14 نوفمبر، 2020 - 19:15

مصرع شاب وإصابة آخر إثر صعقة كهربائية في الجلفة

تدخلت اسعافات الوحدة الثانوية في حدود الساعة 11 سا 54 د بوسط المدينة، لأجل حادث صعقة كهربائية لشخصين، مما أدى إلى وفاة شاب يبلغ من العمر 16 سنة.
بالإضافة إلى إصابة شخص آخر بجروح مختلفة.
أين تم تقديم الإسعافات الأولية اللازمة للضحية، وتحويله إلى المستشفى بينما تم تحويل الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث .
اسامة مداح

14 نوفمبر، 2020 - 19:10

ملال يطارد حناشي في المحاكم حتى بعد موته

طارد الرجل الأول في فريق شبيبة القبائل شريف ملال سابقه أو الأحرى “عدوه”  الراحل محند الشريف حناشي  في أروقة المحاكم إلى غاية آخر يوم من حياته وموته. حيث رفض التنازل عن الشكاوي التي رفعها ضده بالرغم من تواجد محند شريف حناشي في فراش الموت بعد أن ذاع  خبر مصارعته للموت بسبب معاناته مع مرض خبيث.

هذا وقد كشف في وقت سابق في دردشة جمعتنا به بمبنى محكمة قلب مدينة تيزي وزو احد محاميي شريف ملال انه قد طلب منه أو بالأحرى نصحه بالتنازل إنسانيا عن الدعاوي بسبب الحالة الصحية لخصمه حناشي  لكن موكله رفض رفضا قطعيا مصرا على متابعته قضائيا ونقلنا هذا الأمر إلى محامي آخر   لملال جد مقرب منه فصرح انه فعلا يرفض التنازل إذ اخبره” كيف نحن تتم إدانتنا و حناشي لا” هذا ما صرح به لنا المحامي كصحافة لكن الأكيد أن ما خفي أعظم و الله اعلم  .

هذا وقد تمت برمجة  في يوم أل 23 من شهر نوفمبر الجاري.على مستوى محكمة الجنح قضيتين تتعلقين بجنحتي القذف و التهديد بالقتل المتهم فيها المرحوم محند شريف حناشي و الضحية فيها شريف ملال زميله السابق وابن منطقته بالاربعاء ناث ايراثن حيث الأولى تتعلق باتهامه من طرف الرئيس الأسبق حناشي بالاستيلاء على مبلغ 130 مليار سنتيم من خزينة الفريق

حيث قال المرحوم انه قد ترك هذا المبلغ أثناء مغادرته للبيت القبائلي الذي أفنى حياته في خدمته وبنائه قبل أن يلقى جزاء سنمار و الثاني المتعلقة بالتهديد بالقتل حسب تأكيد لنا دفاع الضحية في قضية الحال فإنها تخص قول حناشي  لملال في إطار “حربهم الإعلامية ” في جرائد رياضية وهي “الهداف ” “لبوبيتور” و “كومبيتسيون”  بان لا تطا قدماه تيزي وزو وهذا عقب الخسارة و الأحداث المؤسفة التي كانت المغرب مسرحا لها والآن الأكيد أن المحكمة هي الفيصل هي من تقرر بإسقاط المتابعات أو بالأحرى النطق بانقضاء الدعوى العمومية لوفاة “المتهم” المرحوم محند الشريف حناشي .

للإشارة أن محكمة الجنح بتيزي وزو نطقت في اليوم 17 من شهر اكتوبر المنصرم بإدانة شريف ملال بعقوبة ثلاثة أشهر  حبسا نافذا و 20 ألف دينار غرامة مالية مع دفع للضحية محند شريف حناشي تعويض قدره 800 ألف دينار حيث تمت متابعة ملال بتهم التهديد بالاعتداء و القتل و القذف هذه الأخيرة بعدما وصف الراحل حناشي وعائلته ب”الحركي”  .

 

كاتيا.ع

14 نوفمبر، 2020 - 19:09

هيئة فلسطينية تختار الرئيس تبون شخصية سنة 2020

أعلنت مؤسسة سيدة الأرض الفلسطينية، بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين، أن مجلس أمنائها أكد بالإجماع اختيار الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون ليكون شخصية العام 2020 السياسية اصطفاءً من مئات الشخصيات السياسية المناصرة للقضية الفلسطينية الموجودة على قائمة الترشيح للدورة التكريمية الثالثة عشرة، وذلك ضمن تحضيراتها للحفل السنوي الذي تقيمه على أرض فلسطين يوم الخامس والعشرين من كانون الأول 2020 لتكريم الشخصيات الداعمة للقضية الفلسطينية، وبناءً على هذا التكريم ستغرس في تراب القدس الشريف شجرةَ زيتونٍ باسم (عبد المجيد تبون).

وصرح الرئيس التنفيذي لمؤسسة الأرض الفلسطينية في رام الله الدكتور كمال الحسيني في لقاء صحافي مساء السبت وليلة يوم الاستقلال أنّ اختيار الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون لشخصية العام السياسية 2020 ليس اختيار المؤسسة وحسب، بل هو اختيارٌ فلسطيني جاء تقديراً وإعلاءً لموقف الرئيس الجزائري الشخصي تجاه القضية الفلسطينية، حيث شمخ بصلابة ضد الانجرار وراء موجة التطبيع، وأثبت وعياً وطنياً تحتاجه الأُمة للاستنهاض الفكري والروحي في هذه الفترة العصيبة.

وأضاف الحسيني: إن تكريم الرئيس تبون هذا العام جاء أيضاً استحقاقاً في شخصه لموقف الجزائر التاريخي المدافع عن القضية الفلسطينية، حيث أعلن وكرر وخلفه الحكومة والشعب الجزائري أن القضية الفلسطينية هي قضية مقدسة، وهي أُم القضايا في الشرق الأوسط وجوهرها، وأنه لا حل إلا بالإعلان عن فلسطين دولة مستقلة، عاصمتها القدس الشريف.

وصرّح الحسيني أن ليوم اختيار الرئيس بنون رسمياً شخصيةً سياسية للعام 2020 رمزية عالية للبلدين كون إعلان قيام دولة فلسطين بتاريخ 15 تشرين الثاني 1988 قد تم بالعاصمة الجزائرية الجزائر، حيث ألقى خطاب إعلان الدولة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وسوف توجه الدعوة رسمياً ليلقي الرئيس تبون كلمةً عبر الأقمار الصناعية في الاحتفال الضخم الذي سيُنظَّم في رام الله، حيث ستزهر قاعة الاحتفال هذا العام بمائة لوحة لأسرى فلسطينيين ولأحرار العالم، سيذوقون طعم التحرر بريشة فنانين تنافسوا على تجسيدهم ليصنعوا مشهداً تاريخياً للحرية في عرسٍ فلسطيني كبير تنطلق فيه بالونات عليها نسخٌ من تلك اللوحات والصور لترتفع من فوق وحول ضريح الزعيم الراحل ياسر عرفات، وتُحلّق باتجاه القدس في إشارة إلى أنّ بوصلة الحرية تشير دوماً إلى أولى القبلتين.

ومن المعلوم أن لمؤسسة سيدة الأرض الفلسطينية ذات الثلاثة عشر ربيعاً أنشطة وطنية عالمية تؤكد فيه الهوية الفلسطينية، وتسعى إلى تجذير الثوابت الوطنية الفلسطينية في المشهد الثقافي والسياسي الدولي من خلال الأنشطة الثقافية والفكرية والفنية، وهي صاحبة أكثر من مائة وعشرين مبادرة في هذا المجال، وسبق أن كرمت شخصيات عالمية مشهورة داعمة للقضية الفلسطينية.

جهاد أيوب

14 نوفمبر، 2020 - 17:36

تسجيل 844 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم السبت، عن تسجيل 844 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

14 نوفمبر، 2020 - 16:36

المغرب أعلن بداية الحرب…و لن يستطيع إنهاءها

أعلن المغرب الحرب على الجمهورية الصحراوية بذريعة إعادة فتح معبر الكركرات و لا تزال الاشتباكات المسلحة بين الجيشين المغربي و الصحراوي متواصلة منذ ليلة الخميس إلى الجمعة حتى الآن و من المحتمل أن يطول أمد هذه الحرب المفتعلة لإشعال المنطقة المغاربية برمتها و ضرب استقرار دولها خاصة الجزائر.

و يتوقع المحللين للشأن المغاربي أن يطول أمد هذه الحرب التي تتم بتواطؤ و إيعاز عدد من الدول إلى جانب المغرب كفرنسا،الإمارات،إسرائيل و حتى موريتانيا فضلًا عن دولات الخليج العربي كالبحرين و قطر و حتى السعودية و إذا كان المغرب هو من أعلن بداية الحرب فإنه لن يستطيع إنهاءها.

قالت وكالة الأنباء التابعة لجبهة “البوليساريو” إن “جيش التحرير الشعبي الصحراوي شن هجمات مكثفة على قواعد للجيش المغربي في قطاعات المحبس وحوزة وأوسرد والفرسية، مما أسفر عن سقوط خسائر في الأرواح”.

وقالت الوكالة التابعة للبوليساريو، إن “المحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي أكدت في بيان لها، بأن عدة مواقع معادية قد تعرضت لضربات مقاتلينا البواسل على طول جدار العار المغربي”، مشيرة إلى أن ذلك يأتي ردا على “إقدام الجيش المغربي على مغامرة يائسة متجسدة في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع بمنطقة الكركرات”.

وأضاف البيان، أنه “وعلى إثر هذه العملية الغادرة مباشرة قام أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالتصدي وبضراوة لتقدم التشكيل المعادي، وتمكنت من تأمين وحماية تنقل مجموعات المجتمع المدني الصحراوي التي كانت في المكان ذاته”.

من جانبه، أكد وزير الإعلام في جبهة “البوليساريو”، حمادة سلمى، أن التهور المغربي في منطقة الكركرات أعاد المنطقة إلى المربع الأول، مشددا على أن الشعب الصحراوي مصمم على انتزاع حقه في تقرير المصير مهما كان الثمن.

وقال حمادة سلمى، في تصريحات له، أن “الشعب الصحراوي فقد ثقته في قدرة الأمم المتحدة على إنصافه و إقرار حقه غير القابل للتصرف في تنظيم استفتاء حر و نزيه، لتقرير المصير، و إنهاء آخر احتلال في القارة الافريقية, وفق ما تنص عليه الشرعية الدولية”.

وأضاف، أن “الحرب التي فرضها علينا الاحتلال المغربي بدأت، و لن تعود الأمور إلى ما كانت عليه دون أن يتم ردع النظام المغربي، المسؤول طيلة هذه الفترة على عرقلة الحل السلمي في المنطقة”، موضحا أن القوات المغربية قامت فجر أمس الجمعة, بفتح ثغرتين جديدتين الى جانب الثغرة الأولى غير الشرعية في جدار الذل والعار في خرق صارخ, لوقف إطلاق النار”.

وأعلن المغرب أمس الجمعة، أنه أطلق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو، فيما ردت جبهة “البوليساريو”، معتبرة أن العملية أنهت وقف إطلاق النار بين الجانبين المعمول به منذ 30 عامًا، وأن “الحرب بدأت”.

وقالت وزارة الخارجية المغربية، في بيان، إن العملية تأتي بعد إقفال أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 أكتوبر، الطريق الذي تمرّ منه خصوصا شاحنات نقل بضائع من المغرب نحو موريتانيا وبلدان أفريقيا جنوب الصحراء. وأوضحت قيادة القوات المسلحة المغربية في وقت لاحق أنها “أقامت حزاما أمنيا من أجل تأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة” في الكركرات.

وشدد البيان على أن العملية “ليست لها نوايا عدوانية”، و”تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين وعدم اللجوء إلى استعمال السلاح إلا في حالة الدفاع الشرعي”. كذلك، قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، “لا يتعلق الأمر بعملية هجومية إنما هو تحرك حازم إزاء هذه الأعمال غير المقبولة”، مؤكدا أن عناصر المينورسو الموجودين على الأرض “سجلوا عدم حدوث أي احتكاك مع المدنيين”.

في المقابل، قال وزير الخارجية الصحرواي محمد سالم ولد السالك “الحرب بدأت. المغرب ألغى وقف إطلاق النار”. وأضاف “إنه عدوان”، مؤكدًا أن “القوات الصحراوية تجد نفسها في حالة دفاع عن النفس وترد على القوات المغربية”.

جهاد أيوب

عاجل