8 ديسمبر، 2019 - 21:10

قضية فساد تهز بلدية حجوط بتيبازة

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر اعلامية  ان  فصيلة البحث والتحري التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بتيبازة قتحت تحقيقات معمقة في قضية فساد هزت بلدية حجوط سنة 2017.

و حسب نفس المصدر الاعلامي   أنّ أطراف القضية عددهم 12 شخص حيث، تم اليوم الأحد، حيث تم إستدعاء كل من رئيس مخزن البلدية ونائبه إضافة لثلاث عمال بالمحشر، فيما سيتم الإستماع إلى 7 أشخاص آخرين.

في القضية التي تتعلق بإختفاء 84 إطار مطاطي منها إطارات قيمة الواحدة منها 16 مليون سنتيم إضافة لإختفاء 56 غرفة هوائية وقطع غيار تفوق في مجملها المليار سنتيم.

وتعود القضية لسنة 2017، أين تورط فيها حتى إطارات مسؤولين بالبلدية في العهدة السابقة خاصة مع إكتشاف المسؤولين الحاليين أنّ المسروقات لمن تدخل المخزن أبدًا، وأنّ الأموال ذهبت لوجهات مجهولة وسلسلة من الوسطاء الذين إقتسموا الغنيمة.

8 ديسمبر، 2019 - 20:15

بن قرينة .. أنا مرشح لاصلاح ما أفسدته العصابة

أكد المترشح لرئاسيات عبد القادر بن قرينة في آخر تجمع شعبي له اليوم والاكبر من نوعه في إطار الحملة الانتخابية بورقلة أنه ليس مرشحا للجيش بل هو مرشح للشعب كما اضاف “انا مرشح من الشعب وليس مرشح الشعب بل خادمه”.

 

من جهة أخرى دعا بن قرينة الى المساواة بين جميع الجزائريين دون تمييز وتعهد بدمج الجالية الجزائرية في النسيج الوطني من حيث الاستثمار والوقوف الى جانبها حتى لا تكون فريسة لأي دولة أجنبية .

 

بوجوابي

8 ديسمبر، 2019 - 19:54

رافضو الرئاسيات يعتدون على صحفية التلفزيون الجزائري

أصدر التلفزيون الجزائري بيان تنديد و إستنكار بسبب الإعتداء على صحفية أثناء أداءها عملها في تغطية عملية إقتراع الجالية الجزائرية بليون الفرنسية جاء فيه “يسجل التلفزيون العمومي الجزائري بأسف واستنكار شديدين الوقائع المشينة وغير الأخلاقية التي صدرت من سيدة تدعى ( ص ب ) التي اعتدت وبعنف على فرقة بعثة التلفزيون الجزائري وبخاصة الصحفية نجوة قريقة التي كانت في مهمة صحفية رسمية لنقل حيثيات العملية الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر بالنسبة لجاليتنا الوطنية المقيمة في مدينة ليون الفرنسية”.

و أضاف البيان”فلقد تعرضت صحفية التلفزيون وهي تُقبل على دخول مقر القنصلية العامة للجزائر في ليون إلى التعنيف الجسدي والمعنوي والسب والشتم بأقبح العبارات التي تبين الحقد والكراهية وسوء الخلق الذي اتسمت به المدعوة ( ص ب ) وعبّرت عنه في أعنف صورة وأنكرها متوعدة ومهدّدة للصحفية التي أصيبت بالذعر والخوف وهي تقوم بعملها حيث لم تكتف تلك المرأة بسوء سلوكها بل عملت على التحريض والإساءة لمؤسسة التلفزيون ومؤسسات الدولة في صورة لا تليق بامرأة”.

و إستطرد البيان يقول”إنّ حرية التعبير والرأي والتصرف التي تتغنى بها أطراف تغض الطرف عن خروقاتها عندما يتعلق الأمر بحرية الآخرين تؤكد بما لا يدع من شك تحاملَ من يتغنى بها وتَعَمُّده تجاهل حدودها ومبادئها وترك العنان لأشخاص لا نعلم خلفياتهم المبهمة وأي أجندات يخدمون؛ مما يثبت بما لا يدع من شك بأن الجزائر على الطريق الصواب بأن تمكّنت من تفويت فرص الخيانة للمتخندقين في صف الخونة وأعداء الجزائر ذلك أنّها اليوم تَعْبُر بتنظيم الانتخابات الرئاسية إلى برّ الأمان، وذلك ما لا تتحمله أطراف لا تريد الخير لوطننا الذي يضيع من بين مخالبها”.

و ختم البيان “إنّ التلفزيون الجزائري ومن خلاله السلطات المخولة تحتفظ بحق المتابعة القضائية للمدعوة صوفيا بلعمان التي اعتدت على أكبر حق تكفله كل الدساتير والقوانين وهو حق التعبير مثلما تكفل كذلك حق الامتناع عن التعبير. كما تقدّم احتجاجا رسميا للسلطات المحلية في ليون الفرنسية حيث لم تمنع حدوث هذا الاعتداء الذي يُقَوّض الحريات ويخرق نصوصها”.

جهاد أيوب

8 ديسمبر، 2019 - 19:46

هشتاغ #زيطوط_خائن يتصدر ترند الجزائر

ردّ الجزائريين بقوة على دُعاة مقاطعة الإنتخابات الرئاسية المقررة الخميس القادم،من خلال هشتاغ #زيطوط_خائن الذي تصدر ترند الجزائر و هو أكبر رد على الديبلوماسي المنشق محمد العربي زيطوط الذي حاول يائسًا بائسًا تحريض الجزائريين على رفض الرئاسيات و مقاطعتها لكن هيهات..!.

الجزائريون يؤمنون بمقولة “أعطيهولي فاهم و الله لا قرأ” بمعنى نريد جزائريون واعون،واعون بما يُحاك ضدهم و ضد وطنهم من مؤامرات تُحاك في العلن و الخفاء،واعون بخونة فرنسا و أذنابها و عملاءها،واعون بأن الديمقراطية تعني للجميع حرية الإنتخاب أو المقاطعة و ليس إستعمال أسلوب التهديد و الترهيب ضد الذين يؤيدون الرئاسيات،واعون بأن الجزائر وطن للجميع و يسع الجميع دون إقصاء أو إستثناء،واعون بأن الحرية تُؤخذ و تُفتك و لا تُعطى أو تُمنح،واعون بأن بناء الجزائر الجديدة تتطلب أن يبنيها الجميع،واعون بأن المشكل الجزائري لابد أن يُحل بين الجزائريين و ليس من حق أي أحد كائنًا من كان أن يحشر أنفه في شؤوننا،واعون بأن للجزائريين وطن واحد لا غير و هو الجزائر،واعون بأن الجزائر عصية على أعداءها.

إذا فالقضية قضية وعي وليس شيئًا آخر،و الأمم تُبنى بالوعي،و الجزائريون باتوا واعون و لن ينجح أحد في النيل منهم و زرع الفتنة و التفرقة بينهم و شق صفوفهم.

جهاد أيوب

#زيطوط_خائن

8 ديسمبر، 2019 - 19:25

الدولة العميقة تُسَطِرُ مُخططًا خطيرًا و هو التصعّيد و الإضراب

سطرت الدولة العميقة -التي لا تزال جذورها الضارة ضاربة في أعماق أوصال الجزائر- مخططًا جهنميًا خطيرًا و هو التصعيد و الإضراب العام الشامل بعد فشل المخطط الأول و هو ركوب موجة الحراك الشعبي و محاولات فاشلة للإلتفاف حوله من خلال إختراقه و زرع عناصره الحاقدة و الترويج لإيديولوجيات و شعارات تحضّ على الجهوية و العرقية و العنصرية و التقسيم و التفكيك و الشذوذ الجنسي.

و أراد زواف فرنسا بقبادة أباطرة العمالة و الخيانة في الخارج من أمثال محمد العربي زيطوط و أمير ديزاد و السعيد بن سديرة و هشام عبود و غيرهم تكرار سيناريو أحداث السكر و الزيت سنة 2011 من خلال حثّ الجزائريين خاصة التجار على الإضراب العام و الشامل و غلق جميع المحلات التجارية كتمهيد لثورة “الخبز و الجوع” التي لحسن الحظ تم إجهاضها و باءت جميع محاولات إشعال الشارع الجزائري بالفشل الذريع بعد أن تفطن الجزائريين لمثل هذه الألاعيب و إيقاظ الفتنة.

جهاد أيوب