13 يونيو، 2019 - 09:43

عبد المالك سلال في المحكمة العليا اليوم

وصل منذ قليل الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال إلى المحكمة العليا بالأبيار في أعالي العاصمة .

و يمثل عبد المالك سلال اليوم أما قاضي التحقيق بالمحكمة العليا ، حيث سيواجه الوزير الأول الأسبق تهم الرشوة، تبديد أموال عمومية، منح امتيازات غير مستحقة.

ومن المنتظر أيضا أن يمثل وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس أمام نفس الهيئة مساء هذا اليوم.

صوفيا بوخالفة

 

12 يونيو، 2019 - 23:54

تيزي وزو تتحصل على المرتبة الأولى وطنيًا في “السانكيام “

كشفت مصادر تربوية عليمة لـــ“الجزائر1” أن ولاية تيزي وزو تحصلت على المركز الأول وطنيًا في نسبة التلاميذ الحاصلين على شهادة التعليم الإبتدائي”السانكيام” لسنة 2019 بنسبة قاربت المائة بالمائة.

و وفقًا لذات المصادر فإن سطيف حققت نسبة نجاح قياسية هي الأخرى بنسبة قاربت الـــ95 بالمائة،كما أن معظم ولايات الوطن تقريبًا-بإستثناء بعض الولايات الداخلية و ولايات الجنوب-حققت نسب نجاح كبيرة في “السانكيام” و أن هناك حوالي أزيد من 1500 مدرسة كانت نسبة النجاح بها كاملة أي 100/100،هذا و سيتم غدًا الخميس ظهور نتائج “السامكيام” الرسمية على موقع الديوان الوطني للمسابقات و الأمتحانات،فيما سيتم نشر النتائج عبر المدارس وطنيًا بالتزامن مع ذلك.

عمّـــــار قـــردود

12 يونيو، 2019 - 19:00

بين أحمد أويحي “الفقيه” و أحمد أويحي “السفيه”…!

ربما أن الكثير من الجزائريين لا يعلمون بأن هناك شخصية دينية فذّة إسمها “أحمد أويحي” تحمل ذات إسم الوزير الأول السابق “أحمد أويحي” و الغريب أن الشخصيتين تنحدران من منطقة واحدة هي القبائل،لكن شتان بين الرجلين و بين أفعالهما؟.

فقد قام الإمام الفقيه الصوفي سيدي أحمد بن يحي أومالو بتأسيس زاوية سيدي أحمد أويحي خلال بداية القرن الثامن الهجري في سنة 1302 الموافق لعام 722هـ في بلدية أمالو ضمن دائرة صدوق في منطقة القبائل الزواوية وعروش زواوة.ومكان تأسيس الزاوية يقع حاليًا في “لَوْظَانْ تْقُرَّابَثْ”، كما حققه الباحث أرزقي العربي أبرباش ونشره عام 2006.وهي لا تبعد عن وادي الصومام إلا بحوالي أربعة كيلومترات مشيا على الأقدام وأقل من ذلك بالطريق المعبد، وحوالي ستة كيلومترات من الطريق الوطني رقم 26 الرابط بين مدينة بجاية ومدينة البويرة نحو مدينة جزائر بني مزغنة، وذلك غرب وادي الصومام، إذ تقع الزاوية في الجهة الشرقية لوادي الصومام.وكان قد درس من قبل في زاوية سيدي يحي العيدلي في قرية آيث عيدل قرب ثمقرة.

وحينما أسس سيدي أحمد أويحي زاويته بقرية أمالو في القرن الرابع عشر الميلادي، جاء العالم أحمد بن محمد بن أغربي البجائي بعد عشرين سنة خلال عام 1322م ليثبت تاريخ هذا التأسيس من خلال تحرير وثيقة أصلية أثبت صحتها اثنا عشر عالمًا مذكورون بالاسم واللقب، والتي اكتشفها ونقلها الباحث أرزقي العربي أبرباش.
وكانت عائلة سيدي أحمد أويحي قد تنقلت في عدة أماكن بمنطقة القبائل الزواوية، قبل أن تستقر في قرية أمالو، قبل أن يُكمل سيدي أحمد أويحي دراسته بمدينة بجاية.
وكانت بداية الزاوية بتأسيس الشيخ سيدي أحمد أويحي لمسجد خصص للعبادة وتحفيظ القرآن، وفي مرحلة لاحقة تم تأسيس ثيمعمرث (الزاوية) التي استقطبت الطلبة من عدة نواح، كانوا يخضعون لنظامها الداخلي الصارم، على غرار زوايا (ثيمعمرين) منطقة عروش زواوة.

أما أويحيى السياسي و رجل الدولة فقد شغل رئاسة الحكومة خمس مرات منذ عام 1995، كان آخرها بين أوت 2017 ومارس 2019، واستقال في 11 مارس 2019، على خلفية الحراك الشعبي الذي دفع بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة للاستقالة.ووجهت انتقادات حادة لحكومة أويحي لتساهلها مع أرباب العمل وسيطرتهم على مراكز صنع القرار.

كما قدمت تلك الحكومة مشروع التمويل غير التقليدي في خريف 2017 (طباعة العملة المحلية)، كحل لمواجهة عجز الخزينة وسداد الدين الداخلي، رغم تحذيرات الخبراء والمختصين.وطبعت ما يفوق 55 مليار دولار في إطار التمويل غير التقليدي، حسب بيانات رسمية حديثة للمركزي الجزائري.

فشتان بين “أحمد أويحي “الفقيه” و أحمد أويحي “السفيه”…!.

عمّــــار قـــردود

12 يونيو، 2019 - 18:28

وضع الوزير السابق زعلان تحت الرقابة القضائية

أمر قاضي التحقيق بالمحكمة العليا، اليوم الأربعاء، بوضع وزير النقل والأشغال العمومية السابق و مدير حملة بوتفليقة الإنتخابية عبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية إلى حين الإنتهاء من محاكمته لتورطه في تهم فساد عديدة.و من المحتمل جدًا أن يودع الحبس المؤقت بسجن الحراش لاحقًا.

-التحرير-

12 يونيو، 2019 - 17:23

22 قائد و قائدة يُزكون القائد بوعلاق لعهدة جديدة على رأس الكشافة من 2019 الى 2023

بعد نقاش طويل وعرض كافة المعطيات ونظراً للجهود المبذولة خلال العهدة الاخيرة التي كان أولى أولويتها رفع نسبة العضوية والتي وضعتها القيادة العامة كهدف أساسي ما أوصل الكشافة في اربع سنوات لتتبوأ الريادة الوطنية بـــ 115 ألف كشاف ومرشدة عبر كل ولايات الوطن و من 700 فوج كشفي الى 1700 فوج معتمد على المستوى الوطني.

وأمام المشروع الطموح الداعي للنهوض بالمدرسة الكشفية وتخطي عقبة 250 ألف كشاف نهاية 2023 وإعادة الوحدة بين كل ابنائها ،وأيضا النهضة الكشفية في ولايات الجنوب والنزول الميداني طيلة العهدة والتشبيب في مرحلته الأولى الذي مسّ جزءاً كبيراً في مختلف المؤسسات ودعم الاطارات الكشفية وإبراز طاقات جديدة ..

وبعد النجاح الكبير الذي عرفه المخيم العربي التي كانت الجزائر العاصمة مساهمة بقوة في نجاحه. وبالنظر إلى عدم وجود مرشح آخر لحد الساعة أو أي مشروع طموح وواقعي ينافس مشروع القائد الحالي محمد بوعلاق.

تقرر في الإجتماع الذي عقد لساعات متأخرة من ليلة الأمس والذي ضم أغلب القادة المنتخبين من طرف المؤتمر الولائي للعاصمة وعددهم 22 قائدًا وقائدة، ببوزريعة بقرار مساندة القائد محمد بوعلاق لعهدة جديدة تمتد من 2019 الى غاية 2023، هذا في انتظار التحاق 5 قادة لم يحسموا أمرهم بعد لترسيم بقاء بوعلاق على رأس القيادة العامة للكشافة الجزائرية الإسلامية لعهدة جديدة.

عمّــــار قـــردود

عاجل