14 مايو، 2020 - 22:44

صحفيون جزائريون ينتصرون للمخزن المغربي

تصريحات القنصل المغربي بوهران الخطيرة و الصادمة و العدائية تجاه الجزائر أسقطت القناع و ورق التوت على الكثير من الجزائريين خاصة منهم أهل الصحافة و الثقافة و الفن بداعي عدم خلط الأمور و إعتبار كلام القنصل المغربي يخصه وحده و ليس الدولة المغربية و العزف على وتر العلاقات بين الشعبين.

و لم تجد الصحافة المغربية من بد الإستشهاد بآراء و مواقف هؤلاء الجزائريين في دفاعهم المستميت عن القنصل المغربي بالرغم من خطورة ما تلفظ به،حيث كتب موقع “هيسبريس” الشهير يقول “شن الإعلام الجزائري حملة ممنهجة ضد القنصل المغربي في وهران بسبب مقطع “فيديو” وصف فيه الجزائر بـ “البلد العدو”، متجاهلاً اتهامات خطيرة صدرت من كبار مسؤولي الجزائر في حق المغرب الذي مد يده مراراً لطي صفحة الخلاف والتوجه نحو المستقبل.

هذا الهجوم على القنصل المغربي في وهران بسبب تصريح قال إنه “مفبرك”، أو ربما هو زلة لسان، اعتبرته أصوات مغربية وأخرى جزائرية مبالغاً فيه، على اعتبار أن المنطق الجزائري يبحث دائماً عما يصطاده ليزرع الحقد والكراهية بين الشعبين الشقيقين”.

وانتقد صحافي جزائري معروف ردود فعل الجزائريين على فضيحة القنصل ما اعتبره حملة منهجة ضد القنصل المغربي، وقال إن “الجزائري الحر المستقل في مواقفه يتعامل مع الإساءة بمعيار المبدأ، سواء جاءت من المغرب أو صدرت عن الجزائر”.

الشعب الجزائري يفرق جيدا بين نظام المخزن  وصلة التقارب الثقافي و الديني وحتى النسب بينه وبين الشعب المغربي الذي يعتبره شعب بواحد لا تقسمه الحدود والجغرافيا

لكن الخطر الذي يشكله النظام الملكي في الجوار اصبح مكشوف  وما صدر من قنصل وهران لهو الوجه الحقيقي للمخزن الذي غدر بالجزائر في كل المحافل الدبلوماسية

و يبدو أن هؤلاء المثقفون  قد نسوا أو تناسوا البيت الشعري الشهير “بلادي وإن جارت على عزيزة .. وأهلي وإن ضنوا على كرام”.

يكفينا نحراً بالوطن و يكفينا شرذمة وإنقسام لإنّ الوطن غالي ووحدتنا قدرنا الذي لا مفرّ منه إلا إليه.

جهاد أيوب

14 مايو، 2020 - 18:50

إسرائيل تجلي 26 يهودي من المغرب

غادر 26 إسرائيليًا، اليوم الخميس، المغرب، نحو إسرائيل، بعدما كانوا قد علقوا في البلاد، منذ شهر مارس الماضي، بسبب إجراءات وقف الرحلات الجوية، بسبب كورونا، فيما توفي عشرة آخرون، كانوا ضمن هذه المجموعة، بالفيروس في المغرب.

وقالت جريدة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، اليوم، إن الإسرائيليين، الذين كانوا عالقين في المغرب، طلبوا تدخل عضو الكنيست عن حزب الليكود، نير بركات، من أجل إجلائهم، بعدما تم توزيعهم على فنادق في كل من مراكش، والدارالبيضاء.

الجزائر1

وأوضح المصدر ذاته، أن سعي الحكومة الإسرائيلية إلى إعادة عالقيها من المغرب، كان سريا، وبسبب عدم سماح السلطات المغربية بنزول طائرة إسرائيلية في مطارها، فقد تم استخدام طائرة خاصة، تعود إلى رجل الأعمال الأمريكي، شيلدون أديلسون.

وحسب المصدر ذاته، فإن المسافرين الإسرائيليين عادوا في رحلة، مرت عبر باريس، وتدخل فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، لتوفير الأدوات المناسبة لتنفيذها.

الجزائر1

ومباشرة بعد تنفيذ العملية، خرج عضو الكنيست، بتصريحات انتشاء، قال فيها إنه “حتى أثناء أزمة الفيروس، لا تتخلى إسرائيل عن مواطنيها، وتبذل جهودًا كبيرة لمساعدتهم، وإعادتهم إلى إسرائيل”.

ونشرت الجريدة الإسرائيلية ذاتها، صورة للوفد، وهو يغادر المغرب، رافعا لافتتين إحداهما تشكر الملك محمد السادس، والثانية رجل الأعمال أديلسون، الذي وفر له الطائرة، التي أقلته من المغرب.

جهاد أيوب

14 مايو، 2020 - 17:57

فرنسا تصدر لقاح كورونا لأمريكا..!

قال مدير شركة Sanofi الفرنسية (العالمية) لصناعة الأدوية بول هدسون: “سنوفر لقاح كوفيد 19 عند التوصل إليه للولايات للمتحدة الأمريكية أولا، لأنها تدعم بحوثنا، وإذا أراد الأوروبيون الأولوية معها فليدفعوا”.

و اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّ اللقاح المحتمل لوباء كوفيد-19 لا يجب أن يخضع “لقوانين السوق”، وذلك بعدما أعلنت مجموعة سانوفي للأدوية أنّها ستمنح الأولوية للولايات المتحدة في حال نجحت في تطوير لقاح، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الخميس.

وقال قصر الإليزيه إنّ تصريحات المجموعة أثارت “صدمة كل الذين يعملون (على مكافحة الفيروس) من بينهم الرئيس” الذي سيلتقي مسؤولين من سانوفي مطلع الأسبوع المقبل.

وأضاف “الجهود المبذولة في الأشهر الأخيرة تبيّن أنه من الضروري أن يكون هذا اللقاح سلعة عامة عالمية، وألا يخضع لقوانين السوق”، مشدداً على أهمية الحفاظ على “الجهود الكبيرة والمتعددة، للتوصل إلى بناء مع جهات فاعلية متعددة الأطراف، استجابةً مشتركة ومنسقة” للوباء.

وأشار الإليزيه إلى أن ماكرون سيتحدث مطلع الأسبوع المقبل مع مسؤولين في المجموعة العملاقة، مضيفاً أنه “من المهم مواصلة التقدّم مع سانوفي”.

في وقت سابق وأكد رئيس الوزراء إدوار فيليب الذي تواصل اليوم أيضاً مع رئيس مجلس إدارة سانوفي سيرج وينبرغ، أن “الوصول العادل للجميع إلى اللقاح أمر غير قابل للتفاوض”.

وأثارت المجموعة جدلاً الأربعاء عندما أعلنت أنها ستعطي الأولوية في توزيع اللقاحات للولايات المتحدة لأن هذه الأخيرة استثمرت ماليا لدعم أبحاث الشركة.

ودعت سانوفي الخميس الاتحاد الأوروبي إلى تحمّل مسؤولياته عبر مطالبته بأن يكون “فعّالاً” بقدر فعالية الولايات المتحدة.

ووسط هذا الجدل خرج فرع سانوفي الفرنسي عن صمته الخميس وغذى الجدل على لسان رئيسه الذي قال “إن شركة سانوفي للأدوية لن ترسل إلى الولايات المتحدة أولا لقاحًا محتملاً ضد كوفيد-19، إذا لعب الاتحاد الأوروبي دورا “فعالاً” كالذي تلعبه الولايات المتحدة لتطوير اللقاح”.

وأضاف رئيس سانوفي فرانس أوليفييه بوغيلوت على قناة بي أف أم تي في “الأمريكيون يلعبون دورا فعالا في الوقت الحالي. يجب على الاتحاد الأوروبي أن يكون فعالا أيضا في مساعدتنا على توفير هذا اللقاح بسرعة كبيرة.”

الأن فقط فهمت لماذا المثل الإنجليزي يقول “لو كانت أوروبا منزلا لكانت بريطانيا بهوا وإيطاليا مطبخا ولكانت فرنسا مرحاضه”.

جهاد أيوب

14 مايو، 2020 - 17:45

الجزائر تستدعي السفير الفرنسي لأمر خطير

كشفت وسائل إعلام فرنسية، أن الجزائر، أقدمت على استدعاء السفير الفرنسي، خلال الأيام الأخيرة، احتجاجًا على صورة نشرتها قيادة الأركان الفرنسية على شبكات التواصل الاجتماعي، تتضمن علم الجزائر، والعلم الأمازيغي، وكأنهما كيانين منفصلين.

وقالت صحيفة “لوبينيون” الفرنسية، إن الخارجية الجزائرية استدعت السفير الفرنسي للاحتجاج، كما أن قيادة الأركان الفرنسية سارعت إلى محو الصورة، بعد الجدل الذي أحدثته، وسحبتها من حسابها الرسمي على “تويتر”.

الصورة، التي أغضبت القيادة الجزائرية، تضمنت إشارة طريق تتضمن اسم الجزائر، وعلمها، والعلم الأمازيغي، واسم منطقة القبائل، وكأن الأمر يتعلق بكيانين مختلفين ما أثار ردود أفعال غاضبة.

جهاد أيوب

14 مايو، 2020 - 17:38

نظام المخزن المغربي في ورطة..!!

أثارت مسودة تعديل الدستور الجزائري التي عرضتها رئاسة الجمهورية على المعنيين بالأمر الخميس الماضي رعب نظام المخزن المغربي و أبواقه الإعلامية في الجزائر و المغرب على حد سواء.

و مكمن رعب المغاربة من ذلك يتمثل في إمكانية إرسال وحدات عسكرية جزائرية إلى الخارج بعد موافقة البرلمان الجزائري، وذلك بتعديل المادة 29 من الدستور الحالي التي تنص على أن “الجزائر تمتنع عن اللجوء إلى الحرب لعدم المساس بالسيادة المشروعة للشعوب الأخرى وحريتها، وتبذل جهدها لتسوية الخلافات الدولية بالوسائل السلمية”، فيما ذهب التعديل الذي جرى تقديمه “يمكن للجزائر في إطار الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، وفي ظل الامتثال التام لمبادئها وأهدافها، أن تشترك في عمليات حفظ سلام في الخارج”.

و وفقًا لوسائل الإعلام المغربية فإن “هذه التغييرات الشاملة في الجارة الجزائرية، تثير التساؤلات حول انعكاساتها على مصالح المغرب وعلاقاته المستقبلية مع محيطه الإقليمي.

 

وكشف الخبر السياسي أن هناك تغييرا آخر في الجزائر والمتعلق بالجانب القانوني، إذ إن “هناك تعديلا دستوريا ومسودة الدستور الجديد جاهزة، وهذه التعديلات هي لتقوية الجبهة الداخلية، خصوصا وأن هناك أزمة اقتصادية مقبلة، ليتمكن النظام الجزائري من تشكيل قوى إقليمية جديدة، وإيجاد موقع قدم على المستوى الإقليمي، والتدخل خصوصا في الأزمة الليبية”.

وحسب التحدث يبقى دائما همّ الجزائر هو قضية الصحراء الغربية، خصوصا وأن المغرب حريص أن يناقش هذا الملف في إطار الشرعية الدولية،

وهو ما يجعل الجزائر لا تجد موطئ قدم للتدخل في الملف”، مشيرا إلى أن “هذا ما يدفعها إلى تغيير الخريطة لصالحها من خلال تحالفات سرية وغير ظاهرة، مع قوى لفرض سياسة معينة داخل شمال إفريقيا، والاستعداد للتدخل في الصراعات الإقليمية”.

ونبه الأستاذ الجامعي إلى أنه في حالة نجحت الجزائر في عقد التحالفات، سيؤثر ذلك على مصالح المغرب إقليميا، فالجزائر لديها حدود مع عدد من الدول منها ليبيا وموريتانيا، معتبرا أنها “إذا وجدت نوعا من عدم الاستقرار في هذه المناطق ستتدخل، مما سيصعب حضور الاستراتيجية المغربية في المجال الإقليمي والإفريقي”.

من جانبه، اعتبر المغربي محمد تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية، أن “هذه التغييرات كانت منتظرة، فكل نظام جديد يريد أن يضع طابعه الشخصي، من خلال التغييرات في عدة مستويات”، مضيفا أن “الرئيس الجديد لم يقتصر فقط، على التغييرات العسكرية والسياسة، بل وضع مسودة دستور جديد، كما قام بتعديل المادة 29 التي كانت تمنع الجزائر من استعمال قواتها العسكرية خارج الحدود الترابية”،” وهو ما يعطي انطباعا أن النظام الجديد له طموح أن تتحول الجزائر إلى قوة إقليمية لينافس المغرب”، يقول الحسيني.

واعتبر المحلل المغربي الحسيني أن “هذا النوع من الطموحات يصبح خطيرا ويمكن أن يقود النظام الجزائري إلى التدخل العسكري”، مردفا أنه في القضية الليبية “تعتبر الجزائر اتفاق الصخيرات اتفاقا فاشلا، وهي تنتظر القوة التي ستتفوق لتقديم دعمها، وذلك لهزيمة المغرب من خلال نسج تحالفات جديدة”.

جهاد أيوب

14 مايو، 2020 - 17:20

“غيث” الإماراتي في الجزائر..!

يواصل الجمهور العربي و خاصة الجزائري الإشادة ببرنامج “قلبي اطمأن”، الذي يقدمه شاب إماراتي اختار لنفسه اسم “غيث” كرمز للعطاء، ويجوب العالم، بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ليهب مساعدات لمحتاجين تعينهم على الحياة الصعبة التي يعيشونها.

ومنذ انطلاق البرنامج، بدأ نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الإشادة بالفكرة، والعطاء الذي يضفي لمسات إنسانية راقية، وذات معانٍ كبيرة في زمننا هذا.

الجزائر1

ومن أهم ما نصت عليه آراء و تعليقات متابعي البرنامج، ذلك الدمج الواضح بين فكرة البرنامج، والشخصية التي تقدمه (غيث)، ودولة الإمارات. ولعل أهم هذه التغريدات ما نشر في حساب فتاة تدعى “فاطمة”، حيث قالت: “لا تبحثوا عن غيث فهو الإمارات”.
وفي تغريدة وردت في حساب يحمل اسم “محب غيث الإماراتي”، يقول صاحبها: “تعلموا من غيث.. اجبروا الخواطر، وراعوا المشاعر، وانتقوا كلماتكم، وتلطفوا بأفعالكم، وتذكروا العشرة، ولا تؤلموا أحداً، وقولوا للناس حُسْناً، وعيشوا أنقياء أصفياء؛ فهذا نهج الأنبياء، وأخلاق النبلاء”.

أما الرسائل التي بعث بها مغردون لشخصية “غيث”، فهي لا تتوقف على مدار الساعة، وفيها يعبّر مرسلوها عن حبهم لما يقدمه البرنامج من إحسان، وطريقة “غيث” في التقديم، وإعطاء العبر في كل حلقة.

وقال مغردون إنهم ينتظرون الحلقات يومياً، وإن فاتتهم حلقة يتابعونها عبر قنوات عدة، ولا يمكن أن يمر اليوم من دون مشاهدة “غيث”.
وحملت تغريدة عبارة لاقت إعجاباً واسعاً بين رواد “تويتر”، جاء فيها: “غيث الإماراتي واحد من آلاف تربوا على نهج زايد الخير، ويفعلون ما فعل دوماً”.

منذ بداية تفشي وباء “كورونا” في الجزائر مافتئ الكثير من الخيرون-أفرادًا و جماعات-يقومون بفعل الخير-الذي هو فطرة فيهم و خصلة لا تزول-فكانوا يجمعون المؤونة و يتبرعون بها للعائلات المحتاجة دون جزاء أو شكورا.

إذا كان في الإمارات “غيث” واحد فإن في الجزائر “غيوثًا” كُثر-ما شاء الله-و هم ليسوا بحاجة لتصوير برنامج تلفزيوني لتلقي الثناء و الإشادة،فيكفيهم إرتسام الإبتسامة على وجوه الفقراء و المحتاجين و دعوتهم لهم بالخير في الأرض و رضى الله عنهم في السماء.

جهاد أيوب

عاجل