28 يونيو، 2019 - 23:14

ماكرون يدعو لفترة إنتقالية بالجزائر..!

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجزائر إلى العمل خلال الأسابيع و الأشهر المقبلة على تنظيم ندوة وطنية في تاريخ معقول و أن تنبثق عنها إقتراحات دستورية ستسمح-حسب ما فهمته-بتنظيم إستفتاء ما سيضمن في الوقت ذاته شفافية في إطار ديمقراطي و يعطي فترة إنتقالية تكون في مدة معقولة.

عمّــــار قـــردود

28 يونيو، 2019 - 22:44

بعد جنسيته القطرية..حفيظ دراجي..أضحى “فرعونيًا” مصريًا..!

الإعلامي “اللاجزائري” و المعلق بقنوات “بين سبورتس” الرياضية القطرية و بعد أن تجرّد من جزائريته و أصبح قطريًا “موزيًا”-نسبة إلى الشيخة موزة-منذ سنوات،هاهو يتحصل على جنسية جديدة و بات “فرعونيًا” مصريًا بكل وقاحة و ذلك عندما تنبأ في رده عن سؤال لصحفي مصري بالقاهرة عن من يرشحه للتتويج بالتاج الإفريقي في كان 2019 فرد بكل تلقائية و ثقة “مصر ثم مصر ثم مصر و بعدها الجزائر”

…يا سلام على الوطنية و حتى الواقعية الرياضية،حفيظ دراجي هذا-الذي هو خادم الجنرال توفيق الأمين و ذراعه الإعلامية-فاته سهوًا أو عمدًا أن “محاربو الصحراء” أحد أبرز المرشحين اخطف اللقب القاري إلى جانب مصر و السنغال و المغرب و نيجيريا،و أن المصريين أصابهم الإسهال و الرعب مما قدمه أشبال بلماضي في مباراتيهم من أداء فني راقي و إنضباط تكتيكي باهر،و لو كانت به ذرة من الجزائرية و الروح الوطنية لرشح منتخب بلاده أولاً ثم المنتخب المصري،لكن و لأن الرجل من المنافقين و المجاملين فضل التودّد للمصريين لحاجة في نفسه الضعيفة.قال ذلك و هو يعلم ما بين الجزائريين و المصريين.

عمّــــار قـــردود

28 يونيو، 2019 - 22:27

نعيمة صالحي…”أرنب” سياسي و طبيعي بإمتياز..!

البرلمانية و زعيمة حزب العدل و البيان نعيمة صالحي أثبت فعلاً أنها “أرنب” سياسي بأتم معنى الكلمة،و قالت في فيديو لها أنها كانت تنجب من أجل أهداف معينة و لا تنجب من أجل الإنجاب و فقط،و أشارت أنها كانت تدرس و تلد في ذات الوقت،و راحت ترافع و تروج لإبنها البكر المولود في 1995 و أسمته “أمير الإسلام”و قالت أنها تأمل أن يكون رجل من رجال جزائر المستقبل.
هذا و تُشتَهر الأرانب بقُدرتها على التّكاثر بسُرعة شديدة، فكلُّ زوجٍ منها يُنجب ما بين عشرين إلى ثلاثين جرواً في العام. و هو الأمر الذي يوضح بشكل جلي التشابه الكبير بين نعيمة صالحي و الأرانب…و أنها من فصيلة الأرانب بإمتياز…!!!

عمّـــــار قـــردود

28 يونيو، 2019 - 19:14

بوتفليقة و الجنرال توفيق أمام القضاء الفرنسي..!

من المحتمل جدًا أن يتم إستدعاء الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة و الرئيس السابق لجهاز المخابرات الجنرال توفيق للمثول أمام القضاء الفرنسي مستقبلاً، حيث طالب أهالي رهبان تيبحرين من قاضي التحقيق بمحكمة باريس المكلفة بالتحقيق في قضية الرهبان، استدعاءهما، وذلك لسماعهما في قضية مقتل رهبان تيبحيرين على يد الجماعة الإسلامية المسلحة “جيا” سنة 1996 بولاية المدية،

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محامي الأهالي المتأسسين كطرف مدني في القضية. إن العائلات طالبت باستدعاء الرئيس السابق بوتفليقة، بعد التأكد من سماح حالته الصحية بذلك، وإعداد طلب دولي بذلك، إلى جانب الجنرال محمد مدين الذي طالبوا باستدعائه في أقرب الآجال، وانتقد المحامي السلطات الجزائرية، مدعيًا بأن “عدم تعاون السلطات الجزائرية قد فشل حتى الآن في جمع كل المعلومات اللازمة عن ظروف اختطاف واحتجاز وإعدام رهبان تيبحيرين من قبل”الجيا”.

هم سبعة رهبان فرنسيون قتلتهم الجماعات الارهابية المسلحة في 27 مارس 1996 في دير تيبحيرين في بلدية ذراع السمار ولاية المدية جنوب الجزائر العاصمة. قامت الجماعات الارهابية المسلحة بقتلهم بعد اتهامهم بالعمالة والجوسسة والتبشير بالمسيحية ولقد تبنت الجماعة الإسلامية المسلحة المعروفة اختصارًا “الجيا” بتبن العملية في ماي من نفس السنة.

في يولية 2008 نشرت جريدة لا ستامبا la stamba الفرنسية من كتابة الصحفي جون كيسر برقية منسوبة إلى الجنرال فرانسوا بوشوالتر الذي كان ملحقا عسكريا بالسفارة الفرنسية بالجزائر يؤكد فيها أن الرهبان قتلو في اشتباك وقع بين الجيش الجزائري والمسلحين الإسلاميين في نفس الناحية ما ادى لمقتل الرهبان وهو ما نفته الجزائر بشدة وأدى لتوتر العلاقات بين البلدين وحينها فنحت العدالة الفرنسية تحقيقا في القضية.

عمّــــار قـــردود

28 يونيو، 2019 - 18:56

تدخل أفراد الجيش الوطني الشعبي لإخماد حريق بغابة في تيسمسيلت

على إثر نشوب حريق بغابة منطقة باب البكوش بلدية لرجام ولاية تيسمسيلت بإقليم القطاع العملياتي تيسمسيلت الناحية العسكرية الثانية، نتيجة الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة،

وتنفيذًا لتعليمات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، تمت يوم أمس الخميس، عملية إخماد النيران بعد تدخل مفرزة للجيش الوطني الشعبي التابعة للقطاع العملياتي تيسمسيلت/ن ع2، من خلال تسخير كافة الامكانيات البشرية والمادية المناسبة وذلك بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني، أعوان الحماية المدنية و أفراد مصالح الغابات.

-التحرير-

عاجل