5 أبريل، 2020 - 20:53

محامون جزائريون بفرنسا يقاضون طبيبًا اقترح تجريب دواء “كورونا” على الأفارقة

قرر 7 محامين جزائريين يقيمون بفرنسا رفع دعوى قضائية لدى المدعي العام الفرنسي ضد طبيب فرنسي أدلى بتصريحات صادمة خلال برنامج تلفزيوني اقترح فيها تجربة دواء “كورونا” على الأفارقة للتأكد من نجاعته قبل استعماله لدى المرضى الفرنسيين.

و بحسب مصادر “الجزائر1” فإن المحامي عايب رشيد قرر بمعية 6 محامين جزائريين آخرين و بالتنسيق مع 3 محامين مغاربة رفع دعوى قضائية ضد رئيس مصلحة الإنعاش في مستشفى “كوشين” بباريس، جون بول ميرا، بسبب التشهير والعنصرية وذلك على خلفية التصريحات الذي أدلى بها لقناة فرنسية.

وكانت قناة “LCI” الفرنسية قد بثت الأربعاء الماضي، لقاء جمع رئيس مصلحة الإنعاش في مستشفى “كوشين”، جون بول ميرا، ومدير البحث في المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية، كاميل لوشت، تحدثا خلاله عن مدى فعالية لقاح محتمل لفيروس كورونا المستجد.

وهنا تدخل ميرا متسائلاً عن إمكانية اختبار اللقاح في أفريقيا، حيث قال موجهًا حديثه للوشت “ألا يجب أن نقوم بالدراسة في أفريقيا، حيث لا توجد أقنعة ولا توجد علاجات ولا عناية مركزة؟”.

وتابع المتحدث قائلاً “نوعا ما مثل بعض الدراسات بشأن السيدا. حيث يتم اختبار أشياء لدى عاملات الجنس لأننا نعلم بأنهن معرضات بشدة ولا يحمين أنفسهن”.

وهنا جاء رد لوشت الصادم بدوره، حيث قال “أنت على حق”، مؤكدا أنهم بصدد التفكير في إجراء الدراسة في أفريقيا.

الوزيرة الفرنسية من أصول مغربية السابقة، نجاة فالو بلقاسم غردت مستنكرة مضمون الفيديو كما استنكرت النبرة التي يتحدث بها الطبيبان.بدوره لاعب كرة القدم الإيفواري السابق، ديديي دروغبا تفاعل مع مقطع الفيديو مبديا استياءه وإدانته لمضمونه العنصري، مؤكدا أن “أفريقيا ليست معمل اختبار”.

جهاد أيوب

عاجل