30 أغسطس، 2019 - 15:50

عن “حراك” الشعب و “حراك” الدولة

الكثيرون تحدثوا بإسهاب حد الإطناب عن “الحراك الشعبي” الذي بدأ في 22 فيفري الماضي و اليوم يدخل “جمعته” الــ28 و أول جمعة في الشهر السابع،و هو الحراك الذي أبهر العالم في بداياته فقط،قبل أن يفقد بريقه و عفويته بعد أن حاولت بعض الجهات الخفية و المعروفة ركوب موجته و الإلتفاف حول مطالب الشعب و العمل على تسيسها و توجيهها و أدلجتها.

الحراك الشعبي الذي أطاح بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة و معطم رموز نظامه البائد و الفاسد أو كما أطلق عليهم نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق أحمد قايد صالح “العصابة”،لكن مقابل الحراك الشعبي هناك حراك موازٍ له لم ينل نصيبه من الإهتمام و التقييم خدمة لأهداف مغرضة و أجندات خفية و جهات مشبوهة..هذا الحراك هو حراك الدولة أو السلطة القائمة بحكم الأمر الواقع و خاصة حراك المؤسسة العسكرية التي رافقت حراك الجزائريين و قامت بتأمينه و تلبية أهم مطالبه و خاصة إقالة الرئيس بوتفليقة و محاسبة رموز نظامه من رؤساء حكومات و وزراء و ولاة و شخصيات نافذة و مسؤولين بارزين و رجال أعمال فاسدين و الزجّ بهم في السجون في أكبر عملية محاربة للفساد و المفسدين في تاريخ الجزائر الحديث.

نعم للدولة حراكها الذي أنتج واقعًا جديدًا لم يكن موجودًا من قبل و هو تسليط سيف القانون على رقاب كل الفسدة و المفسدين كائنًا من كانوا،و هو الحراك الذي طعن في مصداقيته “البعض” بداعي أن ما يحدث مجرد مسرحية و ضحك على ذقون الجزائريين،و هو “البعض” الذي يُعتبر من بقايا “العصابة” و “الدولة العميقة”،أمثال الإعلامي المعلق بقنوات “بيين سبورت” القطرية حفيظ دراجي الصديق الوفي لحمراوي حبيب شوقي-الذي تمنى أن يُبعث عندما يموت مع زمرة بوتفليقة- و هو سبب مغادرة الكثير من الصحفيين للتلفزيون الجزائري بسبب دكتاتوريته.. كان حذاء لمحمد روراوة-رئيس “الفاف” السابق- الذي تجمعه به صداقة حميمية.حفيظ الذي يملك مصنع للبسكويت باعه منذ مدة ليست طويلة يجلس في قطر يأمر الشعب ماذا عليه أن يفعل.حفيظ صاحب عبارة merci mon général للجنرال توفيق.

كذلك الديبلوماسي المنشق محمد العربي زيطوط سارق أموال القنصلية-حوالي 350.000 دولار- و الذي وجهت له اتهامات من طرف المخابرات الليبية بتسهيل دخول ايرانيين لاراضيها قبل أن يهرب عبر مالطا ثم اسبانيا ثم فرنسا أين عمل كمخبر باسم مستعار ( جوزيف) ثم لندن أين افتتح مخبزة و اشترى شقة في شارع فخم بمبلغ 400.000 جنيه أسترليني،و شقيقيه أيضا يملكان جوازات سفر بريطانية و شقيقه الأصغر يعيش ببلجيكا و متزوج من زوجة تشيكية.

زيطوط عضو حركة “رشاد” و منظمة “كرامة” الإرهابية لمديرها التنفيذي مراد دهينة و عراب المنظمة هو السوري حسن الدقي أحد مهندسي الجيش الحر و “داعش” الإرهابي.

من الرافضين لحراك الدولة و المشككين فيه أيضًا الإعلامي فضيل بومالة صاحب حصة “الجليس” في التسعينات على التلفزيون الجزائري و صديق الجنرال محمد بتشين الذي توسط له ليدخل مبنى التليفزيون،هاجر إلى فرنسا و من هناك يوجه الجزائريين و يحرضهم على التمرد ضد بلادهم و جيشهم.

مغني “الراب” لطفي دوبل كانو الصديق الحميم لوزير الثقافة السابقة خليدة تومي و الذي بزنس معاها في عنابة و سكيكدة فيما يسمى بواخر الصيد البحري بالاضافة إلى مهرجانات جميلة و تيمقاد و حفلات رياض الفتح و فنادق الرياض سيدي فرج و الهيلتون و الشيراتون. تلقى في مهرجان بتيمقاد مبلغ مالي بقيمة 378 مليون سنتيم مقابل غناءه أغنيتيتن أو 3 في أقل من ساعة كما أنه كان يملك accès للفنادق الفخمة برعاية خليدة تومي.بعد مغادرة خليدة تومي تخلى عنه الكثيرون و هو ما جعله يذهب لفرنسا ليصبح -فجأة-معارض في قناة “المغاربية”.

دون أن ننسى كبيرهم الذي علمهم السحر فيصل بوخرص أو “أمير ديزاد”هذا الشاذ جنسيًا الذي هو متورط في قضايا متعلقة بالجرم الجنسي و التعدي على الغير بالسلاح الأبيض قبل أن يهرب لتركيا عبر خاله في وهران و وصوله لألمانيا و طلبه اللجوء السياسي على أساس أنه شاذ جنسيًا و أن في الجزائر الجنس بين الرجال ممنوع و قوبل طلبه بالرفض ليغادر إلى فرنسا لأنه مجبر على ذلك . ليرتمي بين أحضان المهرج رشيد نكاز ثم الصحفي هشام عبود ثم محمد العربي زيطوط برعاية استخبارات فرنسا و تركيا و قطر التي تستغله-لغباءه-لتنفيذ أجندة مشبوهة ضد بلاده.

كذلك يوجد في القائمة كريم طابو،مصطفى بوشاشي،زبيدة عسول،سمير بلعربي،مقران آيت العربي،و أخرون.كل هؤلاء و الكثير من على شاكلتهم في الجزائر و خارجها،يريدون تسفيه “حراك الدولة” لحاجة في نفوسهم المريضة.

عمّـــــار قــــردود

الجزائر1

30 أغسطس، 2019 - 14:53

نشرية خاصة تحدر من امطار رعدية

حذرت مصالح الأرصاد الجوية من تساقط أمطار رعدية مصحوبة بحبات البرد على الولايات الداخلية الشرقية والجنوبية بداية من اليوم الجمعة.

الولايات المعنية
بسكرة، تبسة، خنشلة، باتنة، سوق اهراس، أم البواقي، قالمة، قسنطينة، وميلة. برج بوعريريج، سطيف، البويرة، المسيلة، الجلفة ،الاغواط وغرداية.

ف.سمير

30 أغسطس، 2019 - 14:42

حجاج آخر زمن ..يلعبون “الكارطة” و آخرون “يرقصون”…!-فيديو-

ذكرت بعض كتب السنة أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصف فيها حجاج أخر الزمان، وكيف أصبح الحج عند كثير منهم إما نزهة أو تجارة أو “غسل للعظام”…!.

فقد روى الإمام السيوطي في الجامع الكبير وخرج الخطيب البغدادي والديلمي حديثًا مرفوعًا عن أن بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: “يأتي على الناس زمان يحج أغنياء أمتي للنزهة، وأوساطهم للتجارة، وقراؤهم للرياء والسمعة، وفقراؤهم للمسألة”.

هذا الحديث وإن كان ضعفه بعض العلماء، إلا أن معناه صحيحًا وواقعًا في زماننا هذا لا محالة، كما أن لهذا الحديث شاهد أخر بنفس المعنى أورده الإمام الحافظ الكبير ابن مردويه في حديث طويل عن أشراط الساعة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: حج النبي صلى الله عليه وآله وسلم حجة الوداع ثم أخذ بحلقة باب الكعبة فقال: “يا أيها الناس ألا أخبركم بأشراط الساعة؟” وقال في أواخر الحديث: “يحج الناس إلى هذا البيت الحرام تحج ملوكهم لهواً وتنزهاً، وأغنياؤهم للتجارة، ومساكينهم للمسألة، وقراؤهم رياء وسمعة”.

عمّــــار قـــردود

30 أغسطس، 2019 - 13:54

اكتشاف جمجمة عمرها 7 ملايين سنة

اكتشف علماء الحفريات في تركيا أحفورة نادرة لفيل “ماموث” ضخم في وسط البلاد، يعود تاريخها إلى أكثر من 7 ملايين سنة.

وأفادت الأنباء أنه تم العثور على جمجمة الماموث مع الفك السفلي لها في الحفريات التي كانت تجري على شاطئ سد يامولا، في مقاطعة قيصري بوسط تركيا.

وأشارت التقارير إلى أن تاريخ جمجمة الماموث يعود إلى أكثر من 7.5 ملايين سنة، وأنه ينتمي إلى فصيلة “كورولوفودون”، بحسب ما نقل موقع أحوال التركي عن وكالة الأنباء التركية “دي أتش إيه”.

وقال عمدة قيصري ميمدوح بويوكليش للصحفيين إن الحفرية التي تم كشف النقاب عنها هذا الأسبوع تعتبر أول اكتشاف سليم لجزء كبير من الحيوان المنقرض منذ ملايين السنين.
وأضاف أن هذه هي “المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها العثور على الجمجمة، التي طولها 2.7 متر، والفك السفلي في قطعة واحدة”.

وأفاد التقارير أن موقع الحفريات في قيصري قد طور علميات بحث وتنقيب وحفريات عملاقة أخرى، ومن المتوقع أن يستمر العمل في الموقع لمدة 30 عاما.

ونقلت وكالة الأنباء عن عالم الآثار في جامعة هاسي بيرم فيلي في أنقرة، أوكشان باش أوغلو، قوله “يريد العلماء من ألمانيا وفنلندا القدوم إلى قيصري لرؤية الحفريات التي اكتشفناها في الحفريات”، مضيفا أنه “يبدو أن هذه المنطقة تحمل الكثير من المفاجآت المقبلة”.

خ.امال

30 أغسطس، 2019 - 13:45

هاتف هواوي الجديد من دون “أندرويد”

سيفتقر الهاتف المقبل الرفيع المستوى من “هواوي” للنسخة المعززة من نظام “أندرويد” التي تتضمن تطبيقات من قبيل “غوغل مابس” و”جي مايل” و”يوتيوب”، لكن سيتسنى لمالكي جهاز “مايت 30” تحميل هذه البرمجيات.

وهذه النتيجة هي أول ارتداد ملموس لقرار الولايات المتحدة إدراج “هواوي” في قائمة الشركات الأجنبية التي يحظر على المجموعات الأميركية تبادل التكنولوجيا معها.

وأفاد ناطق باسم “غوغل” بأنه يتعذر إدراج نظام تشغيل “أندرويد” من تطوير “غوغل” والتطبيقات المرفقة به في هذا الهاتف الذكي، بسبب الحظر المفروض على المجموعة الصينية، التي منحت عدة فترات سماح مدة كل منها 90 يوما، كان آخرها في التاسع عشر من أغسطس.

وأكدت المجموعة الصينية من جهتها في تصريحات لوكالة فرانس برس “سنستمر في استخدام أندرويد والبرمجيات ذات الصلة إذا ما سمحت لنا الحكومة الأميركية بذلك. وفي حال لم تخولنا القيام بالأمر، فسنواصل تطوير نظام التشغيل الخاص بنا”.

وبحسب مصادر متطابقة، سيبقى من الممكن النفاذ إلى متجر التطبيقات “بلاي ستور” التابع لـ “غوغل” من خلال هذه الهواتف الجديدة، ما يتيح لأصحابها أن يحملوا بأنفسهم برمجيات “غوغل” المنشودة.

وهواتف “مايت 30” ونسختها الأكثر تطورا “مايت 30 برو” أجهزة رفيعة المستوى من “هواوي”، الهدف منها منافسة مجموعة “غالاكسي نوت” من “سامسونغ”. ومن المرتقب تقديمها رسميا في الثامن عشر من سبتمبر في ميونيخ، لكن لم يحدد بعد أي موعد لطرحها في الأسواق.

وفي ظل الحظر الأميركي، قدمت “هواوي” في مطلع الشهر نظامها الخاص للتشغيل “هارموني أو إس” الذي قد يحل محل “أندرويد” على أجهزتها.

وكشفت دراسة نشرها مركز الأبحاث “كاناليس” في سنغافورة أن مبيعات “هواوي”، الثانية عالميا في مجال الهواتف الذكية تراجعت بنسبة 16 في المئة في أوروبا، خلال الربع الثاني من العام، نتيجة الإجراءات الأميركية.

خ.امال

30 أغسطس، 2019 - 13:14

طمس صور الشهداء في القصبة بالجزائر العاصمة

استيقظ سكان حي القصبة العتيق بالجزائر العاصمة صبيحة اليوم الجمعة على صور طمس و محو صور شهداء الجزائر أمام البيت الذي استشهد فيه بطل معركة الجزائر علي لابوانت و حسيبة بن بوعلي و بوحميدي و عمار ياسف.

و يكون مجهولون قد قاموا بفعلتهم الشنيعة تلك ليلة أمس الخميس و يريدون من خلالها إرسال رسالة مشفرة بأن هناك من لا يزال يحّن للإستعمار الفرنسي و يدافع عن مصالح فرنسا.

عمّــــار قـــردود

الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1