25 مايو، 2019 - 14:43

من يستهدف الجيش الجزائري…؟

توالي المترشحين للرئاسيات 4 جويلية المقبل من الإنسحاب من إيداع ملفات ترشحهم،و بداية العد التنازلي لإنتهاء الآجال القانونية لإيداع الملفات لدى المجلس الدستوري المقررة عند منصف ليلة اليوم السبت،حيث ووفقا لقانون الانتخابات لسنة 2016، تنتهي الآجال اليوم السبت 25 ماي، على الساعة منتصف الليل،و ذلك بناء على تاريخ نشر مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة في الجريدة الرسمية والذي كان بتاريخ 10 افريل 2019 وبما أن القانون العضوي المتعلق بالانتخابات يحدد في المادة 140 منه بأن الترشيحات تودع في مهلة 45 يومًا من هذا الإعلان فبالتالي آجال إيداع الترشيحات ستكون اليوم السبت 25 ماي 2019 على الساعة منتصف الليل.

كل ذلك أمر دُبر بليل المستهدف الأكبر فيه بعد الجزائر هو الجيش الوطني الشعبي و تحديدًا نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أٍكان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح الذي شدد في آخر تصريحاته على ضرورة تنظيم الإنتخابات الرئاسية لأنها السبيل الأوحد لمنع الوقوع في فخ الفراغ الدستوري و طالب بالإسراع في تكوين الهيئة الوطنية المستقلة لمراقبة الإنتخابات،و بالرغم من أن قايد صالح لم يؤكد على إجراء الرئاسيات في موعدها المحدد و هو 4 جويلية إلا أنه فصل في أمر تنظيمها و أنه لا مجال للحديث عن سقوط “الباءات” المتبقية في إشارة إلى رئيس الدولة المؤقت،عبد القادر بن صالح، و الوزير الأول نور الدين بدوي.

لكن الذي حدث و يحدث أن الأمور تتجه-بفعل فاعل-نحو فرض تأجيل الرئاسيات و عدم إجراءها في 4 جويلية المقبل خدمة لأجندات معينة و هي تدفع شيئًا فشيئًا بالأوضاع في الجزائر نحو التعفن و ما لا يُحمد عُقباه.

ربما الأوضاع السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الظروف الدولية الراهنة تجعل من إجراء الرئاسيات أمر صعبًا نوعًا ما لكنه ليس بالمستحيل،و تجنيب الجزائر الوقوع في فراغ دستوري هو الأهم و لهذا كان على جميع القوى السياسية بالبلاد العمل على توفير المناخ المناسب لإجراء الرئاسيات و تفادي الوقوع في فخ الفراغ الدستوري و ليس عكس ذلك.

ربما خلال الساعات المقبلة يتم الإعلان من طرف المجلس الدستوري عن إستحالة تنظيم رئاسيات 4 جويلية المقبل في موعدها لعدم توفر الظروف المناسبة لذلك،و هي خطوة خطيرة و تعتبر قفزة نحو المجهول و لهذا الجزائر تتجه نحو وضع خطير يتطلب من جميع أبناءها التصدي لجميع المؤامرات التي تُحاك للوطن من طرف قوى داخلية و خارجية خبيثة و حقودة.

عمّــــار قـــردود

25 مايو، 2019 - 14:06

هل ستتم محاكمة الرئيس السابق بوتفليقة أمام القضاء الجزائري؟

جدد التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، دعوته بضرورة مثول الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام العدالة، والاستماع اليه.

وقال الأرسيدي في بيان له “إذا كنّا نريد أن تطبّق العدالة ولا شيء غير العدالة، بالإضافة إلى الاستقلالية التي يجب أن تتمتع بها حتى عن الرأي العام، فعليها أن تبدأ بالنأي عن الطابع الانتقائي لهذه الاعتقالات، وذلك باستدعاء كل العصابة. يجب أن يُسمع لأقوال عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الدولة المخلوع، عن أعماله وعن نشاط مساعديه. وإن هذا يعتبر في المرحلة الحالية، الضمان الوحيد لنيل المصداقية، حتى لا تتحول عملية -الأيدي النظيفة-في الواقع إلى ما يشبه حملة لمطاردة السحرة”.

وتساءل الحزب “هل يوجد ما يمنع استدعاء رئيس الدولة السابق أمام العدالة لسماع أقواله؟ هذا هو السؤال الذي يُنتظر منها جواب عليه. وهل يمكن لقائد الأركان الذي يقود الحملة ضد -العصابة- أن يكون لديه إجابة؟”.

-التحرير-

25 مايو، 2019 - 13:53

بلعيد..ينسحب من الرئاسيات القادمة

أعلن رسميًا،اليوم السبت،رئيس حزب جبهة المستقبل،عبد العزيز بلعيد،إنسحابه “المفاجئ” من المشاركة في الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراءها في 4 جويلية المقبل،”على إثر التطورات الأخيرة التي عرفتها الساحة السياسية لا سيما ما تعلق بالتحضيرات لرئاسيات 04 جويلية 2019،و مدى التجاوب و التفاعل الجدي مع هذه المحطة الهامة في وضع عام إستثنائي أثر على الحياة السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية في البلاد”.

و ذكرت جبهة المستقبل في بيانها الصادر اليوم أسباب الإنسحاب:”الغموض و الجمود الذي يسود و يدفع إلى إنعدام التحضير الحقيقي و الجدي لهذه المحطة الهامة،عدم تنصيب اللجنة المستقلة المطلوبة لضمان شفافية و نزاهة الإنتخابات عبر كافة مراحلها،إنعدام التنافسية السياسية المطلوبة لإضفاء الجو الديمقراطي لهذه الرئاسيات،عدم ظاهزية الظروف و الأجواء الشعبية..عدم تجسيد الحوار الذي نادت إلى المؤسسة العسكرية”.

و بناء على ذلك قررت قيادة حزب جبهة المستقبل عدم إيداع ملف الترشح للرئاسيات المقبلة.ليكون بلعيد ثاني مترشح يُعلن إنسحابه من رئاسيات 4 جويلية المقبل بعد الجنرال علي غديري.

-التحرير-

الجزائر1

25 مايو، 2019 - 02:53

أنباء عن تقديم عبد المجيد تبون ملف ترشحه للرئاسيات رسميًا اليوم

أفادت أنباء متواترة عن تقديم الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون ملف ترشحه رسميًا ،اليوم السبت،قبل انقضاء الموعد الرسمي لايداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية القادم عند الساعة منصف الليل من اليوم.

و بحسب العديد من المراجع الإعلامية فإن تبون سيترشح عن حزب جبهة التحرير الوطني و هو أحد رجال ثقة وزير الدفاع الوطني رئيس أٍكان الجيش الشعبي الوطني الفريق أحمد قايد صالح.

و كان موقع “الجزائر1” قد إنفرد بكشف هذه المعلومة منذ أيام،فهل سيكون تبون فعليًا المرشح الأبرز و الأثقل و هو خليفة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

لمزيد من التفاصيل و المعلومات..ترقبوها في سهرة اليوم إن شاء الله على موقع “الجزائر1” حصريًا.

عمّــار قـــردود

الجزائر1

25 مايو، 2019 - 02:03

باريس تستدعي السفير الجزائري و ستبلغه إحتجاجها على حرق العلم الفرنسي

من المقرر أن تستدعي،وزارة الخارجية الفرنسية السفير الجزائري بباريس عبد القادر مسدوة إلى مقرها،اليوم السبت، لإبلاغه “إحتجاجها الشديد” عن عملية حرق العلم الفرنسي،الجمعة،بمدينة برج بوعريريج من طرف محتجين جزائريين خلال حراكهم في الجمعة الــ14 وفقًا لمصادر عليمة.

و أبدت فرنسا إنزعاجها الشديد من حادثة حرق العلم الفرنسي و ستلجأ إلى هذا التصرف الديبلوماسي بعد التأكد من صحة الحادثة و أنها ليست مفبركة،و كان محتجين جزائريين قد قاموا ،أمس الجمعة،بحرق العلم الفرنسي بمدينة برج بوعريريج-التي تعتبر عاصمة الحراك الشعبي-.

و وفقًا لمعلومات وردت إلى موقع “الجزائر1” فإن عدد من عملاء فرنسا هم من قاموا بتأليب السلطات الفرنسية على الجزائر و أرسلوا لها فيديوهات تُظهر عملية حرق العلم الفرنسي من ضمنهم سياسيين معارضين و صحفيين و حقوقيين.

عمّــــار قـــردود