30 مارس، 2019 - 20:05

قايد صالح يُجدّد الدعوة إلى تفعيل المادة 102 وإرجاع السيادة للشعب

جدّد الفريق أحمد قايد صالح،نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الدعوة إلى إعلان شغور منصب الرئيس وإرجاع السيادة للشعب، وفق بيان لوزارة الدفاع الوطني، مساء اليوم السبت.

و ترأس الفريق، أحمد قايد صالح، ، اجتماعًا بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، ضم كل من قادة القوات، قائد الناحية العسكرية الأولى والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، في إطار تقييم الحصيلة العامة للجيش الوطني الشعبي على وجه العموم ولدراسة تطورات الأوضاع السائدة في بلادنا، بعد اقتراح تفعيل المادة 102 من الدستور.

وقال قايد صالح “يبقى موقف الجيش الوطني الشعبي ثابتًا بما أنه يندرج دومًا ضمن إطار الشرعية الدستورية ويضع مصالح الشعب الجزائري فوق كل اعتبار ويرى دائمًا أن حل الأزمة لا يمكن تصوره إلا بتفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور”.

وتعالج المادة 102 من الدستور حالات استقالة رئيس الجمهورية أو وفاته أو عجزه؛ إذ تنص على تنصيب رئيس مجلس الأمة خلفًا له لمدة 90 يومًا، تنظم خلالها انتخابات جديدة. أما المادتان 7 و8 فتؤكدان على مبدأ “الشّعب مصدر كلّ سلطة”، وأن “السّلطة التّأسيسيّة ملك للشّعب”.

وأضاف البيان “غالبية الشعب رحب من خلال المسيرات السلمية باقتراح الجيش إلا أن بعض الأطراف ذوي النوايا السيئة تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب”.

وتابع”انعقد اجتماع السبت من طرف أشخاص معروفين من أجل شن حملة إعلامية ضد الجيش وإيهام الرأي العام بأن الشعب يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور”.

عمّـــار قـــردود

30 مارس، 2019 - 15:04

بوحجة:لست مُرشحًا لقيادة “الآفلان”

عقد أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، اجتماعًا بمقر قسمة الحزب بباش جراح التابعة لمحافظة الحراش بالجزائر العاصمة بمشاركة حوالي 150 عضوًا.

و سيتدارس المجتمعون تحديد موعدًا لعقد دورة اللجنة المركزية للحزب العتيد لانتخاب أمين عام جديد للحزب.

وأفاد السعيد بوحجة،الرئيس السابق للبرلمان، أن الاجتماع، جاء من أجل إنقاذ الآفلان، مشيرًا إلى أن قيادات غير شرعية تقود الحزب الآن. مضيفًا، بأن القيادة غير الشرعية أوصلت الحزب إلى هذه الأزمة.
ونفى بوحجة، أنه تكون له أية نية أو طموح لتولي منصب الأمين العام للحزب العتيد بسبب كبره في السن.

-التحرير-

30 مارس، 2019 - 12:59

انتحار شاب من أعلى ساحة Place Guidon ببجاية

أقدم،صباح اليوم السبت،شاب عشريني على وضع حد لحياته من خلال إلقاء نفسه من أعلى ساحة Place Guidon بمدينة بجاية.

و تشهد ساحة Place Guidon حالات انتحار كثيرة من أعلى المكان و لهذا يُطالب المواطنين من المسؤولين ببجاية العمل على وضع حد لذلك.

-التحرير-

30 مارس، 2019 - 12:34

الرئيس التونسي:مقتنع بأن الشعب الجزائري قادر على بناء مستقبل أفضل له

أكد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي خلال استقباله ،أمس الجمعة،لنائب الوزير الأول وزير الخارجية رمطان لعمامرة أنه “مقتنع بأن الشعب الجزائري قادر على بناء مستقبل أفضل له في ظل الديمقراطية والانسجام والوئام”.

وأوضح لعمامرة في أعقاب استقباله من طرف الرئيس التونسي على هامش أشغال اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العادية الــ30 التي ستستضيفها تونس يوم غد الأحد، أن “الرئيس التونسي مهتم بالجزائر، كون الجزائر وتونس وشعبيهما الشقيقين مصيرهما مشترك”.

وأضاف لعمامرة أن الرئيس السبسي “عبر عن قناعته المطلقة بأن الشعب الجزائري الذي صنع المعجزات قادر على أن يبني مستقبلا أفضل في ظل الديمقراطية والانسجام والوئام”، مشيرا إلى أنه “يتابع ما يجري في الجزائر باهتمام وهو على يقين وقناعة بأن الشعب الجزائري اليوم، كما فعل بالأمس، يقوم بعمل تاريخي يعود بالخير على الجزائر وعلى كافة شعوب المنطقة”.

-التحرير-

30 مارس، 2019 - 10:29

أمطار و زوابع رملية بالجنوب و الغرب و أجواء مشمسة بالشرق و الوسط

أفادت نشرية للأرصاد الجوية،أن المناطق الغربية ستعرف،اليوم السبت، سحب عابرة قرب السواحل،سرعان ما تتحول إلى أكثر كثافة بداية من المساء مع تسجيل تساقط خفيف للأمطار.

وأجواء مغشاة على المرتفعات الداخلية والهضاب العليا،مع تشكل رعود التي من المحتمل أن تؤدي إلى تساقط بعض الأمطار،بداية من الظهيرة.ويتوقع الديوان أجواء غائمة جزئيًا، بالمناطق الوسطى،لتصبح غائمة محليًا،بداية من أواخر النهار على الجهة الغربية للمناطق الوسطى مرفوقة بأمطار خفيفة. و سيتم تسجيل أجواء صافية على العموم، باستثناء المناطق الغربية للمنطقة حيث تكون السماء غائمة جزئيًا.

كما نبّه الديوان الوطني للأرصاد الجوية، من تساقط أمطار غزيرة و زوابع رملية، اليوم السبت، على الولايات الجنوبية.وذكرت نشرية خاصة، أنّ الولايات المعنية بالأمطار الغزيرة، هي كل من النعامة، البيض، بشار، وأدرار.وأضافت النشرية، أن الأمطار متوقعة بداية من التاسعة صباحًا إلى غاية فجر يوم غدًا الأحد.و حذّرت النشرية، من زوابع رملية قوية تؤدي لرداءة في الرؤية على ولايتي أدرار وبشار.

-التحرير-

29 مارس، 2019 - 21:32

وسائل الإعلام الأجنبية تُحاول تشويه الحراك السلمي

تعمل بعض وسائل الإعلام الغربية و العربية من جرائد و قنوات و مواقع إلكترونية على الوقيعة بين الجزائريين فيما بينهم،من خلال لجوئها إلى بث الفتنة و الترويج لأخبار عارية تمامًا من الصحة و ربما حدثت فوق كوكب المريخ و ليس في الجزائر تزعم فيها-كذبًا و بُهتانًا-

أن قوات الأمن قامت بقمع المتظاهرين بالجزائر العاصمة بواسطة خراطيم المياه و الغاز المسيل للدموع و حتى الرصاص المطاطي،في محاولة ماكرة و حاقدة تريد بها الإساءة إلى المسيرات الشعبية السلمية التي كانت حضارية بامتياز و شارك فيها حتى الرضع و الأطفال و كبار السن و المعوقين ما يؤكد أنها كانت خالية من مظاهر الفوضى و الشغب و التخريب و خلق التفرقة بين أبناء الشعب الواحد من خلال الحديث عن قمع رجال الشرطة للشعب.

و يبدو أن هناك عدة دول لم يروق لها تميّز الحراك الشعبي في الجزائر بالسلمية و الحضارية،و استمراره للجمعة السادسة على التوالي دون تسجيل أية أحداث عنف و شغب حتى و لو كانت بسيطة بالرغم من مشاركة الآلاف،و هي خطوة تُحسب للجزائريين و مصالح الأمن على حد سواء،ففرنسا مثلاً،جد مستاءة من الحراك الشعبي السلمي في الجزائر،

مقارنة باحتجاجات أصحاب السترات الصفراء التي إتسمت بأحداث شغب و عنف و تخريب و تدمير غير مسبوقة في البلاد،فكانت معظم وسائل الإعلام الفرنسية تُركز في تغطيتها للمسيرات السلمية على سلبياتها،بالرغم من عدم وجودها فراحت تختلق أخبار مغلوطة تريد بها تأليب الجزائريين على بعضهم البعض،لكن هيهات،فالجزائريين اليوم أضحوا أكثر وعيًا و تحضرًا أكثر من أي وقت مضى و باتوا مضرب الأمثال في العالم في تحضرهم و رقيهم و كيف أنهم كانوا يُطالبون برحيل رموز النظام بطريقة سلمية لا عنف فيها.

لكن لعلى الأمر الذي يندى له الجبين،هو قيام بعض وسائل الإعلام الوطنية-الإشارة إليها هو إشهار مجاني لها لا تستحقه-بالحذو حُذُوّ الصحافة الأجنبية و تطرقها إلى قيام مصالح الأمن باستعمال الغازات المسيلة للدموع على مستوى حي تيليملي بالجزائر العاصمة لتفريق جموع المتظاهرين.

عمّـــــار قـــردود