6 مايو، 2016 - 23:10

مخدر خطير يضاهي المورفين بـ10 آلاف مرة

تمكنت مجموعة من الباحثين في الولايات المتحدة وأستراليا من الكشف عن مادة مخدرة تسمى W-18 والتي يعتقد أنها تضاهي قوة تأثير المورفين بـ10 آلاف ضعف، كما أنه يمكن تعقب آثار تعاطي هذه المادة عن طريق فحص الدم أو البول.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست أن المادة المخدرة -وهي من الأفيون الصناعي- يعتقد أنها تصنع في الصين قبل أن يتم توزيعها عن طريق الإنترنت على الدول الأخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن أول من طور هذه المادة باحثون في جامعة ألبرتا في كندا قبل ثلاثة عقود بهدف أن تحل محل مسكنات الآلام للمرضى لكن دون المخاطرة بتعرضهم للإدمان.

وتم تقديم براءة اختراع في تلك التركيبة الدوائية في الولايات المتحدة وكندا في عام 1984، غير أن شركات الدواء امتنعت عن تصنيع المادة المخدرة بسبب خطورتها منذ ذلك الحين.

إلا أن شركات الصيدلة في الصين تمكنت من الحصول على التركيبة الدوائية للمادة المخدرة وتصنيعها بشكل غير قانوني كمادة دوائية رخيصة التكلفة.

وكان أول ظهور للمادة المخدرة في كندا عام 2015، عندما ضبطت الشرطة أقراص مخدرات تحتوي على مادة W-18، والتي قورنت بمادة الفنتانيل التي تسببت بوفاة 655 شخصا ما بين عامي 2009 و2014 في كندا.

 

 

الجزائر1

6 مايو، 2016 - 21:29

أغرب 10 وجبات أخيرة لمحكومين بالإعدام

في الولايات المتحدة يقرر المحكومين بالإعدام عادة وجبتهم الأخيرة قبل يومين من تنفيذ الحكم، ويتم إما تحضير الوجبة بواسطة طهاة السجن أو إحضارها من الخارج بتكلفة لا تزيد عن 40 دولارا وذلك طبقا لقانون السجون في معظم الولايات الأميركية.

يتم تقديم الوجبة إلى السجين قبل بضعة ساعات من تنفيذ حكم الإعدام. معظم الطلبات التي يطلبها السجناء في الغالب عبارة عن وجبات سريعة وبطاطا مقلية وستيك ودجاج مقلي وبوظة، ولكن بعض الطلبات كانت في غاية الغرابة.

1. كارلا تاكر من تكساس التي تم سجنها بتهمة القتل في 1984 وتم تنفيذ حكم الإعدام بها في 1998 بالحقنة السامة، كان ذلك أول حكم للإعدام لامراة في تكساس، وطلبت هذه السجينة كآخر وجبة طبقا من الفواكه لكنها لم تتناوله.

2. فيكتور فيغور، أعدم هذا السجين شنقا في عام 1963 في ولاية فلوريدا الأميركية, لارتكابه جريمة خطف وقتل. هذا السجين طلب قبل إعدامه طبقا فخما من الخزف مع شوكة وسكين، وحبة زيتون واحدة ببذرتها.

3. جيمس هدسون، من ولاية فيرجينيا، الذي تم تنفيذ حكم الإعدام به في 2004 كان طلبه أيضا في غاية الغرابة وهو عبارة عن قطعة واحدة من البسكويت و6 زجاجات كوكا كولا.

4. جاكي بارون ويلسون المحكوم بالإعدام بتهمة القتل والاغتصاب في 2006 طلب بصلة و زجاجتي كولا وعلكة.

5. تيموثي مكافي ارتكب واحدة من أبشع العمليات الإرهابية التي حدثت داخل الولايات المتحدة, فقد فجر مبنى في مدينة أوكلاهوما عام 1995 لينهي حياة 168 شخصا ويصيب أكثر من 800 شخص. هذا السجين طلب لترا من المثلجات بنكهة الشوكولاتة.

6. فيليب ووركمان طلب أن توزع البيتزا على المشردين في ضاحية ناشفيل في تينيسي، السلطات رفضت طلبه ولكن مجموعات وطنية قامت بتوزيع البيتزا بعد موته تكريما له.

7. أوديل بارنز المدان بالقتل والاغتصاب، طلب قبل تنفيذ حكم الإعدام به في عام 2000، وجبة أخيرة من العدالة والمساواة والسلام العالمي.

8. ريكي راي ريكتور والذي يعاني من تلف الدماغ بسبب إطلاقه النار على نفسه بعد أن قتل شرطيا عام 1992، أكل وجبته الأخيرة المكونة من الستيك والبطاطا المقلية وطلب أن يوفر فطيرة الجوز لوقت لاحق.

9. جيمس إدوارد سميث طلب حفنة من التراب كوجبة أخيرة له لكن تم رفض الطلب واستبداله بكوب من اللبن!

10. الرئيس العراقي السابق صدام حسين رفض ما عرضه عليه سجانوه من الدخان والدجاج المشوي كوجبة أخيرة قبل تنفيذ حكم الإعدام به وذلك حسبما جاء بصحيفة “تايمز”.

 

الجزائر1

6 مايو، 2016 - 21:15

تحليل الشيفرة الوراثية لفك “لغز عبقرية” ليوناردو دا فنشي

يعكف فريق من المتخصصين البارزين من مختلف التخصصات الأكاديمية على تحليل حياة وأعمال عبقري عصر النهضة، ليوناردو دا فنشي، بما فيها تحليل الحمض النووي من خلال البحوث العلمية الجديدة والتكنولوجيات الحديثة.

ويسعى العلماء إلى تحليل الحمض النووي لعبقري عصر النهضة من خلال الخريطة الجينية لبعض أقاربه التي تمتد إلى عصر النهضة، ما قد يساهم في كشف تفاصيل حياة دا فنشي وتسليط الضوء على حالته الصحية وعاداته الشخصية.

ويعود المشروع، الذي تبنته مؤسسة “ريتشادر لونسبري” العلمية، والتي تضم عددا من العلماء والخبراء في مختلف التخصصات من دول فرنسا وإسبانيا وكندا والولايات المتحدة، إلى عام 2014، ويهدف إلى تطوير تقنية لتتبع وتحليل الحمض النووي لعباقرة ماتوا منذ قرون مضت.

ويقول نائب رئيس المؤسسة العلمية، جيسي أوستوبول، إن دا فنشي، الذي كرس نفسه لدفع عجلة الفن والعلم، لو كان على قيد الحياة لرحب بهذه المبادرة العلمية التي تسعى لكشف عدد من الأسرار والألغاز”.

وكان مؤرخان إيطاليان، قد تمكنا الشهر الماضي بعد دراسة وثائق أرشيفية في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا على مدى 43 عاما، من العثور على 35 قريبا على قيد للحياة لدا فينتشي، للمرة الأولى في التاريخ، من بينهم مهندس معماري وشرطي وحداد وحتى مخرج سينمائي شهير هو فرانكو دزيفيريللي.

وتوفي ليوناردو دا فينشي عام 1519، وهو في سن الـ 67، ودفن في إمبواز جنوب غربي باريس، وهو فنان تشكيلي موسوعي ينتمي إلى عصر النهضة لم تقتصر موهبته على الرسم فقط بل كان مهندسا وعالم نبات وعالم خرائط وجيولوجيا وموسيقيا ونحاتا ومعماريا، ويعتبره المؤرخون أحد أعظم عباقرة البشرية.

وهو أيضا صاحب أشهر لوحة فنية في العصر الحديث وهي الموناليزا، التي اعتبرها النقاد والفنانون واحدة من أحد أفضل الأعمال على مر تاريخ الرسم، إضافة إلى اللوحة الشهيرة “العشاء الأخير”.

ومكن خيال دا فنشي الإبداعي من وصف العديد من الابتكارات قبل مئات السنين من اختراعها مثل طائرات الهليكوبتر والدبابات المدرعة.

الجزائر1

6 مايو، 2016 - 20:55

ليستر يدعو جماهيره للاحتفال

دعا ليستر سيتي المتوج بطلا للدوري الإنجليزي لأول مرة في تاريخه، جميع مشجعيه للاحتفال معه باللقب في السادس عشر من مايو الجاري.

وقال النادي في بيان على موقعه الإلكتروني، إنه ينتظر جماهيره لمشاركته الاحتفالات الرسمية باللقب، يوم الاثنين 16 مايو، بعد يوم واحد من مباراة ليستر الأخيرة في الدوري أمام مضيفه تشلسي في “ستامفورد بريدج”.

ونشر النادي البرنامج الكامل للاحتفال، الذي سينطلق بحافلة مكشوفة تحمل لاعبي الفريق وتطوف كل شوارع ليستر، قبل أن تصل لساحة فيكتوريا وسط المدينة.

وسيكمل الفريق احتفالاته المسائية على منصة خاصة مجهزة بشاشات عملاقة، وسيحظى هذا الاحتفال بتغطية كبيرة من وسائل البريطانية والعالمية.

 

الجزائر1

6 مايو، 2016 - 20:37

أول حالة مصابة بزيكا لجنين بإسبانيا

ذكرت السلطات الصحية الإسبانية أنها سجلت أول حالة لجنين مصاب بمرض صغر حجم الرأس بعد أن أصيبت امرأة حامل بفيروس زيكا.

وسجلت إسبانيا إصابة 13 امرأة حامل بالفيروس أثناء السفر للخارج، لكن لم يعرف إن كانت ظهرت أعراض التلف الدماغي في أجنة الأخريات.

وجرى الربط بين الفيروس وصغر حجم الجمجمة، الذي يصيب المواليد، في جنوب ووسط أميركا ومنطقة الكاريبي ويشق طريقه شمالا إلى الولايات المتحدة.

وفي فبراير الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية عالمية بسبب المرض، واتضحت الصلة بين فيروس زيكا وصغر حجم الجمجمة في فصل الخريف الماضي بالبرازيل.

ورغم أنه من المعروف أن عشرات الأشخاص في إسبانيا وأوروبا أصيبوا بالفيروس لأسباب منها عادة قضاء بعض الوقت في الدول التي تفشى فيها الفيروس فإنه لم تظهر سوى حالات قليلة لأطفال بدت عليهم أعراض صغر حجم الرأس نتيجة لذلك في المنطقة.

وقالت سلطات الصحة في إقليم كتالونيا شمالي إسبانيا في بيان الخميس: “أصيبت امرأة (حامل) بفيروس زيكا وحمى الدنج ويبدو أن الجنين ظهرت عليه عدة تشوهات”.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن المرأة التي أتمت الأسبوع العشرين من حملها قررت الاحتفاظ بالطفل.

الجزائر1

عاجل