته فورًا و إعادة الحزب إلى مساره و أهدافه السامية التي أنشء من أجلها” كما طالبوا بعودة الدكتور مصطفى ياحي إلى أحضان الأرندي من أجل إنقاذه.

عمّــــار قـــردود