12 فبراير، 2020 - 15:40

هل آن الأوان لتعويض ضحايا التفجيرات النووية بالجزائر ؟

يتطلع سكان منطقة  رقان وضواحيها بولاية أدرارجنوب الجزائر  من السلطة الجزائرية الجديدة التي أقرتها انتخابات الثاني عشر ديسمبر المنقضي  النظر بعين الحزم والجدية للمتضررين من التفجيرات النووية التي قامت بها فرنسا إبان احتلالها للجزائر.
التفجيرات النووية المذكورة والمعروفة لدى العام والخاص لازال سكان المنطقة يتجرعون ويلاتها من يوم لآخر، كونها أتت على الأخضر واليابس وعملت على تهديم البنية التحتية للإقليم،
وهو مايتجلى من خلال التزايد المستمر في عدد المصابين بمختلف الأمراض السرطانية من سنة لأخرى إضافة إلى التراجع الملحوظ في  مختلف المنتوجات الفلاحية التي بلغت قبل سنوات أوجها ثم بدأت في التقهقهر متأثرة بالإشعاعات النووية التي لحقت البساتين التقليدية وعدد من المستصلحات العصرية حسب أهل الاختصاص.
وإلى  ذلك يشكل الثالث عشر من شهر فبراير  القادم محطة لإحياء المناسبة ككل سنة وسط روتين معتاد عهده ساكنة المنطقة بإقامة ندوات وزيارات متكررة لمركز إجراء التفجيرات، رغم كون السلطات الفرنسية غير آبهة حتى  بالاعتراف بما ارتكبته من مجازر نووية لم يسلم منها لا الإنسان ولا الحيوان ولا النبات بغض النظر عن تقديمها لاخرائط الخاصة بردم النفايات النووية في الصحراء الجزائرية.  فهل آن الأوان للجزائر الجديدة النظر بعين الرأفة والرحمة لساكنة المنطقة عبر إنصافهم   وتعويض المتضررين منهم  وفق استراتيجة محكمة وجادة.
م.حني

12 فبراير، 2020 - 15:38

بشرى لقاطني الشاليهات في بومرداس

أفاد والي ولاية الجزائر في تصريح له على هامش زيارة تفقدية قادته عبر بلديات دائرة دلس شرق العاصمة .أنه متفائل جدا بشان توزيع 9000وحدة سكنية  بصيغة الإجتماعي الإجاري قبل شهر رمضان المقبل  نسبة كبيرة منها موجهة لفائدة قاطني الشاليهات الذين ينتظرون هذه الخطوة الضرورية  من السلطات المعنية منذ 21ماي 2003 بعد أن أجبرو على السكن في هذه الشاليات غير ملائمة بتاتا  نتيجة الزلزال الذي قضى على أغلب البنى التحتية لولاية بومرداس والمناطق المجاورة لها  أنذاك .

يأتي هذ التأكيد بعد تصريح  مسؤول الجهاز التنفيذي أيضا بأن السكنات المبرمج توزيعها تم الإنتهاء من الأشغال فيها بنسبة 95%بالاضافة الى التهيئة الخارجية .

فيما تواصل الحكومة الجديدة  ضمن برنامجها الطموح إيجاد حلول سريعة ضمن إستراتيجة فعالة  للقضاء على مشكل السكن الذي بات هاجس يؤرق حياة الجزائريين .

باي عمر 

 

12 فبراير، 2020 - 15:13

محاكمة هامل وعائلته الأربعاء المقبل

علم موقع الجزائر1 من مصادر اعلامية ان محكمة سيدي امحمد،قد جدولت قضية المدير العام الأسبق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، يوم الأربعاء 19 فيفري المقبل.

 

س.مصطفى

12 فبراير، 2020 - 15:11

أمن وهران يطيح بشبكة تنشط في تهريب السجائر والعملة الصعبة

تمكنت مصالح الأمن وقمع الإجرام بالتنسيق مع الفرقة الثانية للبحث والتحري BRI02 بالمصلحة الولائية لأمن ولاية وهران من وضع حد لشبكة مكونة من 5أفراد تتراوح اعمارهم بين 20و36سنة متهمين في التهريب الدولي للسجائر مع تزوير في محاضر الفاتورات وهي جريمة يعاقب عليها قانون النقد والصرف في الجزائر.

جاءت العملية بعد تحقيقات دقيقة للمصالح الأمنية المختصة تفيد بوجود عصابة تقوم بتخزين السجائر المهربة وأيضا سلع أخرى دون وجود فاتورة ترخص لمثل هذا النشاط التجاري .

وتمكنت أيضا هذه الأخيرة  من إسترجاع كمية  كبيرة من السجائر المهربة و’’الشمة’’ ومبالغ مالية معتبرة  بالعملة الوطنية والأجنبية مع ججز بعض الأسلحة والمركبات التي تستعمل في نشاط هذه العصابة .

 

باي عمر 

12 فبراير، 2020 - 14:58

برلماني يخاطب الوزير الأول : أبناء العاصمة محرومين من السكن ….

خاطب برلماني وزير الداخلية اليوم بأن جميع الجزائريين الذين يعانون من أزمة السكن لهم الحق في السكن قائلا : “رانا كامل جزائريين ماشي لي جي دير براكة تمدولو سكنة”.

كما أوضح البرلماني أن الجزائر العاصمة لا تقتصر في شارع ديدوش مراد فقط مضيفا أن هناك العديد من الأحياء الشعبية لم تأخذ حقها في السكنات مشيرا إلى أنه يسعى لمساعدة هذه الأحياء .

س.خ

12 فبراير، 2020 - 14:24

سيليني : ظروف المحاكمة ملائمة….

صرح المحامي عبد المجيد سيليني أحد المحامين المتأسسين في هيئة الدفاع لصالح المتهمين في قضية تركيب السيارات وتمويل الحملة أن تأجيل الحكم بمجلس قضاء الجزائر اليوم يرجع إلى تعيين محامين جدد لصالح المتهمين .

و أوضح عبد المجيد سيليني أن المحامين الجدد بحاجة إلى مزيد من الوقت للإطلاع بدقة على ملفات المتهمين ، كما صرح نقيب محامي العاصمة أن المحاكمة جرت في ظروف ملائمة .

س.خ