26 مارس، 2019 - 13:46

عبد القادر بن صالح جزائري بالأدلة

يتعرّض رئيس مجلس الأمة و القيادي بحزب التجمع الوطني الديمقراطي، عبد القادر بن صالح، إلى حملة تشويه مغرضة من طرف جهات معينة لخدمة أجندات مجهولة و ذلك من خلال الخوض في جنسيته المغربية المزعومة.

و كان القيادي في حزب جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف، قد زعم إن رئيس الغرفة العليا في البرلمان الجزائري لا يمكنه أن يترأس البلاد في حال قدم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة استقالته، نظرًا لحمله الجنسية المغربية، وهو أمر مخالف للدستور بحسب تعبيره.

وتُطالب أحزاب وشخصيات بتفعيل الفصل 102 من الدستور، الذي يتحدث عن شغور منصب رئيس الجمهورية نتيجة إصابته بمرض يستحيل معه ممارسة مهامه، وعن منح الرئاسة لمدة 135 يومًا لرئيس مجلس الأمة .

و هو الحل الذي يرى البعض أنه يشكل مخرجًا للأزمة في الجزائر،فيما يرى البعض الآخر أنه غير ممكن دستوريًا، حيث يرى لخضر بن خلاف، إن رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح لا يمكنه تولي منصب الرئاسة خلفًا لبوتفليقة، نظرًا لحمله للجنسية المغربية.قائلاً “الرئيس مريض يمكن أن تطبق المادة 102 مع المادة 107 من الدستور، لأن الشعب هو مصدر كل السلطات، إذا كانت الاستقالة أو الذهاب قبل نهاية العهدة أي 28 أفريل المقبل”.

وواصل حديثه قائلاً “من الشروط الواجب توفرها في أي شخص يريد أن يكون رئيس دولة أن تكون عنده الجنسية الجزائرية الأصلية، وهو لديه جنسية أخرى، ولم يتحصل على الجنسية الجزائرية إلا في حدود سنة 1964، وهذا عائق من العوائق”.وتابع أن عبد القادر بن صالح يحمل الجنسية المغربية “وأنا صرحت بذلك في 2014، عندما مرض الرئيس قلت هناك إشكال ويجب البحث عن حل”.

موقع “الجزائر1” بحوزته عدة أدلة و وثائق تنفي “جملة و تفصيلا” كل تلك الإدعاءات و المزاعم التي تشير إلى أن الرجل الثاني في سُلم الدولة الجزائرية يحوز على الجنسية المغربية.

فبحسب الصحفي ميلود زناسني،مدير مكتب جريدة “لوسوار دالجيري”-الناطقة بالفرنسية- بتلمسان،”لقد تمكنت من الوصول إلى الحالة المدنية لبلدية ندرومة المختلطة ، لا يوجد أي شك حول أصول السيد بن صالح ، فالناس فوجئوا بمثل هذه الشائعات. ينتمي بن صالح إلى أرياس بني ميشيل ، أقدم منطقة بغادي في فلاوسين ، تسمى مهراز. يستقر والد جده بن صالح عبد القادر في ضريح سيدي بنعمر. “.و في نفس الوقت ، تمكن ميلود من التحقق من أن جد بن صالح كان يملك مساحات كبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة.

الصحفي زناسني قال ” لم أكن قريبًا من الآرندي ولا للأطراف الداعمة للسيد بوتفليقة ، لقد تصرفت من أجل الحقيقة وفقط من أجل الحقيقة. وأشكر هؤلاء الجزائريين من أقصى الغرب على ثقتهم في جزائري آخر يعيش على مرمى حجر من الحدود التونسية. على الرغم من أن الأخوة يمكنها أن تسافر 1200 كيلومتر ، إلا أنها لم تنفد على أرض الجزائر السخية.هذه الثقة والأخوة هي التي دفعتني لتقديم هذه المعلومات. الحسابات السياسية ، أتركها للآخرين!”.

و أشار ذات الصحفي إلى أنه يحوز نسخ من سجل الأحوال المدنية المعنية (أصيلة ، مكتوبة بخط اليد وبالفرنسية) ، وكذلك وثيقة من الرهون العقارية وشهادة التعليم (1954-1955) الخاصة بعبد القادر بن صالح.

بن صالح بنفسه،رد على تلك المزاعم عبر عدة قنوات إعلامية،فنّد بموجبها ولادته بالمغرب و قال أنها زائفة و عارية من الصحة،و قال لجريدة “الخبر” بتاريخ 7 جويلية 2013 “ابحثوا عن أصولي وجذوري وستجدونها في أعماق جبل فلاوسن بتلمسان حيث ولد آبائي وأجدادي وولدت أنا أيضا وعاشوا وترعرعوا وماتوا.

إذا كنتم تريدون معرفة من أنا فاذهبوا إلى قرية “المهراز”، دائرة فلاوسن، وافتحوا دفاتر سجلات الحالة المدنية في البلدية واسألوا من تريدون ! حيث ولدت وحيث ولد أفراد عائلتي هم الآخرون وحيث مدافنهم وحيث توجد الأراضي التي تركها لي آبائي وأجدادي؟”.

و أضاف بن صالح “عن مساري المهني أنتم تعرفون أني تقلدت المسؤوليات الرفيعة في الدولة. وهذه المسؤوليات لا يتولاها أي كان، ولا هي تمنح لصاحبها صدفة. فقد عينت مديرًا لجريدة “الشعب” وانتخبت أربع مرات متعاقبة في المجلس الشعبي الوطني.

فهل من المعقول أن ينتخب المواطن رجلاً لتمثيله في هيئات سيادية، من غير ذويه وأبناء جلدته لتمثيله في هيئات سامية في الدولة ولأكثر من عهدة! هل يعقل أن مسؤولاً يخضع تعيينه إلى تحريات قَبْلِيّة تجريها مصالح رسمية مسؤولة في الدولة ويعين بتوقيع من رئيس الجمهورية عبر مرسوم رئاسي دون أن تكون شروط تعيينه في تلك المناصب متوفرة ؟”.

و ختم” يقول مروجو هذه الإشاعات المغرضة إنني اكتسبت الجنسية في منتصف الستينات. الذي أقوله هو إن الجزائر دولة تسير بقوانين، ومراسيم الجمهورية تنشر في الجريدة الرسمية ويقرأها العام والخاص.. فهل يوجد من يوفر لي العدد والتاريخ الذي صدر فيه مرسوم التجنس هذا؟”.

فمن يريد الإساءة إلى رئيس مجلس الأمة،خاصة في هذا الوقت تحديدًا؟،و كيف لهؤلاء الذين يزعمون-دون أدلة-بأن الرجل الثاني في الدولة الجزائرية مغربي الجنسية،و هو الذي تدرج في مناصب المسؤولية في الدولة الجزائرية منذ عقود؟.

-التحرير-

26 مارس، 2019 - 11:18

القايد صالح في زيارة إلى ورقلة اليوم

شرع نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الثلاثاء،في زيارة عمل وتفتیش إلى الناحیة العسكرية الرابعة بورقلة تستمر ثلاثة أيام.

وأفاد بیان لوزارة الدفاع الوطني أنه “خلال ھذه الزيارة، سیشرف قايد صالح على تنفیذ تمرين تكتیكي بالذخیرة الحیة، يھدف لمراقبة المرحلة الثانیة من التحضیر القتالي ويتفقد بعض الوحدات، ويعقد لقاءات توجیھیة مع إطارات وأفراد الناحیة العسكرية الرابعة”.

ويترقّب الجزائريون ما سيقوله الفريق قايد صالح خلال خرجته الميدانية هذه اليوم،خاصة و أن الفريق قايد صالح أعتاد تمرير رسائل معينة عند كل زيارة تفتيشية له للنواحي العسكرية لها علاقة بتطورات الأوضاع الحاصلة في الجزائر.

-التحرير-

26 مارس، 2019 - 10:11

زرواطي يؤكد ما كشفه موقع “الجزائر1” عن زطشي

أكد رئيس نادي شبيبة الساورة،محمد زرواطي،ما سبق و أن كشفه موقع “الجزائر1″ بتاريخ 21 مارس الجاري في مقال بعنوان ” وثيقة سرية تكشف تورّط زطشي مع وزير سابق”،

عندما اعترف زرواطي،عبر قناة خاصة،بمشاركته بمعية رئيس نادي وفاق سطيف حسان حمار،في تزوير انتخابات رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم،لصالح خير الدين زطشي يوم 20 مارس 2017.

و كان موقع “الجزائر1″ قد كشف بالإستناد إلى وثيقة سرية تورط وزير الشباب و البرياضة الأسبق الهادي ولد علي في فرض زطشي كرئيس لــ”الفاف”.

-التحرير-

26 مارس، 2019 - 09:33

هكذا يُكذّب بن فليس… !

كثرت،في الآونة الأخيرة،أكاذيب و إدعاءات رئيس الحكومة الأسبق و رئيس حزب طلائع الحريات،علي بن فليس،و لعلى أخطرها زعمه أن الحكومة الجزائرية كانت تُصدّر الغاز إلى فرنسا مجانًا منذ عدة عقود،
و كان بهذا الكلام الخطير يُريد به الإساءة إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تصفية لحسابات قديمة بين الرجلين،رغم أنه باتهاماته تلك أساء بذلك للدولة الجزائرية ككل و ليس لبوتفليقة فقط.

زعيم حزب طلائع الحريات،أراد أن يظهر بمظهر البطل الخارق و الوطني الغيور على وطنه،عندما راح يوزع إتهاماته المجانية على مسؤولين نافذين في السلطة على رأسهم الرئيس بوتفليقة،و إختلق أكذوبة تصدير الغاز إلى فرنسا بشكل مجاني و أنه في 2003 إستقال بعد أن علم بالموضوع،و هو لا يعلم أنه ورّط نفسه بشكل أكبر من الآخرين و هو إلتزامه الصمت طيلة 16 سنة و لم يكشف المستور.

بن فليس جانب الصواب كعادته في قضية تصدير الغاز الجزائري إلى فرنسا بالمجان،و ذلك بعد أن جاءه التكذيب بصفة رسمية من شركة “سوناطراك”،و هو ما يضعه في حرجًا كبيرًا و في موقف لا يُحسد عليه،خاصة و أن سيناتور بمجلس الأمة كان قد تقدم بطلب لمساءلة الوزير الأول نور الدين بدوي حول حقيقة تصدير الغاز إلى فرنسا مجانًا،و أنه في حال تم تحقيق في القضية الأكيد أنه سيُدين بن فليس ،لاسيما إذا لم يكن يملك أية وثائق أو أدلة تثبت إدعاءاته و ربما يُعرضه للمحاكمة.

فقد نفى نائب الرئيس المكلف بالنشاطات التجارية لمجمع سوناطراك، أحمد الهاشمي مزيغي، أمس الاثنين،كل الأخبار التي راجت و مفادها تصدير الغاز إلى فرنسا مجانًا و منذ عدة عقود.و قال أن الجزائر “لم تصدر أبدًا الغاز أو المنتجات السائلة الأخرى مجانًا”.

أحمد الهاشمي مزيغي أوضح في مقابلة مع وكالة الأنباء الجزائرية، في أول رد رسمي ردًا على سؤال حول المعلومات المنشورة مؤخرًا من قبل وسائل الإعلام حول الصادرات المجانية المزعومة من الغاز الجزائري إلى فرنسا:”من المستحيل تصدير الغاز مجانًا. أو أي منتج سائل (من المحروقات) إلى فرنسا أو أي بلد آخر”.

عمّـــار قـــردود

26 مارس، 2019 - 09:25

سقوط أمطار غزيرة و رياح قوية اليوم على 11 ولاية

حذّرت مصالح الأرصاد الجوية من سقوط الأمطار اليوم الثلاثاء و التي ستكون بداية من الساعة 15 سا بعد الزوال إلى غاية فجر يوم غد الأربعاء ، وهبوب رياح تتعدي سرعتها 70 كلم/سا.

و أكدت النشرية الجوية الخاصة أن الولايات المعنية بالأمطار هي النعامة، البيض، الأغواط، الجلفة، ورقلة، بالإضافة إلى غرداية، بشار، وأدرار . أما بالنسبة للرياح فستكون في كل من عين تيموشنت، وهران، مستغانم .

بوخالفة صوفيا

عاجل