الجزائر 1 | فضيحة جديدة تهز المغرب الجزائر 1 الجزائر 1 | فضيحة جديدة تهز المغرب

13 فبراير، 2021 - 11:53

فضيحة جديدة تهز المغرب

كشف تقرير للمفوضية الأوروبية أن المغرب من بين أهم خمس بلدان أصلية للأشخاص الذين يتاجرون بالبشر من خارج الاتحاد الأوروبي ويأتي في المقدمة فيما يتعلق بإدانات هذا النوع من الاتجار.

وأشار تقرير نشر خلال جلسة علنية في 9 فبراير الجاري في البرلمان الأوروبي مخصص للإتجار بالبشر أن “المغرب (179 مشتبه فيه) من بين أهم خمس بلدان أصلية للأشخاص المشتبه فيهم بالإتجار بالبشر من خارج الاتحاد الأوروبي”, مشيرا كذلك إلى نيجيريا وألبانيا وباكستان.

وأوضح التقرير أن المغرب يأتي في المقدمة بخصوص الادانات للإتجار بالبشر حيث بلغ عدد المدانين 101 شخصا.

وفي هذا السياق, حذر النواب الأوروبيون من أن طالبي اللجوء والمهاجرين لا سيما النساء والقصر بدون مرافقين معرضون للإتجار بالبشر.

وأعربوا عن أمله أن يكثف الاتحاد الأوروبي مكافحة الاتجار بالبشر وأن يعزز حماية الضحايا ووضع حد للإفلات من العقاب بالنسبة للمتاجرين بالبشر.

ع.ميلس 

13 فبراير، 2021 - 11:42

حجز أزيد من 53 كلغ “زطلة” بالعاصمة

أعلنت مصالح أمن ولاية الجزائر يوم أمس الجمعة عن تمكن وحداتها مؤخرا, من حجز أزيد من 53 كيلوغراما من القنب الهندي.
و أوضحت أن الشرطة القضائية لأمن المقاطعة الإدارية درارية, تمكنت إثر عملية “نوعية” من “حجز 53.500 كلغ من القنب الهندي مع توقيف شخصين في قضية حيازة المخدرات بغرض البيع و النقل و التخزين و التوزيع, في إطار جماعة إجرامية منظمة”.

و قد تمت العملية بناء على معلومة مؤكدة وردت إلى فرقة الشرطة القضائية مفادها وجود شخص يحوز على كمية معتبرة من المخدرات على مستوى مقر إقامته و هو بصدد ترويجها, ليتم العثور إثر تفتيش المنزل على الكمية المذكورة من المخدرات.

قدوش مهدي.

13 فبراير، 2021 - 11:35

وزير السياحة يدعو إلى تعزيز الرقمنة في التعاملات الفندقية

دعا وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي أحمد حميدو, لدى إشرافه على تدشين فندق توات بأدرار, تسهيل التعاملات مع الزبائن بتعزيز إستعمال تقنية الدفع الإلكتروني و ترقية وعصرنة الخدمات من أجل تشجيع جاذبية الإقبال من طرف الزبائن في كل المواسم وضمان تسويق الخدمات بما يعود بالفائدة الإقتصادية على مؤسسات الإستقبال. 

وكان حميدو مرفوقا رفقة كل من وزيرة التضامن الوطني و الأسرة وقضايا المرأة و الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية و الأمين العام لوزارة المجاهدين.

كما حث وزير القطاع على ضرورة مراجعة و إعادة النظر في الأسعار مقارنة بالخدمات المقدمة للزبائن و التي تناسب القدرة الشرائية للزوار مشيرا إلى عزم مصالحه إجراء تقييم سنوي لمستوى و جودة الخدمات المقدمة على مستوى مختلف هياكل الإستقبال التابعة للقطاع.

وبدورها أكدت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة كوثر كريكو أن دائرتها الوزارية أبرمت إتفاقية مع قطاع السياحة ترمي إلى تمكين الحرفيات والماكثات بالبيت من تسويق منتوجاتهن الحرفية على مستوى الهياكل الفندقية.

قدوش مهدي.

13 فبراير، 2021 - 10:52

إنسحاب وفد برلماني جزائري بسبب إسرائيل

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة  خبر اقدام الوفد البرلماني الجزائري  بسبب تواجد ممثل عن إسرائيل في الإجتماع مشترك

حيث جاء ذلك خلال مشاركة الوفد الجزائري  في فعاليات الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط من محاضرة برلمانية

وقد وانسحب 3 نواب ، من بينهم عمار موسي الذي كان محاضرا، ونائبان آخران، بعد أن أرسلا تقارير للانسحاب من الفقرة الثانية للشبكة البرلمانية لمنظمة

محمد نبيل

 

13 فبراير، 2021 - 10:41

الصفراء تقص شريط البطولة بمواجهة مفخخة

تقص الصفراء شريط بطولة الثاني هواة -مجموعة الوسط-, اليوم بمواجهة مفخخة أمام الجار أمل الأربعاء, وهم أمام حتمية الفوز وتأكيد النوايا مبكرا من أجل لعب ورقة الصعود.

وستنطلق هذه المباراة بداية من الساعة الثانية والنصف زوالا (14:30) على ملعب 1 نوفمبر بالمحمدية (لافيجري).

وستكون “السمسم الحراشية” في هذه المقابلة منقوصة من خدمات 4 لاعبين (عبدات, سيماني, لعجيمي, عنان) بداعي الإصابة.

وللإشارة فإن إتحاد الحراش سيبدأ الموسم الكروي الجديد بلاعبيه الجدد, حيث إستطاع أعضاء الإدارة تأهيلهم بدفع ديون الفريق, وبالتالي فقد سحبت إجازات المستقدمين الجدد لأول مرة منذ موسم سنة 2018.

قدوش مهدي. 

13 فبراير، 2021 - 10:38

فرنسا ترتكب أكبر جريمة إنسانية في صحراء الجزائر

ها هي رقان تلك المدينة النائمة في أقصى الجنوب الغربي للجزائر تسترجع بمرارة ذكرياتها الأليمة  بعد  مرور  أزيد من نصف قرن عن  ارتكاب المستدمر الفرنسي لأبشع جريمة في تاريخ البشرية جراء تفجيرها للقنابل النووية في عمق الصحراء الجزائرية و ما  خلفته  من ويلات إشعاعية لازال سكان المنطق يتجرعون آلامها إلى اليوم.
رقان الموقع و حموديا المكان الأنسب…
 رقان آخر محطة في الطريق الوطني رقم 6 على بعد 1700 كم جنوب العاصمة الجزائر دائرة من دوائر ولايات أدرار و بالضبط في منطقة حموديا التي   ادعت فرنسا أنها خالية من السكان تماماً و هي التي تبعد عن مقر الدائرة  بحوالي 60 كم فقط و كان يبلغ عدد السكان آنذاك بين 16 و 20 ألف سكان دون الأخذ في عين الاعتبار البدو الرحل الذين كانوا يعبرون المنطقة بكثرة حينذاك خاصة إذا علمنا أن حموديا هي مكان توافد القوافل التجارية القادمة من توات في ذلك الوقت  .
فرنسا تستعرض قوتها النووية على حساب الجزائريين
ارتكبت فرنسا الاستدمارية بهاته المنطقة تحديدا   حماقتها  النووية عبر  أربع  تجارب أولاها في 13 فبراير1960 تحت اسم ”اليربوع الأزرق” تيمناً باللون الأول للعلم الفرنسي و اللون الغالب على علم الكيان الصهيوني،  كيف لا و العملية تمت  بمشاركة خبراء من إسرائيل بطاقة  تعادل ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما اليابان عام 1945. لتتبع بتفجير ”اليربوع الأبيض” في  الفاتح ابريل 1960، ثم ”اليربوع الأحمر” في نفس السنة، فـ”اليربوع الأخضر” في 25 ابريل 1965 ،  و تعتبر هذه العملية  بمثابة استعراض للعضلات  و دليل أرادته فرنسا لإثبات قوتها العسكرية حيث يقول رولاند ديبورد و هو   رئيس اللجنة المستقلة للأشعة النووية أن شارل ديغول أمر بتفجير القنبلة الذرية رغم معارضة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي وبريطانيا. وكان يصرح لمقربيه، عقب تفجير هيروشيما: ”من لا يملك القنبلة الذرية، لا وجود له”، معتبرا أن ذلك كان جزءا من الحرب الباردة التي كانت سارية آنذاك، حيث كان الرئيس الفرنسي يرغب في تحويل بلده إلى قوة نووية، وقد تم ذلك على حساب أرواح الجزائريين، مضيفا أن ”الضحايا الجزائريين لا يحق لهم الاطلاع على الأرشيف الفرنسي الذي من شأنه أن يؤكد تواجدهم في أماكن الانفجار النووي”  .
رقان تبكي  و تستغيث
 و منذ ذلك الوقت  ورقان تعيش على وطأ الويلات الإشعاعية الناجمة عن هذه التفجيرات التي خلفت دما راً نفسياً و حسياً و اجتماعياً وسط ساكنة المنطقة و لا أدل  على ذلك من تواجد المنطقة على رأس المناطق الجزائرية التي يُسجل فيها أكبر عدد من أمراض العيون ، و بعض الأمراض التي استعصى على الطب الحديث تشخيص  ماهيتها فضلاً عن حالت الإصابة بالسرطان التي تسجل فيه المنطقة تزايداً مستمراً  من سنة لأخرى حيث تم  تسجيل السنة المنقضية فقط 20حالة جديدة  للإصابة بهذا المرض الخبيث، كما تشير بعض الإحصائيات إلى إصابة ما يقارب 4000 مريض بهذاء الداء عبر ولايات أدرار تمنراست و إليزي.
حالات تشوهية وأمراض مستعصية  تتزايد من سنة لأخرى
الحديث عن الحالات المرضية الغريبة التي مست ساكنة المنطقة يستوقفنا عند حالة عبدالرزاق. ب الذي أعجزه انتفاخ في إحدى قدميه حتى عن الالتحاق بأقرانه في المدرسة، ولازال حتى اللحظة يطالب بأدنى  حقوقه المتمثلة في دراجة نارية تساعده في تنقلاته وسط القصر الذي يسكنه، وأمثال عبدالرزاق كثر بالمنطقة ممن يعانون من إعاقات جسدية تبلغ نسبة 100%في أغلب حالات ولا تزال تتزايد من سنة لأخرى.
الجرائم النووية تعدت البشر لتضرب البنية التحتية للمنطقة
   وبدورها لم تسلم  البنية التحتية للمنطقة من خطر هذه الإشعاعات النووية حيث أن  المياه الجوفية  بالمنطقة معروفة بملوحتها  خاصة بمدينة رقان و ضواحيها ناهيك عن قلة خصوبة  التربة و تقهقر الإنتاج الفلاحي الذي كان في وقت من الأوقات وفير و متنوع لكن مع مرور الزمن صار كل ذلك حلم من أحلام اليقظة بعد أن قهرت الإشعاعات إرادة  وتحدي  يامنة المنطقة الذين لازالو لم يستسلموا لذلك.
المجتمع المدني يطالب باسترجاع خرائط الردم النووي وتعويـض  المتضررين
 لازال ساكنة الصحراء الجزائرية يواصلون مطالبهم للهيئات الحاكمة  قصد الضغط على السلطات الفرنسية لمدها  بالخرائط الجغرافية الخاصة بتحديد مواقع ردم النفايات النووية بالصحراء الجزائرية ولاسيما بمنطقتي  رقان وتمنراست التي كانت مسرحا للتفجيرات النووية إبان الحقبة الاستعمارية، كما يجدد الساكنة نداءاتهم للسلطات العليا في البلاد لتعويض المتـضررين من مخلفات  الإشعاعات النووية التي لازالت مستمرة ومتزايدة من سنة لأخرى وسط اتساع الرقعة الجغرافية للبنية التحتية المتضررة منها.
أهالي رقان و ما جاورها  متشبثون بموطنهم رغم الآلام و المعانة المتكررة
و بالرغم من كل  هذه الآلام و المعاناة  التي تعرفها المنطقة إلا أن أهلها متشبثون بها  لأنها قطعة من دمهم،  وإن كانت الولاية قد استفادت مؤخرا من  مركز طبي متخصص في مكافحة السرطان والدي تم تجهيزه ووضعه حيز الخدمة لفائدة المرضى إ لا أنه بمجرّد مرور هذه الذكرى توضع معاناة هذه الفئة من المرضى فى خانة النسيان،  فهم يجددون نداءاتهم المتكررة للسلطات العليا للبلاد قصد تنظيف المنطقة النووية باستخدام التقنيات الحديثة في التنظيف و تزويدهم بوسائل حديثة للكشف المبكر عن السرطان   لطمأنتهم في الحياة لأنهم هم من أرادت لهم فرنسا الموت بزرعها لقنابل الموت و الدمار بمنطقتهم و استبدلوها ببذور الأمل و الغد المشرق.
م.حني.