27 مارس، 2019 - 15:34

قايد صالح: لم ولن نُحيد عن مهامنا الدستورية

جدّد الفريق قايد صالح،نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،تأكيده على إحترام الجيش للدستور و احتكامه إليه،و قال،اليوم الأربعاء،من ورقلة،أين يقوم بزيارة عمل و تفتيش للناحية العسكرية الرابعة،منذ أمس الثلاثاء،”لم و لن نحيد عن مهامنا الدستورية”.

و هو رد على ردود فعل بعض الأحزاب و الشخصيات السياسية عن دعوته لتطبيق المادة 102 من الدستور كحل لأزمة الجزائر.

-التحرير-

27 مارس، 2019 - 15:23

سيدي السعيد ينقلب على بوتفليقة

ساند الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين ،عبد المجيد سيدي السعيد، قرار نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد صالح ، بخصوص تطبيق المادة 102 من الدستور وهذا لحل الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد.

و قام عبد المجيد سيدي السعيد ، بعقد اجتماعًا لبعض أعضاء الأمانة الوطنية وبعض الفدراليات للتوقيع على بيان يساند دعوة القايد صالح لتفعيل المادة 102 . و بهذا يكون سيدي السعيد قد انقلب على رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي لطالما كال له المديح و الإطراء و أدى له فروض الطاعة و الولاء.

بوخالفة صوفيا

27 مارس، 2019 - 14:58

بداية انفراط عقد حركة “مواطنة”

تقدم رئيس حزب “جيل جديد” سفيان جيلالي،اليوم الأربعاء،إلى الهيئة التنسيقية لحركة “مواطنة” باستقالته كمنسق وطني و الذي يعتبر أحد مؤسسيها سنة 2018 مع انسحاب مناضلي “جيل جديد” من الهيئة القيادية للحركة، للسماح بإعادة توزيع المهام على الأعضاء الجدد بفعالية حسب ما جاء في بيان “مواطنة”.

و يرى مؤسس الحركة أن الوقت قد حان لمغادرة “مواطنة” وترك الأوساط الشعبية تمتلك الحركة كما يحق لها التحدث باسمها كما أن الوضع الراهن يتطلب من ” جيل جديد” مزيدًا من الجهد والالتزام في خياراته السياسية، مضيفًا أن من السليم أن يتهيكل مواطنون خارج كل التأثيرات الحزبية ويدافعون عن المبادئ الأساسية للمواطنة والديمقراطية وسيادة القانون في ظل استقلالية إيديولوجية تامة، موضحًا أن حزبه “جيل جديد” مطالب بجهود أخرى والتزامات مغايرة ومسايرة لخياراته السياسية.

بلعسلة أسماء

27 مارس، 2019 - 14:47

استقالة علي حداد من ” الأفسيو” هذا السبت

كشفت تقارير إعلامية متطابقة أن رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد من المنتظر أن يُقدم استقالته من منصبه من على رأس “الأفسيو” يوم السبت المقبل ،بعد اجتماع المكتب الوطني.

و يبدو أن علي حداد قرر الاستقالة و الانسحاب بشرف على سحب الثقة منه من طرف أعضاء المكتب الوطني.

بوخالفة صوفيا

27 مارس، 2019 - 14:35

حزب العمال يُعلن استقالة مجموعته البرلمانية

أعلن حزب العمال في بيانه الصادر عن المكتب السياسي ،اليوم ،الأربعاء ،بقيادة أمينته العامة لويزة حنون عن استقالة مجموعته البرلمانية من المجلس الشعبي الوطني و ذلك نتيجة الأوضاع السياسية الراهنة التي تشهدها البلاد ،

حيث اعتبر حزب العمال أن خطاب قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الذي دعا فيه إلى ضرورة تطبيق المادة 102 من الدستور لحل أزمة البلاد، أمس الثلاثاء،من ورقلة هو “موجّه ضد إرادة الأغلبية المطلقة للشعب في طرد النظام المرتشي”.

كما وصف دعوته لتطبيق المادة 102 بـأنها “تدخل خطير للمؤسسة العسكرية في السياسة” و أشار نفس البيان ، أن استقالة أو رحيل رئيس الجمهورية في نهاية ولايته، يعني رحيل جميع المؤسسات في خدمة هذا النظام بدءا من البرلمان والحكومة حتى يمارس الشعب سيادته الكاملة كما أن قرار تفعيل المادة 102 يهدف لإبقاء النظام أي بقاء الحكومة الحالية والغرفتين البرلمانيتين اللتين تطالب الأغلبية الساحقة من الشعب برحيلهما لأنهم غير شرعيين.

و حسب المصدر نفسه دعت ذات التشكيلة السياسية، إلى عقد الجمعية التأسيسية الوطنية ذات السيادة وبالتالي إنقاذ النظام، يضيف المصدر نفسه.

بلعسلة أسماء

27 مارس، 2019 - 14:24

الجنرال غديري يُساند الفريق القايد صالح

دعا الجنرال المتقاعد و المترشح السابق لرئاسيات 18 أفريل المؤجلة علي غديري،اليوم الأربعاء، عبر صفحته الرسمية على “الفايسبوك” إلى “السماح للمجتمع المدني بأن يكون طرفًا فعليًا في العملية الانتخابية.

كما شدد على وضع آليات المرافقة والضرورية، من أجل تقليص آجال تنفيذ العمليات المؤدية إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في المؤسسات التي ما تزال فاعلة حيث يرى أن تطبيق المادة 102 من الدستور حتى و أن جاء هدا القرار متأخرًا لكنه يبقى المسلك الوحيد للخروج من الأزمة في إطار قانوني محض.

و أكد على ضرورة عودة مهمة المراقبة إلى لجنة مستقلة،و التي يتم اختيار أعضائها بكل حرية من طرف الشعب ويستحسن أن يكونوا من“الحراك” و قال العسكري المتقاعد أن إن العودة إلى الشرعية الدستورية -والتي تبدأ بتطبيق المادة 102- تعطي الفرصة الملائمة، للنظام والمعارضة على حد سواء، للوصول في أقرب أجل إلى توافق، يأخذ في حسبان المطالب الشعبية، ما من شأنه أن يجنب الوطن من التدحرج إلى الفوضى.

و أضاف المتحدث أن المسلك الدستوري ، يبقى الحل الوحيد الذي يمكن أن يضمن للبلد العودة إلى الحالة الطبيعية ومباشرة تشييد عهد جديد في أحسن الظروف الممكنة كما يتعين على كل واحد أن يقيّم الوضع، ويتعامل حسب ما يصون المصالح العليا للأمّة، وأن يقدّم التنازلات التي تفرض نفسها، إذا اقتضت الضرورة ذلك ،مؤكدًا على ضرورة تجنّب المغالاة والحسابات السياسوية، التي من شأنها أن تطيل من عمر الاحتجاجات أو تفتح الأبواب لشتى أنواع التدخلات.

بلعسلة أسماء

عاجل