9 مارس، 2018 - 13:11

قريبا..صلاة الجمعة افتراضية في الجزائر

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى إلى إنشاء “مساجد افتراضية” ،الخميس الماضي، من خلال دعوة أئمة المساجد إلى استغلال التكنولوجيات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة التطرف والطائفية

ونشر مبادئ الإسلام الحقّة. وأوضح الوزير في كلمته خلال لقاء مع مسؤولي القطاع وأئمة المساجد إن المجتمع الجزائري “يحتاج الى خطاب تربوي وتوعوي معتدل يرسخ حبّ الوطن لدى الجزائريين وتذكيرهم بنعمة الاستقرار خاصة وأن الجزائر عاشت خلال سنوات التسعينات مرحلة صعبة” داعيًا الأئمة إلى استغلال -فضلا عن الخطاب المسجدي- فضاءات التواصل الاجتماعي خاصة وأن 33 بالمائة من الجزائريين يرتادون موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أي ما يعادل 14 مليون جزائري حسب الإحصائيات الأخيرة. وشدَّد الوزير على ضرورة تخصيص صفحات تحمل اسم المسجد تكون بمثابة “قلاع” لرد الدعوات الموجهة للجزائريين “من كراهية وحمل السلاح والتقسيم والطائفية والإلحاد التي تبث بقوة وبطريقة دقيقة وبعناوين مختلفة” – داعيًا الائمة إلى “نشر خطب وآراء موحدة حول قضايا الأمة”.

وحذر في هذا الإطار من حملات “الطائفية التي تستهدف الجزائريين وكذا من الحركة الإلحادية التي باتت تحمل اسم الحداثة حيث وصلت هذه الحملات إلى التشكيك بالثورة التحريرية المجيدة ورموزها وبالاستقلال وبإنجازات الدولة وقراراتها”

وأثارت دعوة وزير الدين الجزائري على صفحات “الفيسبوك”، جدلاً واسعًا، بين من سخر و تهكّم من دعوة الوزير عيسى و بين من إعتبرها بادرة تستحق التشجيع و العمل على تجسيدها على أرض الواقع.

فقد علق بعض الجزائريين على دعوته التي وصفوها بـــ”السخيفة و المثيرة للسخرية و الإستهزاء” و إعتبروها “فكرة جهنمية تريد إفراغ مساجد الجزائر من مرتاديها المصلين و تشجيع الجزائريين على عدم زيارة المساجد الحقيقية و هجرانها تحضيرًا لإصدار فتوى تجيز الصلاة الإفتراضية و تلك هي الطامة الكبرى

عمّـار قــردود

8 مارس، 2018 - 21:10

سنة سجنا في حق الجنرال بن حديد

بلع موقع “الجزائر1″ من مصادر متطابقة ان المدعي العام لمحكمة سيدي محمد بالجزائر العاصمة، التمس اليوم الخميس 8 مارس، عقوبة عام حبس نافذ، في حق الجنرال المتقاعد حسين بن حديد،

ودلك عن تهمة اهانة هيئة دستورية، و وفقا لما نقله “TSA” عن مصدر قضائي، حيث ينتظر أن يتم إعلان الحكم يوم 22 من الشهر الجاري.

وطالب دفاع المتهم وهم المحامون بورايو وبوشاشي ومشري، بالإفراج عن موكلهم، معتبرين أنه لا ينبغي محاكمته حتى الآن لعدم وجود شكوى من وزارة الدفاع الوطني أو من أي جهة أخرى.

ويتابع الجنرال المتقاعد حسين بن حديد لإطلاقه تصريحات عبر “راديو M”، والتي اُعتبرت مهينة وتحبط معنويات الجيش، وقد تم توقيفه في أكتوبر 2015، حيث تم وضعه سجن الحراش قبل الافراج عنه بعد أكثر من تسعة أشهر من الاحتجاز لأسباب صحية في جويلية 2016.

كما تمت محاكمة ابنه أيضا في أعقاب توقيفه بتهمة حمل سلاح بدون رخصة في أكتوبر 2015، حيث تم الحكم عليه بسنة سجنا مع وقف التنفيذ وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دينار.

ف.سمير

8 مارس، 2018 - 17:11

بن غبريت تكرم المرأة

نشرت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت على مواقع التواصل الاجتماعي “الفايس بوك” و”تويتر”، صور تجمعها بموظفات القطاع وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

 

ونظمت الوزيرة حفلا تكريميا، وزعت فيه الهدايا على المرأة العاملة بالقطاع، كاعتراف منها، بالمجهودات المبذولة منهن في سبيل ترقية القطاع.

ف.سمير

8 مارس، 2018 - 16:43

تعليمة جديدة من الرئيس بوتفليقة

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، اكد اليوم  أنه يجب على الجزائريين الإعتزاز بالمساواة بين المرأة و الرجل.

جاء  ذلك خلال الرسالة التي بعث بها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والتي قرأها عنه وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح

كما اكد الرئيس ان المرأة هي ثمرة من ثمار المساهمة في الثورة الخالدة”.وهو ما دفع بالدولة على إستمرار الخيار فيما يتعلق بترقية حقوق المرأة.

كما صرح  الرئيس بوتفليقة “أنه يحق للجزائريين والجزائريات أن يعتزوا بكل ما ولجت إليه المرأة في مجالات عالم الشغل”.

وأضاف”أنحني بإجلال وإكبار أمام تضحيات وأرواح شهيدات الوطن، متمنيا الصحة والعافية وطول العمر للمجاهدات الجزائريات.

مضيفا أنه يحق للجزائر الفخر بما حققته المرأة من مكتسبات ومكانة داخل المجتمع والمؤسسات.خاصة وأن تواجد 130 برلمانية بالمجلس دليل على مكانة المرأة في الجزائر.

من جهته ألحّ الرئيس “أن الواجب الأول في هذا اليوم العالمي أن استمرار المرأة في دورها التاريخي بصيانة الأجيال الصاعدة”.

ف.سمير

7 مارس، 2018 - 21:51

تغيير تاريخ إجراء امتحانات “الباك”

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان إجتماع 5 نقابات الموقعة على ميثاق اخلاقيات المهنة مع الوزارة اليوم خلص  إلى أن التلاميذ هم من سيقرر موعد إجراء امتحانات الباك.

حيث سيقرر التلاميذ من خلال التصويت عبر الانترنت موعد إجراء الامتحانات في رمضان أو بعد رمضان.

كما سينطلق التصويت الاجراءات بدءا من الغد الخميس الموافق ل 8 مارس.

ف.سمير

7 مارس، 2018 - 21:15

إلغاء “حج” و”عمرة” الجزائريين هذا الموسم..؟؟

 إقترح خبراء إقتصاديون لــــ”الجزائر1″ تأجيل الحج و العمرة للجزائريين الراغبين في ذلك إلى سنة أخرى كمساهمة منهم لتوفير العملة الصعبة

ودلك حتى تعافي الإقتصاد الوطني الذي يعاني من الإنكماش منذ جوان 2014 بسبب تهاوي أسعار المحروقات في الأسواق العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ عدة سنوات.

و يعتقد هؤلاء الخبراء الإقتصاديين أن العمرة و الحج ليسا بالأمر الضروري والهام الذي يستوجب تأديتهما في وقتهما وأنه بالإمكان شرعًا إرجاءهما إلى موعد لاحق خاصة و أنهما يكبدّان الإقتصاد الوطني نزيف معتبر من العملة الصعبة خاصة في ظل تآكل الإحتياطي الوطني من العملة الصعبة.

خاصة و أن تكاليف الحج و العمرة باتت مكلفة جدًا من الناحية المالية سواء للجزائريين أو للحكومة بسبب الضريبة المفروضة على المعتمرين والحجاج من طرف السلطات السعودية المقدرة بـ 2000 ريال سعودي، ما يعادل 600 دولار أميركي عن كل شخص و هو الأمر الذي سيزيد حتمًا في إستنزاف المزيد من العملة الصعبة.

هذا ويؤدي سنويًا 36 ألف جزائري مناسك الحج مقابل مبلغ مالي قدره أزيد من 52 مليون سنتيم-ما يعادل ما بين 5500 دولار و 6500 دولار- لكل حاج جزائري .

فيما تبلغ تكاليف العمر للشخص الواحد ما بين مائتي ألف وثلاثمائة ألف دينار جزائري -ما يعادل 1900 دولار إلى 2900 دولار-وفضلاً عن كلفة العمرة، تضاف القيمة المالية التي ياخذها المعتمر معه أثناء الرحلة للنفقات، والتي لا تقل عادة عن ألف دولار،

وبالتالي قد تبلغ كلفة “عمرة رمضان” النهائية أزيد من ثلاثة آلاف دولار، وهو مبلغ ليس في متناول كل الجزائريين.

و قام بنك الجزائر المركزي قام بضخ سيولة نقدية في الأسواق بقيمة 2185 مليار دينار أي ما يعادل عن 19 مليار دولار، حتى نهاية العام الماضي 2017، في إطار سياسة “التمويل غير التقليدي” أو ما يعرف بـ”طباعة النقود” الذي لجأت إليه الحكومة مضطرة كما قالت،كمحاولة منها لمواجهة تداعيات الأزمة المالية و تقلص المداخيل الوطنية بسبب تراجع و تهاوي أسعار البترول في الأسواق العالمية منذ سنة 2014.

وأظهرت بيانات بنك الجزائر، أمس الأحد، أن قيمة الأوراق النقدية التي تم طبعها حتى نهاية نوفمبر الماضي، تعادل 19 مليار دولار، في إطار التمويل غير التقليدي لسد العجز.فيما بلغ احتياطي الجزائر من الصرف 98 مليار دولار في نهاية شهر نوفمبر 2017

. وتشير التوقعات الى ان الرصيد من العملة الصعبة يمكن ان يستقر عند 85.2 مليار دولار في نهاية سنة 2018 (ما يوازي 18.8 شهرا من الواردات) و 79.7 مليار دولار في سنة 2019 (18.4 شهرا من الواردات) قبل ان يصل الى 76.2 مليار دولار في سنة 2020 (17.8 شهرا من الواردات).

وكانت احتياطات الصرف قد بلغت 114.1 مليار دولار في نهاية شهر ديسمبر 2016 مقابل 144.1 مليار دولار في نهاية 2015. هذا و قد دعا الخبير الاقتصادي التونسي، محمد الجراية، اليوم الثلاثاء، الحجاج والمعتمرين التونسيين لتأجيل الحج والعمرة إلى سنة أخرى، وذلك لتفادي الضغط على العملة الأجنبية بسبب تراجع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى مستويات حرجة.

وقال جراية في حوار لبرنامج “هنا شمس” بإذاعة “شمس إف إم” التونسية، إن العمرة والحج وغيرها من السفريات كلها من الكماليات، “وأصبح من الضروري التقليص من هذه الكماليات لأن البلاد تعيش وضعا صعبا”.وبحسب معطيات صادرة عن البنك المركزي التونسي، اليوم الثلاثاء، فإن احتياطي تونس من العملة الصعبة سجل هبوطًا حادًا ليبلغ ما يعادل 11.25 مليار دينار تونسي ويغطي 78 يومًا فقط من الواردات. وتعاني تونس من تفاقم العجز التجاري،

الذي وصل بنهاية العام الماضي لمستوى قياسي عند 15.5 مليار دينار تونسي، بينما بدأت إيرادات السياحة مؤخراً في التعافي بعد الضربات المتلاحقة التي تعرضت لها الفترة الماضية بسبب الأعمال الإرهابية، وتتوقع الحكومة نمو إيرادات السياحة هذا العام بنحو 25 في المئة مقارنة بالعام السابق.

عمّـار قـردود