6 مايو، 2019 - 23:32

فوج البصائر للكشافة يوزع الإفطار على عابري السبيل بعين مليلة

انطلق أفراد فوج البصائر للكشافة الجزائرية الإسلامية في أولى النشاطات المبرمجة في شهر رمضانوهو توزيع الإفطار على الصائمين من عابري السبيل في النقطة المركزية بالمدخل الشمالي لمدينة عين مليلة والمؤدي الى مدينة قسنطينة.

وتم توزيع 60 علبة مكونة من تمر ولبن و جبن وعصير والخبز “الكسرة” بالإضافة للزلابية والماء .

عمّــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 23:19

وفاة شخصين في حادث مرور بباتنة

تسبب حادث مرور أليم في وفاة شابين في طريق بسكرة المنطقة الصناعية بريكة بولاية باتنة،مساء اليوم الإثنين،أي لحظات بعد الإفطار،حيث كان الشابين يمتطيان دراجات نارية.

الضحيتين هما الشابين “فريد” و “حميدة” و قد لقيا مصرعيهما في عين المكان و قبل وصول مصالح الحماية المدنية التي قامت بتحويل حثتيهما إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى محمد بوضياف.

-التحرير-

6 مايو، 2019 - 23:01

هذه حقيقة “الرايس قورصو”..

يشارك المخرج المصري عادل أديب، للعام الثاني، فى موسم الدرما الرمضانية بعيدًا عن الساحة المصرية، حيث يتولى إخراج مسلسل جزائري بعنوان “الرايس قورصو”، تأليف وائل عبد الحميد، ويذاع على قناة “النهار” الجزائرية.

وتدور أحداثه بين الأكشن والكوميديا والتشويق، بين سلطان هارب، وقرصان عائد، وشعب ثائر وسلطة يطمع فيها الجميع، وأيادي خفية تُدير الأمور، وهو توليفة ما بين رواية “الكونت دي مونت كريستو” وفيلم “Pirates of the Caribbean”.المسلسل بطولة الفنان الكوميدي صالح أوقرت، بمشاركة مجموعة من الفنانين من بينهم سيد أحمد أقومي، ونضال الجزائرية، وعلاوة زرماني، ومليكة بلباي.

و أثار مسلسل “الرايس قورصو” جدلاً واسعًا قبل بثه و ذلك منذ العام الماضي عندما توقفت عملية تصويره بتركيا و كان من المفروض أن يبث على قناة “الشروق”،فقد كشف السيناريست المصري، وائل عبد الحميد، عن بعض تفاصيل المسلسل الكوميدي “الرايس قورصو”، وشخصية بطله، وأبرز الوجوه الفنية المشاركة فيه.

وعن أحداث “الرايس قورصو”، أوضح عبد الحميد في منشور عبر صفحته الرسمية عبر موقع “الفايسبوك”، أنها تتمحور حول سلطان هرب من مملكته وقرصان عاد رغبة في الحكم، وتدور أحداثه وسط شعب ثائر، وأياد خفية تُدير الأمور.وأضاف في ذات الصدد: “هي توليفة معقدة في أجواء كوميدية مغلفة بالأكشن والإثارة والتشويق، ودعوة للتفكير والتأمل في رمضان 2019”.

وبخصوص أبرز الأسماء المشاركة في إنتاج العمل من الجانب المصري والجزائري على حد سواء، أوضح وائل عبد الحميد: “مسلسل الرايس قورصو من أضخم الإنتاجات في تاريخ الدراما الجزائرية، تأليف وائل عبد الحميد، وإخراج عادل أديب، بطولة الفنان الكبير وزعيم الكوميديا الجزائرية صالح أوقرت، بمشاركة حشد من النجوم، سيد أحمد أقومي، ونضال الجزائرية، وعلاوة زرماني، ومليكة بلباي، وسعاد سبكي، وبلاحة بن زيان، وإيمان نوال، والهادي طير، وباراكودا، ومحمد يابدري، وإبراهيم إيربان، وموني بوعلام، وعادل شيخ، ومحمد بن داود، وسوهي، وأحمد دهام، ومحمد جوهري، ومحمد أدار، وعمار سنيقري، ومحمد ينينة، ووسيلة عريج، وعديل طرباجي، ويوسف حبوش”.

فمن هو “الرايس قورصو” يا تُرى؟

الرايس قورصو وُلد سنة 1518 بمنطقة “تافيرا” في كورسيكا التي منها كنيته كورسو أو قورصو ( Corso)، و هو قرصان من أصل إطالي، اختطفه القراصنة من بلاده و عمره 5 سنوات ، أخذ إلى اسطنبول بتركيا، تربى على المبادىء الإسلامية و تعلم اللغة التركية، أعطاه الأتراك إسم “حسن الكورسي” في شبابه، لينخرط في الجيش الإنكشاري التركي الذي كان القوة الضاربة للإحتلال العثماني، اشتغل بالقرصنة البحرية إلى أن ترقى لدرجة أغا، في سنة 1549 أصبح خليفة للرايس صالح بالجزائر، مات سنة 1556 و عمره 38 سنة.

بالمختصر المفيد “الرايس قورصو” هو أجنبي عمل كمرتزق في جيش الامبراطورية العثمانية التي احتلت الجزائر طيلة 3 قرون كاملة من الزمن في فترة ما ، نكلت و اضطهدت الشعب الجزائري،و بسبب مشاركة الجيش الجزائري في معركة نافارين في سنة 1827 لمساعدة الجيش الإنكشاري التركي فقدت الجزائر قوتها و سيطرتها على البحر الأبيض المتوسط و كانت فريسة سهلة للإستعمار الفرنسي الذي إستسلم له الداي حسين-حاكم الجزائر آنذاك-و فر هاربًا.و بالتالي كان الأولى هو نفض الغبار عن أبطال الجزائر الحقيقيين و ليس الأجانب.

عمّــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 22:28

أويحي،بوشارب،غول و بن يونس أمام القضاء الجزائري قريبًا

التهديدات التي أطلقها نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، قبل أسابيع، والتي كانت موجهة لشخصيات سياسية و عسكرية أجرت “اجتماعًا مشبوهًا”،تم ترجمتها على أرض الواقع فعليًا من خلال توقيف الثلاثي الخطير السعيد بوتفليقة،الجنرال توفيق و الجنرال عثمان طرطاق و عرضهم على المحكمة العسكرية بالبليدة.

وأصدر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، أمس الأحد، أوامر بإيداع كل من السعيد بوتفليقة، ورئيسي المخابرات السابقين الجنرال توفيق واسمه الحقيق محمد مدين، والجنرال بشير واسمه الحقيقي عثمان طرطاق، الحبس المؤقت.ووجهت للثلاثة اتهامات بـ”المساس بسلطة الجيش” و “المؤامرة ضد سلطة الدولة”، حسب ما أفاد به بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.

ففي 30 مارس الماضي،تحدث الفريق قايد صالح عن اجتماع مشبوه عُقد في ذات اليوم، قائلاً: “عُقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي، وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور”.

قايد صالح إكتفى بتوجيه تهديد إلى جميع هؤلاء الذين تآمروا على الجزائر و أمنها القومي،قبل أن يكشف عن الشخص المسؤول على تنظيم هذا الاجتماع، متوعدًا باتخاذ إجراءات قانونية “صارمة” ضده في حال “استمر بهذه التصرفات” و يتعلق الأمر بالقائد الأسبق لجهاز المخابرات “دائرة الإستعلام و الأمن” محمد مدين المعروف بالجنرال توفيق و الذي ذكره بإسمه و صفته.

و بحسب مصادر إعلامية متطابقة فإن أطرافًا جزائرية مهمة شاركت في الإجتماع المشبوه الذي عُقد في فندق بوسط الجزائر العاصمة من ضمنهم السعيد بوتفليقة،الحنرال توفيق،الجنرال عثمان طرطاق،أحمد أويحي،عمارة بن يونس،عمار غول،معاذ بوشارب،و ممثل عن “الآرسيدي” و بحضور أطراف خارجية و تحديدًا ممثلين عن المخابرات الفرنسية.

وكان رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس، قد ذكر أن الاجتماع الذي تحدث عنه قايد صالح” ضم شقيق الرئيس والرئيس السابق لجهاز المخابرات”.واعتبر بلعباس أن عدم لجوء قايد الجيش لذكر من كانوا في الاجتماع على الفور، “يوحي بأن اللعبة لم تحسم لصالحه”.

و بالرغم من أن أحزاب ما يسمى بالتحالف الرئاسي سابقًا أو أحزاب “الموالاة” سارعت إلى تكذيب مشاركتها في الإجتماع المشبوه،و حتى فرنسا نفت مشاركة أي ممثلين عنها في ذلك الإجتماع،إلا أن البادي أن “الإجتماع” تم فعليًا و كان “مشبوهًا” و مثير للجدل.و الدليل على ذلك أن الفريق قايد صالح نفذ تهديداته و أطاح بأسماء ثقيلة كانت قد شاركت في الإجتماع.

و بحسب مصادر موثوقة لــ”الجزائر1″ فإن أويحي و بوشارب و غول و بن يونس و ممثل عن حزب “الأرسيدي” سيتم إستدعاءهم للعدالة و محاكمتهم على خلفية مشاركتهم في “الإجتماع المشبوه” بتهمة “التآمر على الأمن القومي للبلاد” خلال الأيام المقبلة.

عمّــــار قــــردود

6 مايو، 2019 - 18:04

سياح جزائريون زاروا إسرائيل في 2018..!

كشف “أوفير جندلمان” المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي،بن يامين نتينياهو، أن 55 ألف سائح من دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل زاروا إسرائيل، في 2018، من ضمنهم جزائريين ،لكن دون أن يتطرق المتحدث إلى عدد الجزائريين بالتحديد أو دياناتهم،أو إنتماءاتهم،و لا حتى البلد الذي قدموا منه.

وكتب “أوفير جندلمان” على الصفحة الرسمية الخاصة به على “تويتر”: ” زار إسرائيل خلال عام 2018 عدد غير مسبوق من السياح (55 ألفا) الذين جاؤوا من دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات مع إسرائيل وهي إندونيسيا وماليزيا وتونس والمغرب والسعودية والجزائر والكويت والإمارات وعمان وقطر. 17 ألف سائح جاؤوا من الأردن ومصر”.

وفي الوقت الذي لم يتم إعطاء أية تفاصيل دقيقة تؤكد صدقية هذه المعطيات، إلا أن مراقبين يربطون هذه الخرجة من مكتب نتانياهو مع التصعيد الحالي في قطاع غزة، والذي أدى إلى سقوط 31 شهيدًا فلسطينيًا وقتلى اسرائيليين.و هو العدوان الذي توقف اليوم بمناسبة أول أيام رمضان بعد أن كان الرد قويًا من طرف المقاومة الفلسطينية بغزة.

عمّــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 17:28

عبد المؤمن ولد قدور أمام العدالة

كشفت مصادر مطلعة لـــ”الجزائر1″ أن القضاء الجزائري قرر إستدعاء الرئيس المدير العام السابق لــ”سوناطراك” عبد المومن ولد خليفة للمثوله أمامه بتهمة شبهة الفساد و الجوسسة.

و لم تشر ذات المصادر إلى موعد مثول ولد قدور أمام العدالة الجزائرية .و ولد قدور مُدان بالجوسسة سابقاً، حيث حكم عليه سنة 2007، بالسجن 30 شهراً، في محكمة البليدة بتهمة التجسس، وتسريب أسرار دولة لجهات أجنبية، على رأس مجمع سوناطراك.

عمّـــــار قـــردود

عاجل