7 أغسطس، 2019 - 15:29

لجنة الحوار الوطني تعقد أول إجتماع مع نشطاء الحراك بالعاصمة

إنتهى منذ لحظات أول إجتماع لأعضاء لجنة الحوار والوساطة،مع فعاليات الحراك الشعبي في فندق “المادور” بالشراڨة بالجزائر العاصمة.

و بحسب تقارير إعلامية فإن الإجتماع الذي تم مع ممثلين عن الحراك الشعبي في أكثر من 30 ولاية دام 3 ساعات كاملة.

-التحرير-

7 أغسطس، 2019 - 15:13

هل يعلم كريم يونس من هو وكيل الجمهورية الذي حكم على متظاهر رفع الراية الأمازيغية بالسجن..؟

يبدو أن منسق لجنة الحوار الوطني و الوساطة،كريم يونس،الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب و ذلك بعد أن تأكد بالدليل و البرهان أن كل تصريحاته الإعلامية تقريبًا هي مجرد “هذيان” و آخرها تهجمه أمس الثلاثاء في لقاء له مع راديو “أم” على وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة الإبتدائية و الذي إلتمس الحبس 10 سنوات سجن نافذة في حق متظاهر رفع الراية الأمازيغية.

و الذي قال عنه”قد لا يكون لي الحق في التعليق على قرار وكيل الجمهورية، لكن أقول إن إلتماس 10 سنوات ضد متظاهر بسبب رفعه الراية الأمازيغية مسخرة في الوقت الذي نُطالب فيه بالتهدئة، ولهذا أتساءل أين يعيش وكيل الجمهورية، هل في الجزائر التي تحتاج إلى الهدنة أم في مكان آخر؟”.

فقد كشفت جريدة “ليبرتي” الناطقة بالفرنسية، في عددها الصادر اليوم الاربعاء، أن وكيل الجمهورية لمحكمة عنابة طارق مواكية، الذي التمس حكم عشر سنوات سجنًا وغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار، في حق متظاهر رفع الراية الأمازيغية، شارك في وقت سابق في الحراك الشعبي باعتباره من القضاة ضد النظام وضد العهدة الخامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

الجزائر1

و وفقًا لما جاء في ذات الجريدة فإن وكيل الجمهورية الذي هاجمه كريم يونس بدون وجه حق هو مدافع قوي عن دولة القانون والحريات، بل وكان في الصفوف الأولى لمظاهرة دعم الحراك وفي مسيرة القضاة والموثقين في عنابة يوم 12 مارس، و نشرت “ليبرتي” صورة له وهو يشارك في الحراك الشعبي، مؤكدة أنه أحد القضاة الذين تعهدوا بعدم المشاركة في أي محاكمة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية ضمن الحراك الشعبي الذي بدأ في 22 فيفري الماضي.

لقد كان حريًّا بكريم يونس قبل أن يُطلق إتهاماته و هجوماته المجانية أن يجمع جميع المعطيات اللازمة و الضرورية،و لا نعتقد أن شخصية متسرعة مثله و تفتقد لأبسط الأخلاقيات ستنجح في قيادة الحوار الوطني الذي نتنبأ له بالفشل الذريع مسبقًا طالما أن رجل مثل كريم يونس على رأسه.

عمّــــار قـــردود

7 أغسطس، 2019 - 14:43

الجزائريون يحولون “حراكهم الشعبي” من الشوارع إلى قاعات الغناء..!

نجح مغني الراب “سولكينغ” الذي سيحيي يوم 22 أوت الجاري حفلاً فنيًا ساهرًا بالجزائر العاصمة،في تحويل الجزائريين لــ”حراكهم الشعبي” من الشوارع إلى القاعة التي سيغني فيها،حيث اصطف الجزائريون في طوابير طويلة لشراء تذاكر السهرة، وسط جدل واسع حول الحدث الذي تباينت الآراء بشأنه خاصة و أنه جاء في توقيت جد حساس و دقيق في البلاد.

الجزائر1

و نقلت القنوات الجزائرية المختلفة طوابير الشباب القادمين من مختلف ولايات الوطن لشراء تذاكر السهرة، وذلك على بعد 20 يومًا من موعد الحفل المنظر.

و لم يفهم المرافعين للحراك من هم هؤلاء المقبلين على شراء تذاكر حفل “سولكينغ”،و إن كانوا جزائريين أم من جنسيات أخرى أو ربما نزلوا من كوكب آخر غير الأرض..!.ليجيب أحد رواد الفضاء الأزرق “هؤلاء هم من يخرجون كل جمعة في مسيرات الحراك الشعبي”…!.

و بلغ سعر التذكرة 1500دج ووصل سعرها في السوق السوداء إلى 3000 دج، بعدما تم بيعها 2000 دج و 2500 دج.

لكن الحقيقة التي يرفض الكثيرون الجهر بها هي أن الحراك الشعبي في طريقه نحو الزوال بعد أن فقد بريقه و بذور بقاءه و تواصله،حيث تم تلبية جميع مطالب الجزائريين التي تم رفعها في 22 فيفري الماضي و تم إسقاط نظام برمته و الزجّ بحكومات كاملة بالسجون و شيئًا فشيئًا و منذ عدة جُمعات قلّت الجموع المشاركة في الحراك كل جمعة للأسباب المذكورة آنفًا و لأخرى موضوعية كذلك.

فبعد المنتخب الوطني لكرة القدم الذي نجح بشكل كبير في إفراغ الشوارع من المواطنين المتظاهرين كل جمعة،يبدو أن المغني “سولكينغ” سيُطلق رصاصة الرحمة على “الحراك الشعبي”.

و لن يكون غريبًا إطلاقًا إذا رأيت بعض الجزائريين يزكون و يقترحون المغني “سولكينغ” ليمثلهم في لجنة الحوار الوطني و الوساطة و ربما مرشحهم للإنتخابات الرئاسية المقبلة…!.

عمّـــار قـــردود

الجزائر1

7 أغسطس، 2019 - 14:26

 الجزائر تستغني عن استيراد الشعير هذه السنة

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري شريف عوماري  بأن السوق الجزائري فيه ما يكفي من الشعير  ،فبإمكان الجزائر  الإستغناء عن استيراد الشعير هذه السنة.

أما فيما يتعلّق بإنتاج القمح الصلب بيّن أنّ الجزائر ضمنت اكتفاء ذاتيا منه لمدة 10 أشهر.

في حين يمثل إنتاج القمح اللّين مشكلا يستلزم إعادة النظر بحيث يمثل القمح اللين قاعدة الكثير من المنتجات الغذائية خاصة الخبر الذي يرمي الجزائريون منه ما يزيد عن 10 ملايين خبزة يوميا.

أسماء بلعسلة

7 أغسطس، 2019 - 14:12

ميهوبي يُدافع عن أويحي…!

دافع الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ،عز الدين ميهوبي،اليوم الأربعاء بقوة على الوزير الأول السابق و الأمين العام المخلوع لــ”الأرندي”،أحمد أويحي،و ذلك في تعليقه على التسجيل الصوتي المسرب لأحمد أويحيى مساء أمس الثلاثاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي تضمّن اعترافات هذا الأخير بالفساد والتزوير في الإنتخابات،

و قال ميهوبي بأن “ما وقع من تسريب ليس بالأمر الجديد وبأن ما ورد فيه يوضع في سياقه في تلك المرحلة”.و هو ما يعني دفاع واضح و مستميت على صاحب الأفضال عليه و ولي نعمته أويحي و لهذا فموقفه يُمكن تفهمه خاصة و أنه المعروف عن ميهوبي طاعته العمياء لأسياده.

و من جهة أخرى ورّط ميهوبي أويحي من حيث لا يدري و ذلك عندما أكد صحة التسجيل الصوتي المنسوب للوزير الأول السابق و الذي تضمن إعترافات خطيرة بالفساد و تزوير الإنتخابات.

عمّـــار قـــردود

7 أغسطس، 2019 - 13:58

“الفاف”…المزاعم بشأن تناول محرز للمنشطات “لا حدث”

قالت الــ”بي بي سي” اليوم الأربعاء بأنه قد تم إقصاء اللاعب رياض محرز من المشاركة مع رفاقه بمانسشتر سيتي ضد كوميونيتي شيلد الأحد الماضي بسبب مخاوف من أنه قد يتسبب في انتهاك قواعد المنشطات.

وقال الاتحاد الجزائري لكرة القدم “هذا ليس حدثا منذ اللحظة التي أخذ فيها اللاعب الأدوية بعد كأس إفريقيا للأمم”و.قاد محرز ، 28 سنة ، الجزائر إلى لقب كأس إفريقيا للأمم في جويلية الماضي بمصر.و أضاف “إنها مشكلة لمانشستر سيتي.”.

و كان محرز قد عاد إلى التدريبات يوم الجمعة الماضية ، قبل يومين من فوز مانسشترسيتي بلقب بطولة الدوري الممتاز على حساب ليفربول بركلات الترجيح في ويمبلي.

وقال مدرب السيتي غوارديولا إنه تم استبعاد محرز من تشكيلة الفريق بسبب “المخاطرة” ، لأنه من غير المعروف ما هو الدواء الذي تناوله محرز وما هو سبب ذلك.
وقال غوارديولا بعد المباراة “لم يكن لدى الأطباء بالضبط نوعية هذه الأدوية”.

و أضاف “ليس لدينا ما أخذ. لهذا السبب ، من أجل السيطرة على المنشطات ، كان اليوم خطرًا لأن الأطباء لم يكن لديهم. لهذا السبب لم يكن في الفريق للعب بضع دقائق”.

ليختم “نأمل أن يعود للمباراة القادمة ضد وست هام وفي المستقبل سيكون كل شيء طبيعيًا.”

-التحرير-

الجزائر1
عاجل