6 أبريل، 2019 - 14:45

علي حداد ينتقم من الطيب لوح…!

سخّر رجل الأعمال المثير للجدل،علي حداد،ترسانته الإعلامية لشن حملة مغرضة و قذرة ضد وزير العدل حافظ الأختام السابق،الطيب لوح،هدفها الإساءة إلى الوزير السابق و تشويه سمعته من خلال بث تقارير مغلوطة عبر قناتي “دزاير تيفي” و “دزاير نيوز” و نشر أخبار كاذبة في جريدتي “وقت الجزائر” و “لوتون دالجيري”.

فقد جاء في جريدة “وقت الجزائر” أن “ووزير العدل السابق ، طيب لوح ، اعتقل من قبل مصالح أمنية أثناء محاولته مغادرة الحدود الجزائرية المغربية بصورة غير قانونية”.و أضافت أنه “تم القبض على الوزير السابق مع النائب السابق بن حمو وعقيد من الجيش الوطني الجزائري الذي اواه في منزله في بلدة مرسى بن مهيدي الحدودية”.

و أشارت “انه في اللحظة التي كانت المجموعة، رفقة مهربين، تحاول فيها عبور الحدود الجزائرية المغربية ،( حوالي الساعة 3:30 صباح أمس )، وترصدت القوات الأمنية ثم اقتحمت المكان الذي كانوا يمرون منه واعتقلتهم. مطلقة أعيرة نارية لردع المهربين ومنع أي محاولات انتقامية”.

و أنه “تم وضع الوزير السابق لاحقا تحت حماية الشرطة وتم نقله إلى جهة مجهولة. ووفقا لبعض المصادر ، فقد تم نقل وزير العدل السابق وعقيد الجيش الوطني الجزائري إلى مدينة بوسعادة”.

و راحت أبعد من ذلك عندما قالت أن معلوماتها مؤكدة، و قالت “أن المصالح الأمنية قد اعتقلت بالفعل الطيب اللوح في الوقت الذي كان يحاول فيه الدخول إلى المغرب بطريقة غير شرعية بعد أن كان مختبئا لمدة ثلاثة أيام في منزل عند ابنة مرسى بن مهيدي. وكانت المصالح الامنية على علم بخطة الهروب هذه ونصبت كمينا لاحباطه.وتضيف نفس المصادر انه قد تم خلال العملية توقيف 3 مركبات من نوع مرسيدس مملوءة بالأموال بالعملة الصعبة كان يجري تهريبها إلى الجارة الغربية لتسهيل المرور بعدها نحو وجهة غير معلنة”.

و نفس الخبر و المعلومات تم نشرها بجريدة “لوتون دالجيري” و بثها عبر قناتي “دزاير تيفي” و “دزاير نيوز”،و يأتي ترويج هذه الإشاعات ضد وزير العدل السابق كخطوة إنتقامية من رئيس “الأفسيو” السابق بعد أن علم بأن لوح كان قد حضّر ملفًا ثقيلاً ضده يدينه و يثبت تورطه في قضايا فساد قبل مغادرته وزارة العدل.

عمّــــار قـــردود

6 أبريل، 2019 - 13:38

الطيب لوح لم يهرب و لم يُغادر الجزائر

نفت مصادر موثوقة لــ”الجزائر1″ جملة و تفصيلا كافة الأخبار و المعلومات التي تم تداولها في الآونة الأخيرة و التي مفادها أن وزير العدل حافظ الأختام السابق الطيب لوح قد كان بصدد الهروب نحو المغرب و بحوزته مبالغ مالية ضخمة بالعملة الصعبة-حوالي 12 مليون أورو-و أنه قد تم توقيفه على الحدود الجزائرية المغربية.

و أشارت ذات المصادر أن الطيب لوح لا يزال يقيم بمنزله العائلي بضواحي الجزائر العاصمة و لم يغادر الجزائر حتى الآن.

-التحرير-

 

6 أبريل، 2019 - 13:17

المجلس الوطني للكشافة الجزائرية يعترف بشرعية القائد العام

اعترف المجلس الوطني للكشافة الإسلامية الجزائرية بشرعية القائد العام محمد بوعلاق وأكد على أحقيته في قيادة المنظمة الى غاية المؤتمر،ليقطع الطريق بذلك أمام مؤامرة الأمين العام لحزب التجمع الوطني أحمد أويحي لضرب القائد العام الشرعي للكشافة الإسلامية الجزائرية.

و قد تم ذلك بحضور الأغلبية الساحقة لأعضاء المجلس الوطني البالغ عددهم 145 عضو و هو الخبر الذي انفرد به موقع “الجزائر1” أمس الجمعة.

و أكد أعضاء المجلس الوطني على جعل المؤتمر الذي من المقرر أن ينعقد في جوان المقبل عرسًا شبابيًا بكل المقاييس وفتح ورشات كبرى لمواصلة استمرارية انجازات العهدة الفارطة كرفع عدد الأعضاء و المنخرطين من 45 ألف الى 115 ألف خلال أربع سنوات 2015-2019.

عمّـــار قـــردود

6 أبريل، 2019 - 12:51

الصحراء الجزائرية تكتسي حُلة بيضاء ناصعة

تساقطت الثلوج،صباح اليوم السبت، على بعض مناطق الصحراء الجزائرية خاصة الهضاب العليا،كالأغواط و البيض،كما تم تسجيل تساقط كثيف لحبات البرد بولاية الوادي أين سمحت لها باكتساء حلة بيضاء و كذا المزج بين ألوان الرمال الذهبية و الثلوج البيضاء . حيث استبشر الفلاحون خيرًا بهذه الأمطار و الثلوج و يترقبون موسمًا فلاحيًا مثمرًا .

بوخالفة صوفيا

6 أبريل، 2019 - 11:46

شيوخ و عجزة لم يعجزوا عن مشاركة الجزائريين في الحراك..!

شاركت أعداد مهولة من المتظاهرين بالجزائر العاصمة و كامل ولايات الوطن في سابع جمعة منذ بداية الحراك الشعبي في 22 فيفري و أول يوم جمعة بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة، و أصرّ المتظاهرون على رحيل ما تبقى من المسؤولين و رموز النظام.

و في غياب إحصاءات رسمية تُحدد بدقة أو بشكل تقريبي هذه الأعداد، التي بلغت ذروتها مع انتهاء صلاة الجمعة، فإن البارز في هذه الجمعة و باقي الجمعات هي تلك المشاركة “المميزة و المؤثرة” لكبار السن من الشيوخ و العجزة ،الذين و بالرغم من عامل السن و المرض إلا أنهم لم يعجزوا عن مشاركة الجزائريين في حراكهم في مشاهد لافتة أبهرت الكثيرين،خاصة تلك المرأة المسّنة التي كانت تسير الهوينى و يدها في يد زوجها العجوز الذي كان يسير بخطوات متثاقلة،و كانا يسيران قليلاً و يستريحان كثيرًا.

و هو ما يُعبّر عن وحدة الجزائريين و إجماعهم على مطالبهم،حيث و منذ بداية الحراك الشعبي شارك في المسيرات الشعبية كل شرائح المجتمع الجزائري كبارًا و صغارًا ذكورًا و إناثًا.

عمّــــار قــــردود

6 أبريل، 2019 - 10:03

ثالث جمعة يخرج فيها زروال لتحية المتظاهرين أمام بيته

للجمعة التالية على التوالي،يضطر الرئيس الأسبق اليامين زروال للخروج لتحية المتظاهرين الذين تجمعوا بالمئات أمام بيته و تفاعل مع هتفاتهم التي كانت تنادي بحياته و رجولته و بعودته لقيادة البلاد في هذه الظروف الصعبة.

زروال الذي كان في صحة جيدة،و رغم برودة الطقس،إلا أنه أبى إلا أن يحقق رغبة مريديه الذين تجمهروا أمام بيته بحي المجزرة ببوزوران بباتنة،في أول ظهور له بعد تأكيده للقائه مع الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق في 30 مارس الماضي.

-التحرير-

عاجل