30 سبتمبر، 2018 - 20:01

وزارة التجارة تطبع مع اسرائيل..؟!

تحصل موقع “الجزائر 1” على نسخة من سجل تجاري بولاية غرداية الدي وضع وزارة التجارة في خانة الاتهام بالتطبيع مع اسرائيل ومازق جدي بعد صدور اسم الكيان الصهيوني على وتيقة رسمية للدولة الجزائرية المعروفة بموقفها المعادي للكيان الصهيوني “اسرائيل”

صور السجل التجارى لاحد المواطنين كتب عنوانه “الحي الإسرائيلى, فهل يوجد فعلا شارع بغرداية يحمل اسم “الحي الإسرائيلي”، أم هو اختراع من العون العامل في المركز الوطني للسجل التجاري بغرداية، أم ماذا؟

في مقابل ذلك لا تزال الى اليوم في غرداية شوارع وازقة معروفة بأسماء “عبرية” بحكم تواجد الجالية اليهودية في مرحة معين من تاريخ المنطقة ,كما توجد جدور لقبائل بربرية يهودية تركت اثرها مند زمن بعيد جدا ,بعد زحفها من مملكة تمنطيط

مريم فادية

30 سبتمبر، 2018 - 19:03

“محمد لوكال” وزير اول خلفا لـ اويحي..؟!

نصب اليوم موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك محافظ البنك المركزي الجزائري “محمد لوكال” وزيرا اولا خلفا للوزير الاول احمد اويحي فيما قالت مصادر اخرى ان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفلقية هو صاحب القرار 

الخبر الغير رسمي والغير مؤسس تداوله رواد شبكات التواصل الاجتماعي من مصدر مجهول ذكروا  ان محمد لوكال بصفته خبير اقتصادي و مدير لاكثر من بنك و لسنوات عديدة مما كسبه خبرة في تسيير الازمات الاقتصادية وجد فيه الرئيس صفات الرجل الذي يمكنه قيادة الحكومة في الظروف الراهنة بالاضافة الى ان الرجل تكنوقراطي .

في مقايل ذلك نشر فلاش دسك نفس الخير وذكر ان تعيين محمد لوكال في منصب الوزير يصب في اطار التحضير للانتخابات الرئاسية القادمة و التعديل الدستوري المرتقب قبل نهاية السنة .

محمد نبيل 

30 سبتمبر، 2018 - 17:19

بوحجة يخرج عن صمته ويرد بالثقيل..

بلغ موقع “الجزائر1” ان رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة , نفى تقديمه إستقالته في الساعات القليلة القادمة، مع تأكيده بأنه سيتخذ موقفًا مشرفًا في حال خروجه من البرلمان سواء قدم استقالته أو تمت إقالته”.

وقال بوحجة في تصريح  حصري لـموقع ” كل شيء عن الجزائر”  إنه التقى اليوم الأحد 30 سبتمبر 2018 مع رؤساء الكتل البرلمانية الذين يشكلون التحالف الرئاسي (حزب جبهة التحرير الوطني، الأرندي، تجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية)، حيث قدموا له عريضة حملت الكثير من الأخطاء، على حد قوله.

وتابع بوحجة : ” إستقبلت رؤساء الكتل في مكتبي الذين قدموا لي عريضة لكنها لم تحمل قائمة أسماء النواب الموقعين على مطلب سحب الثقة من شخصي”.

وأشار “العريضة حملت العديد من الأخطاء التي رفضتها جملة وتفصيلاَ، وتتعلق أساسا بالتوظيف العشوائي وإقالة الأمين العام السابق للمجلس الشعبي الوطني بشير سليماني، بالإضافة إلى رحلات الوفود البرلمانية إلى الخارج، كما تم إتهامي بعدم استقبال النواب لكن ذلك غير صحيح “.

ويُفصل رئيس المجلس الشعبي الوطني في نفس التصريح لموقع “كل شيء عن الجزائر” :” إتهامي بالتوظيف العشوائي داخل المجلس غير صحيح  كما أنني لست مسؤولاً عن رحلات النواب إلى الخارج وإنما تتم في إطار ما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس وفقًا للتمثيل النسبي”.

وأكد السعيد بوحجة أنه رفض العريضة المقدمة له من طرف رؤساء الكتل البرلمانية الذين قاموا بتمزيقها عقب تحفظه على الأخطاء التي وردت فيها”.

وبخصوص تقديمه الاستقالة في غضون الـ 24 ساعة القادمة، أجاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان قائلاً :” لا أعرف إذا ما ستكون هناك إقالة أم استقالة.. سأفكر في غضون الأيام الثلاثة القادمة.. يجب إقناعي أولا هل أُقلت أم استقلت”.

وبهذا الخصوص، كشف السعيد بوحجة، أنه لم يتلق أي اتصال من طرف رئاسة الجمهورية أو جهات أخرى تدعوه لمغادرة منصبه، مشددًا ” أنا سياسي وعليّ أن أعرف إذا ما ستكون هناك إقالة أم استقالة”.

وخاض رئيس المجلس الشعبي الوطني، في مسيرته النضالية بصفوف جبهة التحرير الوطني فقال :” لست معارضًا .. أنا مسؤول سياسي ومجاهد كبير وواعي وليس هدفي أن أثير البلبلة والجدل داخل قبة البرلمان لكن من حقي أن أتخذ قرارا مناسبًا ومشرفًا لي “.

وفي تعقيبه عن أسباب الضغوطات التي يتعرض لها من طرف النواب لدفعه إلى الاستقالة ردّ بوحجة :” لا يوجد شيء يدعوهم لمطالبتي بالاستقالة” مدافعًا عن حصيلته كرئيس للغرفة السفلى للبرلمان بقوله : ” كانت أحسن دورة برلمانية في تاريخ المجلس حيث قمنا بالتصويت على 19 مشروع قانون في جو هادئ ميزه الحوار بين جميع الكتل البرلمانية موالاة كانت أم معارضة”.

وفي رده عن الأخبار المتداولة بخصوص معارضته لترشح  الرئيس لعهدة خامسة أجاب السعيد بوحجة :” موقفي واضح من الرئيس بوتفليقة…كل الأشخاص يمسكون العصا من الوسط إلا بوحجة فهو مساند للرئيس منذ 1999 وإلى غاية اليوم” .

30 سبتمبر، 2018 - 16:30

قايد صالح يزلزل اركان البلاط المغربي

اعلن الفريق  قايد صالح عن المناورات العسكرية جديدة بالدخيرة الحية ،و التي سينفدها الجيش الوطني الشعبي بالناحية العسكرية الرابعة نواحي ورقلة ، و تحت إشراف نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس الأركان، 

حيث  ستدخل هده المناورات  الرعب في البلاط الغربي الذي شعر بخطورة و قوة الجيش الجزائري الذي يحتل المرتبة الــ21 عالميًا و الثانية عربيًا ضمن تصنيف “غلوبال فاير باور” لأقوى الجيوش في العالم، من بين 136 دولة في العالم شملها المسح.

وأكد الفريق قايد صالح حرصه الشديد على حضور وتقيـــيم مثل هذه التمارين البـــيــانية والاخــتـبـارية بالذخيرة الحية، التي تجرى على مستوى كافة النواحي العسكرية.

وقال الفريق خلال الزيارة التي قادته للناحية العسكرية الرابعة اليوم ،أن هذه التمارين تعد معيارا حقيقيا لتقييم مستوى القدرات القتالية لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي.
كما تعتبر هذه التمارين، علامة من علامات النضج التكويني والتدريبي والتحضيري، الذي أضحى يتميز به المسار التطويري للجيش الوطني الشعبي.

كما أسدى الفريق جملة من التوجيهات ذات الطابع العملياتي مؤكدا أمام قيادة وأركان وإطارات الناحية، أن هذه الزيارة تكتسي أهميتها الخاصة لأنها تتزامن مع انطلاق سنة التحضير القتالي 2018/2019.

التي ستحمل في طياتها دون شك مكاسب تطويرية وتحضيرية نوعية تضفي على مجهود الجيش الوطني الشعبي بصمة جديدة أخرى من بصمات تعزيز قدرات قواتنا المسلحة.

س.مصطفى

 

30 سبتمبر، 2018 - 14:04

تطورات خطيرة داخل البرلمان الجزائري.

ورد موقع “الجزائر1” ان حالة من الترقب تسود المجلس الشعبي الوطني “البرلمان” وسط النواب ،في إنتظار  أن يقدم السعيد بوحجة رئيس المجلس إستقالته الدي رفض فعل ذلك .

وحسب مصادر من داخل قبة زيغود يوسف , فان رؤساء التكتل البرلمانية إجتمعوا داخل مقر هذه الهئية،حيث عبر أعضاؤها ، أنه في حالة عدم تقديم بوحجة الإستقالة، فإن الهئية التشريعية ستعرف إنسدادا  كليا للهياكل.

فهل يفعلها بوحجة وينهي الازمة ام سينتهي مصير البرلمان الجزائري بانسداد خطير يجبر الرئاسة على حل البرلمان و تسريح النواب و العودة الى الانتخابات مجددا

مريم فادية

30 سبتمبر، 2018 - 13:31

تكريم الوزير ميهوبي يصنع الجدل..

الوزير الذي وافق على تمويل الدولة كل الملاحم و المسرحيات و الأوبيرات الكبرى من كلماته و أشعاره فقط ،فعلا يستحق التكريم.
الوزير الذي استخدم سلطته من أجل محاربة من يرفضه في الأخير،فعلا يستحق التكريم.

الوزير الذي لم تبع أعماله الروائية أزيد من 50 نسخة، في صالون الكتاب العام الماضي فعلا يستحق التكريم..الوزير الذي يتعامل بمنطق شخصي مع كل من يخالفه الراي في الوزارة، فعلا يستحق التكريم.

الوزير الذي صنع “صنما” لسيناريست واحد فقط ،تعبده كل الأفلام المنجزة من خزينة الدولة الجزائرية ،فعلا يستحق التكريم..الوزير الذي يحقد على مدراء المؤسسات الثقافية،و يخاف من أن ياخذوا المنصب منه، فعلا ستحق التكريم

الوزير الذي لا يستطيع السيطرة على سلوك أمينه العام،و يقبل أن تكون معظم المسارح بلا ادارة منذ توليه المنصب،فعلا يستحق التكريم..الوزير الذي يسكت على الفساد المالي في قطاع السينما من قبل منتجين شكلت عصابة ،فعلا يستحق التكريم.

الوزير الذي يستأجر الأقلام لمحاربة الصحافيين الشرفاء ،فعلا يستحق التكريم…الوزير الذي كتب قصيدة مدح في حاكم الخليج و ينجز حاليا أغنية خصيصا له ، بأموال الشعب الجزائري، فعلا يستحق التكريم.

الوزير الذي لم يسجل أي موقف مع تاريخ الجزائر، عندما تحدث حاكم الشارقة في لندن عن الجزائر و إستقلالها، فعلا يستحق التكريم، ” طبعا حاكم الشارقة اعتذر في النهاية، و هو أمر يحسب له و لكن الوزير لم ينطق بكلمة في بداية الأمر” .

الوزير الذي يسخر كل الشعراء في الجزائر من قصائده،”للأسف ليس جهرا و إنما في الكواليس”،فعلا يستحق التكريم… لا يوجد مثقف و لا شاعر ولا كاتب عاش بفضل تكريم رسمي،إنما التكريم الوحيد الذي يعيش إلى الأبد هو تكريم الشعب و تقديرهم له.و الجائزة كان من الممكن أن يكون لها معنى لو قدمت للمثقف وليس الوزير،،، منحها للوزير يجعلها جائزة سياسية، و أنت على يقين تام ، أنه لو لم يكن ميهوبي وزيرا لما إلتفتت له الجائزة أصلا،،

ما يعني في النهاية أن الأمر راجع لإنجازاته في المنصب و ليس لإسهاماته الفكرية،، إذن يجب تقديم الإسهامات،،، ما هي و ما نوعها ؟؟ لأنك لا تشعر بحجم الجرح و الحزن الذي تسببته للثقافة الجزائرية بهذا التكريم يا صاحب السمو.

محمد علال

ملاحطة : الموقع  لا يتحمل مسؤولية المنشور المنقول عن كاتبه 

عاجل