15 يوليو، 2019 - 00:35

وزراء و مسؤولين بارزين متورطين في ضبط أموال مشبوهة بموريتي

تم إيداع المدير العام الأسبق للأمن الوطني عبد الغاني الهامل الحبس المؤقت وإرسال ملف وزيرين سابقين للنائب العام لدى مجلس قضاء تيبازة في قضية ضبط مبالغ مالية كبيرة مشبوهة المصدر بمسكن كائن بموريتي، بلدية سطاوالي بالجزائر العاصمة، حسب ما أفاد به اليوم الأحد بيان لوكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة.

وأوضح ذات البيان أنه “عملاً بأحكام المادة 11 من قانون الإجراءات الجزائية المعدل والمتمم, تعلم نيابة الجمهورية لدى محكمة الشراقة الرأي العام أنه وعلى إثر معلومات وردت إلى الضبطية القضائية عن تواجد مبلغ مالي بأحد المساكن الكائن بموريتي, اسطاوالي، الجزائر العاصمة، مصدره مشبوه, تم على إثرها طلب إذن بتفتيش المسكن”.وعليه, تم ضبط بداخل المسكن المذكور “مبلغ مالي قدره 113.439.200 دج ومبلغ 270.000 أورو ومبلغ 30.000 دولار أمريكي وحوالي 17 كلغ من المجوهرات”.

وبعد مباشرة التحريات الابتدائية تحت إشراف نيابة الجمهورية, تم تحديد من لهم علاقة بالوقائع المجرمة, والتي تتلخص في “استغلال بعض الأطراف لنفوذ إطارات في الدولة للحصول على مبالغ مالية غير مستحقة لقاء قيام هؤلاء الموظفين والإطارات بإصدار قرارات تعود بالمنفعة عليهم”.

وبعد إتمام إجراءات التحقيق الابتدائي, “تم, اليوم الأحد, تقديم هؤلاء الأطراف أمام وكيل الجمهورية لمحكمة الشراقة، حيث تم بعد دراسة محضر التحقيق الابتدائي وسماع الأطراف الحاضرين, فتح تحقيق ضد كل من (ن.ز.ش) وابنتيها (ب.إ) و (ب.ف) و المدعوين (ب.ع) و (ب.م) و( غ.ش) و (ب.م) و (ق.ك) و (س.م) و (ب.ب) و الهامل عبد الغاني, مدير سابق للأمن الوطني”, يضيف المصدر ذاته.

وتتمثل التهم الموجه لهؤلاء في “مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من و إلى الخارج” و “تبييض الأموال في إطار جماعة إجرامية منظمة” و “إساءة استغلال الوظيفة” و “استغلال النفوذ”.

وعقب ذلك، أمر قاضي التحقيق لدى ذات المحكمة بإيداع جميع المتهمين الحبس المؤقت بمؤسسة إعادة التربية و التأهيل بالقليعة (ولاية تيبازة).

و في ذات السياق، “تم إرسال ملف الإجراءات المتعلق بالإطارين الساميين عبد الغاني زعلان و الغازي محمد إلى النائب العام لدى مجلس قضاء تيبازة في إطار امتياز التقاضي طبقا للمادة 573 من قانون الإجراءات الجزائية”.

-التحرير-

14 يوليو، 2019 - 22:14

مع محرز و الوناس إن شاء الله نجيبوا الكاس

تأهل المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم الأحد إلى الدور النهائي بعد فوزه على نظيره النيجيري بهدفين مقابل هدف واحد،و سيلتقي “محاربو الصحراء” بــ”أسود التيرانغا” في نهائي ناري يوم الخميس المقبل،و يمني الجزائريين النفس بالفوز بالتاج الإفريقي للمرة الثانية في تاريخ الجزائر منذ سنة 1990.

عمّـــار قـــردود

14 يوليو، 2019 - 14:52

هزة أرضية بقوة 3.1 تضرب بجاية

سجلت، على الساعة 13سا 56 ، من نهار اليوم الأحد، هزة أرضية بشدة 3.1 على سلم ريشتر .
حيث تم تحديد مصدر الهزة الارضية، في الجهة الشرقية لمدينة أوقاس بولاية بجاية .

صوفيا بوخالفة

14 يوليو، 2019 - 14:00

تسخير 3 آلاف شرطي…المباراة في مصر و الرعب في فرنسا…!

كشفت وزارة الداخلية الفرنسية عن تسخير 3 آلاف شرطي لتأمين مباراة مساء اليوم الأحد بين الجزائر و نيجيريا في العاصمة باريس.

و يبدو أن السلطات الفرنسية مرعوبة جدًا من تداعيات ما قبل و أثناء و بعد مباراة المنتخب الجزائري مع نظيره النيجيري على أمن فرنسا.

عمّـــار قـــردود

14 يوليو، 2019 - 13:33

وزير العمل الأسبق محمد غازي أمام محكمة سيدي أمحمد

يمثل، اليوم الأحد، وزير العمل الأسبق محمد غازي، أمام وكيل الجمهورية، بمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة بمعية نجله.

-التحرير-

14 يوليو، 2019 - 13:28

هناك من يتمنى إنهزام المنتخب الجزائري أمام نيجيريا…!

الجزائريين اليوم على موعد مع التاريخ،قلوبهم تجتمع هذا المساء على المنتخب الوطني الذي سيخوض مباراة هامة و مصيرية أمام نظيره النيجيري في إطار الدور نصف النهائي من كأس إفريقيا للأمم،حيث سيشجعونه من أجل الفوز و المرور إلى نهائي هذه الدورة الجارية فعالياتها بمصر.

لكن هناك من لا يتمنى فوز محاربو الصحراء أمام نسور نيجيريا و يأمل في إقصاءهم و عدم تأهلهم إلى الدور النهائي خاصة اليوم 14 جويلية،فمن هم هؤلاء الذين لا يرغبون في فوز الجزائر في مجرد مباراة في كرة القدم؟.

إنهم الفرنسيين و خاصة المنضوين تحت لواء اليمين المتطرف،و الذين يعيشون حالة من الرعب الشديد بسبب مباراة الخُضر مع نيجيريا هذا المساء بمصر،حيث يمنون النفس بهزيمة الجزائر حتى لا يصدعهم الجزائريين بإحتفالاتهم الصاخبة لتزامن ذلك مع إحتفالات الفرنسيين بعيد الإستقلال المصادف لــ14 جويلية من كل عام.

الخميس الماضي ، احتشد آلاف الجزائريين في عدة مدن فرنسية احتفالاً بتأهل الخُضر إلى المربع الذهبي في كأس الأمم الأفريقية ،و دهس أحد المشجعين عائلة بسيارته في مونبيليه متسببًا في وفاة أم وإصابة طفليها بجروح. وفي باريس شابت الاحتفالات بجادة الشانزليزيه أعمال نهب وشغب تراجعت حدتها عند منتصف الليل، وأوقف على إثرها 74 شخصًا. وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي عناصر من الشرطة الفرنسية بصدد إلقاء عبوات الغاز المسيل للدموع على المحتفلين لتفريقهم.

ودان وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير في تغريدة له على تويتر، الجمعة الماضية، “التدهور والحوادث غير المقبولة” التي وقعت في فرنسا على هامش التجمعات الاحتفالية للجزائريين.
و طلب اليمين المتطرف من السلطات الفرنسية منع الجزائريين من الإحتفال في حال فوز منتخبهم الوطني اليوم على نيجيريا و عدم رفعهم الأعلام الوطنية للحؤول دون وقوع حوادث شغب و عنف و صخب.

نعم هذه هي فرنسا التي لا تزال تكن البغضاء للجزائر و الجزائريين خاصة أولاءك الذين يمقتونها و تبخل عليهم حتى بمجرد فرحة رياضية،لكن هيهات فنسأل الله أن يفوز المنتخب الوطني اليوم أمام نيجيريا و يتأهل إلى الدور النهائي و الظفر بالتاج الإفريقي حتى تعم الأفراح و الليالي الملاح كل أرجاء الجزائر و العالم بأسره نكاية في فرنسا و أذنابها و عملاءها من الجزائريين،و حتى في حال إنهزم أشبال بلماضي فالأكيد أنهم سيخرجون إلى شوارع فرنسا و يعبرون عن مشاعرهم بالكيفية التي ربما لا تُرضي بعض الفرنسيين و ما أكثرهم…!!.

عمّـــــار قـــردود

عاجل