دعت الخارجية الفرنسية القوات الليبية الامتناع عن اسئناف أي عمليات عسكرية ،في ظل عدم وجود أي حل بالأزمة الليبية، مؤكدة أن  إتفاق وقف إطلاق النار يظل أولوية لحل الأزمة الذي ينص على خروج القوات الأجنبية و  استمرار العملية السياسية تحت سلطة الأمم المتحدة ،مضيفة أن تعيين مسؤول تنفيذي جديد من الصروري مع إجراء إنتخابات السنة المقبلة يبقى الحل الامثل للخروج من الازمة ،و للإشارة أعرب مدير إدارة التوجيه المعنوي للجيش الليبي على أن تركيا  تهدف إلى عرقلة جهود الحال السياسي الليبي مبرزا في تصريحه أن تركيا تحتل المنظقة الغربية في ليبيا .

خيري رتيبة