18 مارس، 2019 - 14:13

قريبًا…إنشاء أول مدينة طبية في الجزائر

استقبل صباح اليوم الإثنين “مسعود حجاج” والي ولاية أم البواقي، رئيس جمعية الأمل –عين مليلة- لرعاية المرضى المحتاجين، رفقة رئيس وأعضاء مؤسسة ” أمل لمكافحة مرض السرطان بفرنسا” وهم دكاترة و أخصائيين،

أين قاموا بطرح فكرة مشروع إنشاء أول مدينة طبية في الجزائر على مستوى مدينة عين مليلة، بكل المرافق والتجهيزات والوسائل التي تضمن للمرضى الذين يعانون من هذا المرض بالعلاج في وطنهم بالقرب من أهاليهم وبنفس الكفاءات والتكنولوجيا المستعملة في الخارج، ما يخفّف عنهم عناء التنقل والمصاريف الباهظة التي يفرضها العلاج في الخارج، كما يسعى أعضاء هذه المؤسسة لمرافقة المريض والتكفل به انطلاقًا من تشخيص المرض إلى مرافقته عبر كافة مراحل العلاج.

والي ولاية أم البواقي رحّب بالفكرة و أكد دعمه و تشجيعه لهم لإنشاء مشروع مثل هذا يكون في خدمة مرضى السرطان على مستوى الوطن، كما دعا الجميع لتضافر الجهود من أجل تجسيد هذا المشروع و بلوغ أهدافه النبيلة، في انتظار تحديد الوعاء العقاري الذي سيجسّد عليه قريبًا.

و يأمل سكان مدينة عين مليلة أن يتم تجسيد هذا المشروع الطبي الهام على أرض الواقع و لا يبقى مجرد كلام موجه للإستهلاك المحلي أو في أدراج المكاتب.

عمّــــار قـــردود

18 مارس، 2019 - 12:07

أويحي يُطالب السلطة بالاستجابة لمطالب الشعب…. !

في خرجة مفاجئة و غير متوقعة،طالب الوزير الأول المستقيل أحمد أويحي بصفته أمينًا عامًا للتجمع الوطني الديمقراطي،السلطة بضرورة الاستجابة للمطالب السلمية للجزائريين في أقرب الآجال،و قال أويحيى”لا بد من الاستجابة في أقرب الآجال ” للمطالب التي عبر عنها الجزائريون بسلمية خلال المظاهرات الشعبية، حتى تجنب بلادنا أي انزلاق، وحتى تستعيد الجزائر أنفاسها لمواصلة مسار تنميتها الاقتصادية والاجتماعية.

وفي رسالة وجهها أويحيى لمناضلي حزبه، جاء فيها “فمثلما يحيي الجميع المطالب السلمية لشعبنا فلا بد من الاستجابة لها في أقرب الآجال، حتى نجنب بلادنا أي انزلاق لا قدر الله، وحتى تستعيد الجزائر أنفاسها لمواصلة مسار تنميتها الاقتصادية والاجتماعية”.

و في اعتقاد أويحي فإنه “لا يوجد شيء أغلى من إنقاذ الجزائر من أي مأزق أو أزمة تعترضها فلا حكم ولا سلطة أغلى من الجزائر”. وأضاف في ذات الرسالة أن الارندي، سيدافع عن المطالب عند مشاركته في الاستشارات والمشاورات والحوارات على قناعة. وأضاف أويحيى “كنت دائمًا مجنداً لخدمة البلاد، و الأرندي كان في الخط الأمامي لخدمة الجزائر والدفاع عن مواقفها ودعم قيادة البلاد، وعلى رأسها الرئيس بوتفليقة”.

و أبلغ أويحي مناضليه أن القرارات التي رفضها ملايين الجزائريين ” سيعمل خلال المشاورات والنقاشات على الالتزام بجميع للتنازلات التي يرغب فيها الشعب الجزائري،قائلاً”باعتبارها تنازلات يمكن أن تقنع كذلك أطياف الساحة السياسية برمتها، ولا سيما المعارضة، للمشاركة في الندوة الوطنية والعمل فيها بكل سيادة وديمقراطية “.

كلام أويحي هو إنقلاب واضح و مثير في موقفه و هو الذي كان يقوم بعكس ما يقول عندما كان وزيرًا أول منذ أسبوع فقط،و ساهمت تصريحاته الإستفزازية في سخط الجزائريين عليه و كان من ضمن المسؤولين الذين طالب برحيلهم خلال المسيرات اللمية،فهل هي صحوة ضمير متأخرة أم محاولة منه للتموقع و الحفاظ على مكانته في المشهد السياسي؟ أم أن أويحي مُكلف بمهمة ما مستقبلاً و هو يُمهد لذلك بتصريحاته المهادنة للشعب؟.

عمّـــار قـــردود

18 مارس، 2019 - 11:05

لوح يواجه أخطر قضيتين في تاريخ العدالة الجزائرية

في مطلع فيفري الماضي،عرض وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح أمام نواب المجلس الشعبي الوطني مشروع القانون المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته، وهو المشروع الذي سيستحدث بموجبه آليتين هما الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته وكذا قطب وطني جبائي مالي. 

واعتبر لوح أن هذا المشروع سيعمل على تكييف القانون مع الأحكام الجديدة المنصوص عليها في الدستور، كما سيضمن حماية المبلغين على الفساد من أي إجراء يمس بوظيفتهم أو ظروف عملهم.
ويتضمن هذا النص القانوني الذي صادق عليه مجلس الوزراء المنعقد يوم 27 ديسمبر الماضي، عدة إجراءات جديدة، من بينها إنشاء قطب وطني جزائي مالي ذي اختصاص وطني لدى مجلس قضاء الجزائر, يتولى البحث, التحري، المتابعة والتحقيق في الجرائم المالية شديدة التعقيد وكذا الجرائم المرتبطة بها والمتعلقة بالفساد والغش والتهرب الضريبيين وتمويل الجمعيات والجرائم المرتبطة بالصرف وبالمؤسسات المالية والبنكية، إلى جانب إنشاء وكالة وطنية لتسيير العائدات المحجوزة أو المجمدة أو المصادرة في إطار مكافحة الفساد.

ويأتي مشروع القانون ليدعم الجهود الرامية إلى الوقاية من الفساد ومكافحته حيث ينص على إنشاء الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحتها التي تقوم باقتراح سياسة شاملة للوقاية من الفساد تجسد مبادئ دولة القانون .

و توقف وزير العدل أيضا عند العديد من الإجراءات “الجريئة” التي تضمنها قانون مكافحة الفساد ساري المفعول “الذي يوجد في الكثير من الأحيان محل انتقادات غير موضوعية”و الذي ركز بشكل رئيسي على مكافحة الجرائم المالية.

و من بين أهم ما جاء به هذا النص “النموذجي”، عدم سقوط جرائم تحويل عائدات الفساد إلى الخارج بالتقادم، و هو ما يعد “من الأمور الإيجابية التي تم التنويه بها في إطار التقييم الأممي غير أنها لم ترد أبدًا في تقارير بعض المنظمات غير الحكومية التي تهاجم الجزائر”.

و قبل هذه القوانين الهامة و الردعية لمكافحة الفساد و محاربة المفسدين،واجه وزير العدل الطيب لوح أهم و أخطر و أكبر قضيتين في تاريخ القضاء الجزائري و هما كوكايين وهران و محاكمة 5 من كبار الجنرالات بتهمة الفساد و الثراء غير المشروع.

ففي أكتوبر الماضي،شرع القضاء العسكري في الجزائر في سماع أقوال خمسة جنرالات تمت تنحيتهم قبل أسابيع في إطار حملة تغييرات غير مسبوقة في قيادة الجيش، وذلك بتهم تتعلق بالفساد،حيث شرع قاضي التحقيق العسكري بالبليدة، في سماع ضباط سامين، بتهم الفساد و يتعلق الأمر بكل من:القائد السابق للدرك الوطني اللواء مناد نوبة، والقائد السابق للناحية الأولى (منطقة عسكرية) اللواء حبيب شنتوف، واللواء سعيد باي القائد السابق للناحية الثانية، ومدير المالية بوزارة الدفاع اللواء بوجمعة بودواور والقائد السابق للناحية الرابعة اللواء عبد الرزاق الشريف.و التهم الموجهة إلى هؤلاء الضباط السامين هي “الثراء غير المشروع واستغلال الوظيفة السامية”.،و قبل ذلك و في أعقاب تفجّر فضيحة تهريب 700 كلغ من الكوكايين ضرب الوزير لوح بيد من حديد و لم يتسامح مع المتورطين في الفساد و أعطى الضوء الأخضر للقبض و توقيف جميع المتورطين و المشتبه فيهم كائنًا من كانوا و كان من ضمنهم شخصيات بارزة أمنية و عسكرية و مدنية و أقرباء وزراء و رؤساء حكومات و مسؤولين سابقين.

وكان حراس السواحل لقيادة القوات البحرية بالواجهة البحرية الغربية بوهران -الناحية العسكرية الثانية- قد أحبطوا بتاريخ 29 ماي 2018 محاولة إدخال كمية ضخمة من السموم البيضاء (701 كلغ من الكوكايين) كانت مُحملة على متن سفينة تجارية تحمل راية دولة ليبيريا, قادمة من البرازيل مرورًا بميناء فالنسيا بإسبانيا لتصل إلى المياه الإقليمية الجزائرية باتجاه ميناء وهران.

عمّــــار قـــردود

17 مارس، 2019 - 20:17

إخوان مصر يُحرضون الإسلاميون على الجيش الجزائري

الداعية الإسلامي الإخواني المصري وجدي غنيم إستغل الحراك الشعبي في الجزائر و راح يتدخل بشكل سافر و غير مقبول في الشأن الداخلي الجزائري و يُحرض الإسلاميين على الجيش الجزائري و يحذرهم منهم و أطلق عليه وصف “الأفاعي” و نصحهم بضرورة الحذر و عدم تصديق خطاب الجيش الموجه للإستهلاك المحلي حتى لا يتكرر السيناريو المصري المتمثل في أحداث رابعة العدوية و الإنقلاب العسكري الذي قام به السيسي على الإخواني محمد مرسي.

و طالب غنيم الإسلاميين بالجهاد لإقامة الدولة الإسلامية و قطع الطريق أمام العلمانيين، و عدم الإكتفاء فقط بالتظاهر من أجل دولة ديمقراطية ،و كأن الجزائر بلد غير مسلم،و هي دعوة خطيرة قد تعود بالجزائر إلى سنوات التسعينيات و التي إنتهت بمأساة كبيرة.

و معلوم أن وجدي غنيم لاجئ في تركيا العلمانية و مع ذلك لم يتجرأ و يدعو إلى قيام الدولة الإسلامية رغم أن آخر خلافة إسلامية تم إسقاطها بتركيا سنة 1924،من طرف العلماني كمال أتاتورك عميل الإنجليز.
وجدي غنيم داعية إسلامي مصري و يُعتبر من أقطاب جماعة الإخوان المسلمين المصرية. أُبعد من البحرين عام 2008 بسبب موقفه من الكويت في حرب العراق إلى جنوب أفريقيا. وسافر إلى عدة بلدان منها إنجلترا التي أُخرج منها ومُنع من الدخول إليها بتهمة التحريض على الإرهاب، وقد رحل إلى اليمن ومن ثم غادرها ورحل إلى ماليزيا من غير نفي أو أي قرار ترحيل من أي جهة معينة ولكنه صرح في مقابلات له أنه لا يريد أن يحرج الحكومة اليمنية معه.

تم وضعه في السجن ثمانية مرات في مصر وستة مرات خارج مصر، واعتقل في مصر 1981 و1989 و1991 و1992 و1993 و1994 و1998. ومن الدول التي اعتقل فيها الشيخ وجدي: كندا وأمريكا وإنجلترا مرتين وسويسرا، واعتقل في جنوب إفريقيا واليمن. بعد عزل الرئيس محمد مرسي قال وجدي ان الأمر اتضح أنه انقلاب عسكري وبالعافية وبالبلطجة العسكرية، لأنهم بلطجية وهذا انقلاب على الشرعية ليهرب إلى تركيا و يقيم فيها.

عمّــــار قـــردود

17 مارس، 2019 - 18:10

وفاة شرطي و إصابة آخر في حادث مرور بأم البواقي

اسفر صباح اليوم الأحد في حدود السادسة صباحًا حادث مرور مأساوي عن هلاك شرطي واصابة زميله بجروح متفاوتة الخطورة ، الحادث بحسب مصادر مطلعة لـــ”الجزائر1″ وقع بالقرب من مفترق الطرق ملعب زرداني حسونة على مستوى الطريق الوطني الرابط بين أم البواقي و عين البيضاء

حينما كان الشرطى الضحية البالغ من العمر 44 سنة على متن سيارته من نوع “رونو كليو كلاسيك” رفقة زميله البالغ من العمر 34 سنة و العاملان بأمن ولاية أم البواقي في طريقهما للعودة الى مقر سكنيهما بولاية سوق اهراس ،حيث تعرضا لاصطدام عنيف مع حافلة لنقل المسافرين من نوع “هيغر” تعمل على خط سدراتة -قسنطينة أدى الى وفاة الشرطي بينما أصيب زميله بجروح متفاوتة ليتم نقلهما من طرف الوحدة الرئيسية للحماية المدنية الى مصلحة الاستعجالات بمستشفى محمد بوضياف بأم البواقي.

عمّــار قـــردود

17 مارس، 2019 - 17:29

لهذا السبب حارب لوح أويحي….

لم يُحارب وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح رئيسه المباشر في الهيئة التنفيذية الوزير الأول المستقيل أحمد أويحي من أجل خلافات ظرفية أو تصفية للحسابات،فلوح معروف عنه إلتزامه بواجب التحفظ و بصفات رجل الدولة و من الصعب أن يتورط في صراعات ثنائية أو شخصية دون دوافع أو أسباب أو مبررات.

لوح كان الوزير الوحيد في حكومة أويحي السابقة الذي هاجم أويحي و أعلن عليه حربًا شعواء مستندًا في ذلك لعدة أدلة و حقائق كان يعرفها بحكم منصبه كوزير للعدل،و خاصة تلك التي لها علاقة بسوء التسيير و الفساد،كما أن أويحي كان يؤدي مهامه كمسؤول أول عن أكثر القطاعات حساسية في الجزائر و هو قطاع العدالة، فقد إنتقد لوح، بشكل ضمني سياسيات حكومة أحمد أويحيى و هذا الأخير في منصبه.

لوح وخلال إلقائه لخطاب أمام فعاليات المجتمع المدني بتاريخ 5 نوفمبر 2018، بقاعة المحاضرات الكبرى لفندق الشيراطون بولاية وهران، بعث برسائل مشفرة فُسرت على أنها إنتقادات صريحة وواضحة للوزير الأول آنذاك، دون أن يذكره بالاسم.وعاد وزير العدل ليذكر الحاضرين بفترة تقلد أحمد أويحيى للحكومة سنوات التسعينات والتي عَرفت الزج بالإطارات الجزائرية في السجن، مؤكدًا بهذا الخصوص أن “التعسفات التي وقعت في حق إطارات الدولة قد انتهت ولا عودة إليها إطلاقًا في إطار القانون”. مشيرًا إلى أن” العدالة في الوقت الحاضر لا تنظر في الممنوع وغير الممنوع بل تقوم على قواعد واسعة لمواكبة التطور الذي يعكس قيم المجتمع ومعالمه وأخلاقيات الأمة ومبادئها”.

و هنا لا بد أن نشير إلى فترة تقلد أويحيى للحكومة سنوات التسعينات، إرتبطت بتسريح آلاف العمال وغلق مؤسسات عمومية وخوصصتها، فضلاً عن اعتقال ومحاكمة قرابة 7600 من الإطارات والكوادر المسيرة للمؤسسات العمومية آنذاك، والاقتطاع من أجور العمال.

الكثيرون تفاجؤوا بالإنتقادات اللاذعة التي تفنن لوح في كيلها لوزيره الأول أحمد أويحي آنذاك،على إعتبار أن لوح أكثر الوزراء الجزائريين إلتزامًا بواجب التحفظ و عدم إطلاق الإتهمات هكذا جزافًا و هو القاضي السابق و و المسؤول الأول عن قطاع العدالة لو لم تكن بحوزته كافة الأدلة و الوثائق حول تورط أويحي.و لعلى ما يؤكد صحة إتهامات لوح لأويحي هو إكتفاء الأخير بالرد على لوح عبر حزبه “الأرندي” من خلال إصدار بيان أوضح فيه ما سمّاه “التهم المنسوبة لأمينه العام،أحمد أويحي،بخصوص تسببه في سجن إطارات الدولة سنوات التسعينيات”،مؤكدًا أنه “خلال تلك الفترة التي عرفت سجن إطارات الدولة لم يكن أويحي مسؤولاً على قطاع العدالة،و إتهامه بسجن الإطارات هو إتهام باطل و إفتراء على شخص أويحي”.

لكن لوح رفض الرد على بيان الأرندي و سارع للرد من خلال بيان صادر عن وزارة العدل على ما زعمته جريدة “الخبر” بأن لوح قدم إعتذاره لأويحي بخصوص التصريحات التي أدلى بها في وهران.بل و ذهب البيان الوزاري أبعد من ذلك عندما أكد بشكل ضمني تمسك لوح بالتصريحات التي أدلى بها في وهران.

و كانت تقارير إعلامية سابقة كشفت بأن عائلة أحمد أويحي و خاصة زوجته و ولديه لمين و عبد الحكيم تملك ثروة كبيرة بفضل الإستثمارات التي قامت بها في مختلف المجالات ،فنجله عبد الحكيم أويحي يملك شركة EURL MODERN MEDIA الموجود مقرها بالحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله ، و قد تأسست بتاريخ 01جانفي 2015 ،و هي شركة تمارس الطباعة الصناعية .

فيما تملك زوجة أويحي رفقة إبنها لمين شركة noviom Sarl الواقع مقرها ببئر خادم ،و هي شركة مختصة في أشغال البناء و أشغال الكهرباء و أيضا النجارة المتعلقة بأشغال البناء ،تأسست بتاريخ 19 أفريل 2012 ،يبلغ رأسمالها 00 .000 .200 دج ،رقم قيدها في السجل التجاري هو 12b0990098 و رقم التعريف الجبائي هو 00121609900983100000.و يملك أيضا لمين أويحي رفقة شركاء آخرين من بينهم مواطن فرنسي يسمى Birot philippe شركة تسمى Exlusive networks و هي شركة تمارس نشاطها منذ 01 جوان 2015 يقع مقرها ببابا حسن ،و يبلغ رأسمالها 00 .000 .600 .2 دج و هي مختصة في مجال الإعلام الآلي .كما تملك عائلة أويحي مركز تجاري يقع أيضا ببابا حسن ،و هذا المركز عبارة عن بناية حديثة يضم مقرات لشركات عديدة عاملة في مجال التكنولوجيات المتطورة ،و هذا المركز مسير من طرف شركة تسمى sarl ventura يملكها لمين أويحي رفقة كل صلاح عبد المالك و المهدي زكريا .

عمّــــار قـــردود

عاجل