2 أكتوبر، 2020 - 15:02

ماكرون يسيء للإسلام..

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، إن الدين الإسلامي يعيش أزمة في كل بقاع العالم

وقال ماكرون في خطاب ألقاه في ليه موروه، أحد الأحياء الحساسة في ضاحية باريس “ثمة في تلك النزعة الإسلامية الراديكالية (…) عزم معلن على إحلال هيكلية منهجية للالتفاف على قوانين الجمهورية وإقامة نظام مواز يقوم على قيم مغايرة، وتطوير تنظيم مختلف للمجتمع” معتبرا أن الإسلام “ديانة تعيش اليوم أزمة في كل مكان في العالم”.

وشدد الرئيس الفرنسي “لا أود أن يكون هناك أي التباس أو خلط للأمور” لكن “لا بد لنا من الإقرار بوجود نزعة إسلامية راديكالية تقود إلى إنكار الجمهورية” مشيرا إلى “التسرب المدرسي” و”تطوير ممارسات رياضية وثقافية” خصوصا بالمسلمين و”التلقين العقائدي وإنكار مبادئنا على غرار المساواة بين الرجال والنساء”.

وهاجم إيمانويل ماكرون “الانفصالية الإسلامية” بشكل خاص، وقال إن هذه الأزمة تؤثر على فرنسا أيضا.

واستنكر الرئيس الفرنسي التدخلات الخارجية التي دفعت إلى تطرف البعض.

وقال “الوهابية والسلفية والإخوان المسلمون، بعض منهم كانوا سلميين في البداية، لكنهم تدهوروا تدريجياً في التعبير وتحولوا إلى متطرفين”.

وأكد الرئيس الفرنسي عزم دولته على مكافحة الانفصالية الإسلامية والتطرف، التي تؤدي إلى تأسيس مجتمع مضاد.

وأضاف “يجب أن نساعد هذا الدين في بلادنا على هيكلة نفسه ليكون شريكًا للجمهورية”.

وأعلن ماكرون في كلمته عن تدابير عدة مثل إرغام أي جمعية تطلب مساعدة من الدولة التوقيع على ميثاق للعلمانية.

وأكد الرئيس الفرنسي فرض إشراف مشدد على المدارس الخاصة الدينية والحد بشكل صارم من التعليم الدراسي المنزلي.

2 أكتوبر، 2020 - 13:20

النص الكامل لخطاب وزير الخارجية امام قمة التنوع البيولوجي للامم المتحدة

سيدي الرئيس،

السيدات والسادة،

أود في البداية أن أعرب لكم باسم وفد بلادي عن بالغ التقدير والامتنان، للجهـود التي بُذلت لتنظيم هـذهالقمةبشأن إشكالية الحفاظ على التنوع البيولوجي، الذي تواجهه العديد من التهديدات والتحديات. .

إن الموقع الجغرافي والمساحة الكبيرة للجزائر جعلا منها بلداً يزخر بالعديد من النظم البيئية المتكونة من حوالي 16 ألف نوعا حيوانيا وزِراعيا، منها ما يقارب الـسبعمائة نوعا موطّنا و226 نوعا مهددا بالانقراض،يتمتع بحماية خاصة توفرها الأطر القانونية والتنظيمية الساري العمل بها في الجزائر.

وسعيا منها للحفاظ على هذه الثروة النفيسة والعمل على تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي، قامت الجزائر بوضع العديد من الخطط الوطنية والقطاعية، تجسدت في بداية الألفية من خلال وضع الإستراتيجية الأولى وبرنامج العمل الوطنيين لتعزيز قدراتها الحمائية القانونية والمؤسساتية.

كماقامت الحكومة الجزائرية بالمصادقة على الإستراتيجية الوطنية الثانية للتنوع البيولوجي وبرنامج العمل للفترة 2016-2030، يتماشى كل منهما مع رؤية وطنية شاملة، وطيدة الصلة بالبرامج الحكومية من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وكذا الرؤية الجزائرية للحد من ظاهرة تغير المناخ ومخلفاتها السلبية. فهي تسعى من جهة للحفاظ على الثروة البيولوجية مع العمل على توفير الوسائل الضرورية لذلك.

السيد الرئيس،

وبالسعي للحفاظ على النظم البيئية التي تزخر بها الجزائر واستعمالها بصفة عقلانية ومستدامة،خاصة وأنها تواجه العديد من التحديات من جراء العوامل الطبيعية كتدهور الأراضي والتصحر وتغير المناخ، وكذا العامل البشري، عملت الجزائر علىدعم أطر وآليات الحمايةمن أجل كبح مسار التدهور الذي يمس النظم البيئية وتراجع التنوع البيولوجي، و تعزيز الاقتصاد الأخضرو دعم النشاطات والوظائف الخضراء على مستوى مختلف القطاعات الاقتصادية و تحسيس وتوعية الفاعلين، لاسيما المجتمع المدني.

لقد سطرت بلادي هدفا طموحا للحفاظ على الْمَوَاطِنِ البيئية المختلفة من خلال استصلاح الأراضي ومكافحة التصحروإعادة تأهيل الْمَوَاطِنِ البيئية الغابية والاستخدام المستدام للتنوع البيولوجي والنظم البيئية على مستوى المناطق الجبلية، بالإضافة إلى الجهود المتعلقة بتحديد محميات طبيعية، تغطي اليوم نسبة قدرها 4.7 بالمائة من التراب الوطني ومشروع حماية الحظائر الثقافية والطبيعية في الجزائر، الذي يغطى مساحة تفوق المليون كيلومتر مربع، ما يعتبر في حد ذاته إنجازا فريداً على المستوى الدولي.

السيد الرئيس،

أود في الختام أن أنوه بالترابط الذّي تتسم به القضايا البيئية الرئيسية و ضرورة  العمل بشكل تآزري ومنسق لتنفيذ الاتفاقيات الثلاث لريو دي جانيرو و السعي، في الفترة ما بعد 2020، إلى تحقيق الأهداف الثلاثة لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالتنوع البيولوجي دون إغفال المسؤولية التاريخية للدول المتقدمة في دعم هذه المساعي.

أشكركم على حسن الإصغاء.

2 أكتوبر، 2020 - 13:13

اهم ما قاله بوقادوم في فعاليات قمة الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي

ألقى وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم أمس خطابا أمام المشاركين في فعاليات قمة الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي، المنعقدة منذ 30 سبتمبر 2020، على هامش أشغال الدورة الخامسة والسبعين (75) للجمعية العامة للأمم المتحدة استعرض فيه الجهود التي بذلتها الجزائر للحفاظ على التنوع البيولوجي ، بما يتوافق مع أولوياتها الوطنية ،
كما أكد على أن الموقع الجغرافي و المساحة المعتبرة للجزائر جعلت منها بلدا يزخر بالعديد من النظم البيئية سمحت بوجود ما يقارب 16 ألف نوعا حيوانيا و نباتيا ، يتمتع بالحماية التي توفرها الأطر القانونية والتنظيمية الساري بها العمل على المستوى الوطني.
وقد أثنى كذلك على الخطط الوطنية و القطاعية التي سمحت بالوصول إلى مجموعة من الأهداف المحددة على المستوى الدولي، بما فيها الهدف الحادي عشر لأَبتشي المتعلق بالمحميات، و تجسد هذا المجهود من خلال مجموعة من النشاطات والمشاريع أنجزتها العديد من القطاعات كوزارة البيئة و وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و وزارة الصيد البحري، وكذا وزارة الثقافة و الفنون في إطار الحظائـر الثقافية، حيث سمحت هذه النشاطات بتحديد محميات طبيعية تغطي ما لا يقل عن 45 بالمائة من التراب الوطني.
وخلص وزير الشؤون الخارجية بالتنويه بالترابط الذي تتسم به القضايا البيئية الرئيسية، مما يجبر المجتمع الدولي على العمل بشكل تآزري ومنسق لتحقيق أهداف اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالتنوع البيولوجي، وهذا يوجب على الدول المتقدمة، بحكم مسؤوليتها التاريخية، العمل على توفير الدعم الفني و المــالــي، بما يسمح لشركائها من الدول النامية من بلوغ الأهداف المسطرة من طرف هذه الاتفاقية

2 أكتوبر، 2020 - 13:05

نشرية خاصة تحدر من تساقط أمطار رعدية غزيرة

حدرت مصالح الأرصاد الجوية، من تساقط أمطار رعدية غزيرة  ستكون بداية من الساعة التاسعة ليلا لتستمر إلى غاية فجر يوم غد السبت.

الولايات المعنية   البليدة، تلمسان، الجزائر العاصمة، سيدي بلعباس، المدية، معسكر، تيسمسيلت.

 

س.مصطفى

2 أكتوبر، 2020 - 12:08

دونالد ترامب يصاب بفيروس كورونا

ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهرجانا إنتخابيا في الساعات الأخيرة وذلك بعد إكتشاف إصابته بفيروس كورونا.

2 أكتوبر، 2020 - 11:55

بلمهدي: الخطاب الديني في الجزائر “إيجابي وجامع”

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف, يوسف بلمهدي, أمس الخميس, ببسكرة بأن الخطاب الديني في الجزائر “إيجابي وجامع .”

و أوضح الوزير في ندوة صحفية عقدها بمقر الزاوية القادرية في ختام زيارة عمل و تفقد قام بها أمس الخميس أن هذا الخطاب الذي يحتوي إنسجاما مع ما يحدث في الجزائر هو “خطاب متطور ومرافق وإستطاع جمع الكلمة لاسيما في مرحلة جائحة كورونا”.

وأضاف بلمهدي أن هذا “الخطاب المتزن رافق الحراك ولم يسمح بأي دخيل من تمرير دعوات إفساد الوطن وكان داعيا إلى المشاركة في الإصلاح وتقوية مؤسسات الدولة” لافتا الإنتباه إلى أن هذه مهمة أساسية للإمام ومعلم القرآن الكريم وشيوخ الزوايا.

في ذات السياق، أكد الوزير أن هذا الخطاب الإيجابي “يساهم في بناء مؤسسات الدولة واسترجاع الأمل بعيدا عن التيئيس” .

عاجل