14 مايو، 2019 - 14:26

طابو أمام القضاء العسكري بتهمة التآمر على تفكيك الجيش و تخوينه

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن القيادي الأسبق بحزب “الأفافاس” كريم طابو تلقى رسميًا إستدعاءًا للمثول أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالبليدة بتهمة قذف و إهانة المؤسسة العسكرية و وصفها بصفات خطيرة و الإساءة إلى سمعتها و التآمر على الأمن القومي للبلاد و التآمر على تفكيك الجيش و تخوينه.

و كان طابو قد وصف من مدينة خراطة الجيش الوطني الشعبي و قيادة الأركان بالإستعمار الجديد الذي يجب القضاء عليه و ذلك بمناسبة إحياء الذكرى الــ74 لمجازر 8 ماي 1945،كما هدد في آخر تصريحاته بتوقيف المسار الإنتخابي المقرر في 4 جويلية المقبل.

و هي التصريحات الخطيرة التي تكون قد جعلت النائب العام العسكري يتحرك ضد طابو،هذا العميل “الفرنسي” الذي نصب نفسه ناطقًا باسم الحراك الشعبي بدعم من الاعلام الفرنسي،و لطالما كانت لتصريحاته خلفيات عنصرية جهوية عرقية يركز فيها على منطق الدشرة على حساب الوطن.

و الأكيد أن تهجمه-غير المبرر- على الجيش الجزائري ليس عبثيًا بل هي محاولة ممنهجة و بمباركة فرنسية لتشويه صورة الجيش الجزائري بعد أن نجح في تحقيق كل هذه الانجازات و بعد أن تم اعتقال عصابة فرنسا و الزج بهم في غياهب السجن.

و كانت مجلة “الجيش” قد حذرت من هؤلاء الانجاس بقولها أن “شرذمة” لها اجندات خارجية تحاول توجيه الحراك لصالحها بالاستيلاء على المسيرات .و الأكيد طابو و من معه هم المقصودين .

و تنصّ المادة 75 من القانون العسكري على”يُعاقب بالسجن المؤقت من خمس إلى عشر سنوات كل من يساهم في مشروع لإضعاف الروح المعنوية للجيش يكون الغرض منه الإضرار بالدفاع الوطني و هو عالم بذلك”.

عمّــــار قـــردود

14 مايو، 2019 - 14:24

قائمة نواب رئيس المجموعة البرلمانية للأفلان

تضمنت قائمة وجهها الأمين العام للأفلان محمد جميعي، لرئيس الكتلة البرلمانية صالح بورباح الأسماء التالية:

-بوجمعة طلعي

-ماضي التلي

-جمال ماضي

-محمد جلاب

-نبيلة بن بولعيد

-حريز محمد الامين

-نعوم بلخضر

-عابد عمار

-صورية نهال بن يمينة

-حسين بن حليمة

14 مايو، 2019 - 14:05

الجنرال خالد نزار يمثل أمام المحكمة العسكرية بالبليدة

مثلما إنفرد بكشفه موقع “الجزائر1” منذ أيام،مثُل صباح اليوم الثلاثاء وزير الدفاع الأسبق الجنرال المتقاعد خالد نزار أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالبليدة للإدلاء بشاهدته و سماع أقواله حول قضية الثلاثي المسجون السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق.

عمّــــار قـــردود

13 مايو، 2019 - 23:34

مسلسل مثول كبار المسؤولين أمام القضاء يجذب الجزائريين في رمضان..!

تميز حصاد الأسبوع الأول من رمضان الفضيل هذا العام بحملة التوقيفات و الإعتقالات و المحاكمات التي طالت شخصيات سياسية و عسكرية و أمنية من العيار الثقيل،ليكون مسلسل التوقيفات و محاكمة المسؤولين البارزين أكثر المسلسلات الرمضانية مشاهدة و متابعة لدى الجزائريين في ظل شح البرامج الرمضانية و رداءتها و التي يتم بثها عبر القنوات الخاصة.

بل أن بعض الجزائريين لم يصدقوا ما شاهدوه و يُشاهدون و لازالوا سيشاهدونه في صورة بث التلفزيون الجزائري لصور حصرية و حية لمثول شخصيات بارزة من طينة السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق و لويزة حنون أمام المحكمة العسكرية بالبليدة قبل إيداعهم الحبس المؤقت،و إعتقدوا في الوهلة الأولى أن الأمر مجرد كاميرا خفية أو “كاميرا كاشي” بالتزامن مع شهر رمضان الفضيل.

و لعلى ما يؤكد بأن الجزائريون يتابعون بشكل كبير بل و قياسي الأحداث السياسية المتسارعة و المتلاحقة بالبلاد أكثر من المسلسلات و البرامج الرمضانية هو مواكبتهم لكل صغيرة و كبيرة و هو الأمر الذي ربما تنبهت له السلطات المعنية و كثفت من عملية المحاكمات و التوقيفات و إستئناف القضايا السابقة كقضية كمال شيخي الشهير بــ”البوشي” الذي سيمثل أمام محكمة الجنح بسيدي أمحمد بالجزائر العاصمة في 22 ماي الجاري،و نفس الأمر مع رجل الأعمال المسجون علي حداد الذي سيمثل هو الآخر أمام محكمة الجنح بسيدي أمحمد بالجزائر العاصمة في 22 ماي الجاري.

عمّــــار قـــردود

13 مايو، 2019 - 22:55

نهائي كأس الجزائر سيُشرف عليه رئيس الجمهورية الجديد

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن نهائي كأس الجزائر الذي سيجمع بين شباب بلوزداد و شبيبة بجاية سيتم إجراءه بعد إنتهاء شهر رمضان الفضيل و ستتكفل رئاسة الجمهورية بتحديد موعده وفقًا لأجندة رئيس الدولة المؤقت،عبد القادر بن صالح،و هو الأمر الذي أكده وزير الشباب و الرياضة عبد الرؤوف سليم برناوي الذي قال أنه ينتظر قرارًا من رئاسة الجمهورية،مرجحًا أن يكون بشكل كبير بعد شهر رمضان و أن يكون في وضح النهار.

و بحسب ذات المصادر فإن هناك توجه رسمي لتأجيل موعد نهائي كأس الجزائر إلى شهر جويلية المقبل و تحديدًا بعد إجراء الإنتخابات الرئاسية المقررة في 4 جويلية القادم،على أن يُشرف رئيس الجمهورية المنتخب الجديد بنفسه على النهائي،أي أن ذلك لن يكون إلا في منصف شهر جويلية المقبل و يكون في السهرة.

و في حال لم يتم ذلك-وفقًا لنفس المصادر-سيتم تأجيل إجراء نهائي كأس الجزائر إلى شهر سبتمبر المقبل و هو ما لا يمكن لأن المنافسات القارية تكون قد بدأت،فيما يبقى الحل الوحيد هو إجراء نهائي كأس الجزائر في شهر جوان المقبل قبل إنطلاق منافسات كأس إفريقيا بمصر على أن يُشرف على النهائي وزير الشباب و الرياضة و رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية و رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم.

و لعلى ما يؤكد أن الأمور تتجه إلى الخيار الأخير هو إختيار الرابطة الجزائرية لكرة القدم ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لإحتضان نهائي كأس الجزائر،خاصة و أن رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح و الوزير الأول نور الدين بدوي أبديا عدم تحمسهما و رغبتهما في الإشراف على النهائي المذكور،كما أن تقارير أمنية و إستخباراتية نصحتهما بعدم المغامرة بحضور هذا الحدث الرياضي الهام بالنظر للظروف الراهنة التي تعيشها البلاد.

عمّــــار قـــردود

 

13 مايو، 2019 - 22:27

ما حقيقة توقيف والي العاصمة السابق زوخ..؟

تناقلت بعض المراجع الإعلامية و على نطاق واسع خبر توقيف والي ولاية العاصمة السابق عبد القادر زوخ من طرف مصالح الأمن على خلفية تورطه في قضايا فساد.

لكن و حتى اللحظة لم يتم تأكيد أو نفي الخبر من مصدر رسمي و هو ما يضعه في خانة الإشاعة إلى أن يثبت العكس.

-التحرير-

عاجل