30 سبتمبر، 2019 - 20:40

هتافات أنصار بلوزداد “السيسي عدو الله” تتسبب في أزمة ديبلوماسية بين الجزائر و مصر

ردد مشجعي فريق شباب بلوزداد خلال لقاءه مع فريق بيراميدز المصري ضمن مباريات الكونفدرالية الأفريقية أمس الأحد بالجزائر العاصمة ،هتافات مناهضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تسببت في نشوب أزمة ديبلوماسية بين الجزائر و مصر.

فقد أفادت مصادر مطلعة لــ“الجزائر1” أن المسؤولين المصرين أبدوا إنزعاجهم الشديد الذي بلغ حد الإستياء من هتافات الأنصار الجزائريين المسيئة للرئيس المصري و سارعوا إلى إبلاغ المسؤولين الجزائريين بهذا الإستياء المصري الرسمي عن طريق سفير القاهرة بالجزائر الذي و إن أبدى تفهمه لما حصل إلا أنه كان غاضبًا جدًا،خاصة بعد أن تم إبلاغه بأن حتى أكبر المسؤولين الجزائريين يتعرضون إلى هتافات مناهضة لهم في مختلف الملاعب الجزائرية.

و سبق لأنصار جمعية عين مليلة أن تسببوا في أزمة ديبلوماسية صامتة بين الجزائر و السعودية بعد رفعهم منذ سنتين لتيفو عملاق عليه صورتي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز و عبارة وجهان لعملة واحدة و هو ما أعتبر إساءة للملك السعودي إنتهت بتقديم إعتذار رسمي جزائري من طرف الوزير الأول آنذاك أحمد أويحي الذي إعتبر أنصار عين مليلة حفنة من “الباندية و الصوص”.

هذا و رفع أنصار وعشاق نادي شباب بلوزداد شعار “لا إله إلا الله.. محمد رسول الله.. السيسي عدو الله”، في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، وبالضبط الدقيقة الـ78 من عمر المباراة.

وانتهت المقابلة بفوز فريق “بيراميدز” المصري الذي يملكه تركي آل الشيخ مستشار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قبل تفويته لمستثمر إماراتي.

وتكررت شعارات الجزائريين ضد النظام المصري، حيث رفعت شعارات مناوئة له خلال مسيرات الحراك الجزائري، وأيضا حلال مباريات كأس أفريقيا للأمم التي عرفتها مصر في الأشهر القليلة الماضية، وانتهت بفوز الجزائر.

عمّـــار قـــردود

عاجل