14 سبتمبر، 2019 - 15:50

قاضية سابقة تُسقط ورقة التوت عن بوشاشي و تصفه بالخائن..!

قصفت الأستاذة “ليندة سعد العود” القاضية السابقة بالثقيل المحامي و الحقوقي “مصطفى بوشاشي” و قالت له بالحرف الواحد :

” أستاذ أنت تعرفني منذ أن كنت في القضاء الذي إستقلت منه لأنه كان مسير من طرف عصابة انتم تسترتم عليها و استفدتم منها دون ادنى ضمير و لا وطنية ! نقولها لك بدون اي تحفظ انتم جماعة عملت مع قوى اجنبية تحت غطاء حقوق الانسان و الحريات ! عملت على ابادات جماعية في التسعينات و عملتم على الاستحواذ على الادارة و المناصب بمبدأ جهوي مستبد و بنازع فرنكو قبائلي لخدمة فرنسا و مشروعها الاستيطاني و تقسيم الجزائر ! أنتم إلا خونة لا تمتون بصلة لمبادئ الانسانية و الوطنية !
أنتم خونة…..العدالة أمامكم لمتابعتي إن أردتم سيكون وسام شرف بالنسبة لي !”.

الجزائر1

و هذا نص الرسالة كما كتبتها باللغة الفرنسية:
L’ancienne juge Linda Sâad El-Oud démasque Mostefa Bouchachi
Elle lui dit : « Professeur, vous me connaissez depuis que j’étais magistrate, j’ai démissionné de mon poste a cause de mes différends avec la mafia qui gouvernait le pays, cette mafia que vous avez protégè et dont vous avez tiré le plus grand profit sans aucune conscience envers votre profession, ni aucune conscience envers votre patrie
Je vous le dis sans aucune réserve que vous étiez un groupe qui a travaillé avec des puissances étrangères sous le couvert des droits de l’homme et des libertés, vous avez œuvré a des génocides collectifs pendant les années 90, vous avez eu le monopole des postes administratifs sur des principes régionalistes et tyranniques en se basant sur des penchants franco-kabyle pour servir la France et son projet colonial qui aspire a la division de l’Algérie.
Vous n’êtes que des traitres ! Vous n’avez aucune relation avec les principes humanitaires ni des principes patriotiques.
Vous êtes des traitres, la justice et devant vous si vous voulez me poursuivre en justice, je le considérerais comme une médaille d’honneur “.

عمّــــار قـــردود

الجزائر1

14 سبتمبر، 2019 - 14:42

وزارة الدفاع تؤكد ما إنفرد به موقع “الجزائر1” حول حادثة أزفون أمس

كشفت وزارة الدفاع عن الوطني، عن تفاصيل ما حدث ليلة أمس الجمعة بضواحي منطقة أزفون بولاية تيزي وزو.وقال بيان لوزارة الدفاع إن مفرزة للجيش الوطني الشعبي، تمكنت من القضاء على مجرم كان رفقة إثنين من شركائه على متن مركبة سياحية.

وأوضح البيان أن المشتبه بهم الثلاثة رفضوا الانصياع والتوقف امام حاجز أمني للجيش، ثم حاولوا الفرار.و أشار نفس البيان إلى العثور على سلاح ناري ووثيقة مهمة بحوزة المشتبه بهم، حيث جرى استرجاع مسدس وبطاقة تعريف مهنية تعود ملكيتهما لشرطي.

بيان وزارة الدفاع أكد بذلك ما إنفرد بكشفه موقع “الجزائر1” مساء أمس الجمعة في مقال بعنوان “ماذا يحدث في أزفون..؟” جاء فيه “نفى مصدر أمني مطلع لـــ“الجزائر1” الأنباء المتداولة بشأن مقتل إرهابيين إثنين من طرف الجيش الوطني الشعبي بأزفون مساء اليوم الجمعة،و قال أنه تم قتل شخص واحد فقط لكنه ليس إرهابيًا.

الجزائر1
الجزائر1

و أوضح بأنه قام أفراد جماعة أشرار بسرقة سلاح ناري خاص بشرطي في الجزائر العاصمة و لاذوا بالفرار نحو مدينة أزفون بولاية تيزي وزو،أين قاموا بالاعتداء على المواطنين و سرقة ممتلكلتهم و عندما همّوا بالهروب صادفهم حاجز أمني لكنهم رفضوا التوقف فأطلق عناصر الأمن النار عليهم و تمكنوا من قتل شخص و إصابة إثنين منهم”.و هي ذات الرواية التي جاءت في بيان وزارة الدفاع الوطني.

عمّـــار قـــردود

14 سبتمبر، 2019 - 14:12

رئيس مجلس الأمة بالنيابة يحضر مراسيم تشييع جثمان الرئيس الزمبابوي الأسبق

حل ليلة أمس صالح ڨوجيل رئيس مجلس الأمة بالنيابة بعاصمة زيمبابوي هاراري لحضور مراسيم تشييع جثمان الرئيس الأسبق روبارت موغابي الذي فارق الحياة عن عمر يناهز ال 95 عام بعد صراع مع المرض .
و قد عبر بالمناسبة رئيس مجلس الأمة بالنيابة في تعزيته التي قيدها بسجل التعازي عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة منوها بالدور القيادي الذي قام به الفقيد المناهض الاستعمار بكل أشكاله في القارة السمراء و دوام حرصه على التقارب بين الشعبين الجزائري والزيمبابوي

ف.سمير

14 سبتمبر، 2019 - 14:01

وزارة الدفاع تؤكد ما انفرد بنشره موقع الجزائر1

اكدت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها ما انفرد بنشره موقع الجزائر1 عن تفاصيل ما حدث ليلة أمس الجمعة بضواحي منطقة أزفون بولاية تيزي وزو.
وقال بيان لوزارة الدفاع إن مفرزة للجيش الوطني الشعبي، تمكنت من القضاء على مجرم كان رفقة إثنين من شركائه على متن مركبة سياحية رفضوا الانصياع والتوقف امام حاجز أمني للجيش، ثم حاولوا الفرار.

ف.سمير

14 سبتمبر، 2019 - 12:57

تونس تغلق حدودها البرية مع الجزائر بسبب الإنتخابات الرئاسية

تتجه السلطات التونسية إلى غلق جزئي و مؤقت لحدودها البرية مع الجزائر و ليبيا لمدة 48 ساعة بمناسبة إجراء الإنتخابات الرئاسية المقررة غدًا الأحد و ذلك بداية من مساء اليوم السبت،و سيتم منع جميع الجزائريين الراغبين في السفر إلى تونس و التي تقل أعمارهم عن 40 سنة،على أن يُسمح فقط للحالات الطارئة و الخاصة كالمرضى و العائلات وفقًا لمصادر متطابقة.

و شهدت الحدود التونسية-الجزائرية و التونسية-الليبية تعزيزات أمنية و عسكرية كبيرة في الآونة الأخيرة تحسبًا للإستحقاق الرئاسي الثاني بعد ثورة الياسمين المقرر غدًا،كما طلبت السلطات التونسية من الجزائر مساعدتها في تشديد الرقابة على الشريط الحدودي،مع العلم أن الجزائر تتكفل منذ عدة سنوات بتأمين كامل الحدود البرية لتونس مع الجزائ في إطار التنسيق الأمني بين البلدين.

و لم يتم الإعلان حتى الآن لا من طرف السلطات الجزائرية أو التونسية الرسمية عن هذا القرار الذي قد يتسبب في تعطيل مصالح الجزائريين و التونسيين على حد سواء الراغبين في التنقل بين البلدين لأسباب مختلفة خاصة و أنه لم يتم إشعارهم بذلك مسبقًا.

هذا وبدأت اليوم السبت في تونس، مرحلة الصمت الإنتخابي، في إنتظار الشروع في عملية الإقتراع، لإختيار رئيس للبلاد، غدًا الأحد.و تم تسجيل إنسحاب كل من المرشحان، محسن مرزوق، وسليم الرياحي، من السباق الرئاسي، لصالح المرشح عبد الكريم الزبيدي.ومرحلى الصمت الرئاسي، جاءت مباشرة بعد نهاية الحملة الإنتخابية، وتتواصل لمدة 24 ساعة.

وأكدت الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، أمس الجمعة، أن مكاتب الإقتراع بالدول العربية، شهدت إقبالاً هامًا جدًا، وسيستمر التصويت في الخارج حتى غد الأحد.و في الجزائر إتجه 7 آلاف و 394 تونسيًا إلى مراكز الإقتراع بولايات:الجزائر العاصمة،وهران،تبسة،عنابة و الوادي لأداء واجبهم الإنتخابي أمس الجمعة،حيث تم تسجيل توافد ضعيف من قبل الناخبين و هو السبب الذي أعزاه المعنيين إلى الأحوال الجوية المتسمة بسقوط غزير للأمطار و يستمر اليوم السبت لليوم الثاني الإقتراع لينتهي غدًا الأحد.

أما في تونس، يتوجه غدًا الأحد، أكثر من 7 ملايين تونسي، إلى مكاتب الإقتراع، لإختيار رئيس للبلاد،و تبدو المنافسة قوية و لكنها ربما ستقتصر على الثلاثي يوسف الشاهد-رئيس الحكومة التونسية السابق-،عبد الكريم الزبيدي-وزير الدفاع التونسي السابق-بشكل أكبر و بنسبة أقل عبد الفتاح مورو-نائب رئيس البرلمان التونسي-،لكن التوقعات تشير إلى تأهل الشاهد و الزبيدي إلى الدور الثاني.

عمّـــار قـــردود

14 سبتمبر، 2019 - 12:25

دحمون يجتمع مع الإطارات المركزية للوزارة

علم موقع الجزائر1 ان وزير الداخلية والجماعات المحلية، والتهيئة العمرانية، صلاح الدين دحمون، اجتمع، اليوم السبت، مع الإطارات المركزية للوزارة.

س.مصطفى

عاجل