17 أغسطس، 2020 - 19:54

وزير الاتصال عُرضة لحرب إعلامية مغربية قذرة بأقلام جزائرية..!

بعد الاتهامات الخطيرة التي تعرض لها الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية محند أوسعيد بلعيد منذ أيام من طرف من يطلق على نفسه-كذبًا و بهتانًا-“أحمد حسنين هيكل الصحافة الجزائرية” المخضرم “سعد بوعقبة”الذي قال أنه يقف مباشرة وراء ما وصفه بالابتزاز.

و جاء تصريح الصحفي “المخضرم” صاحب عمود “نقطة نظام” في وقت فتحت فيه السلطات ملف استفادة الصحافة المكتوبة من الإشهار العمومي من طرف الوكالة الوطنية للنشر و الإشهار من بينها عدد من الجرائد الوهمية التي لا تصل إلى القراء أصلاً.

و أضاف سعد بوعقبة أن الاستغناء عن خدماته في جريدة “الخبر” جاء بأمر من رئاسة الجمهورية التي حمّل ناطقها الرسمي مسؤولية الوقوف وراء استغلال الاشهار العمومي للضغط على رؤساء التحرير.

قلت بعد الاتهامات تلك التي تستهدف الحكومة بصفة عامة و رئيس الجمهورية بصفة خاصة،لأنه هو المطلوب الأول بعد أن باتت قراراته و مواقفه لا تعجب أعداء الجزائر من الخونة و العملاء و أذناب فرنسا و إسرائيل. جاء الدور هذه المرة على وزير الاتصال و الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر الذي يتعرض إلى حملة شرسة من بعض الأقلام الصحفية الجزائرية المأجورة و الخانعة للمخزن المغربي و لفرنسا و إسرائيل و تهدف إلى زعزعة استقرار الأمن و لمرحلة انتقالية قال عنها الرئيس تبون أنها لن تكون إلا في أذهان المتوهمين و الحالمين.

و يبدو أن إعطاء السلطات العليا لوزير الاتصال الضوء الأخضر بكشف فضائح مافيا الإشهار العمومي و التي كبّدت الخزينة العمومية آلاف الملايير بغير وجه حق زمن العصابة أصاب أعضاء هذه المافيا في مقتل فراحوا مثل الديك المذبوح يتخبطون ذات الشمال و ذات اليمين و كأني بهم يتراقصون و هم يتألمون من حدة السكين الذي سينحرهم آجلاً أو عاجلاً…!.

و إذا كان فضح العربي ونوغي المدير العام لوكالة “لاناب” و بالأرقام لعدد من المؤسسات “الإعلامية” التي استفادت من الملايير كمكافأة لها لدعم العهدات الرئاسية الثلاثة الأخيرة للرئيس المخلوع و الذي عرف من أين تؤكل الكتف عندما نجح في تدجين هؤلاء الإعلاميين الذين هم أصلاً مجرد “دجاج و بيوتهم من زجاج و تشويشهم لا يمثل أي إزعاج”….!.أسقط ورقة التوت على من يعتبرون أنفسهم “صحفيين أو إعلاميين” و كشفهم عن حقيقتهم أمام الرأي العام و كان من الطبيعي أن تكون لهم ردود فعل عن ذلك،لكن كان من المفروض أن تكون ردودهم بالأدلة و الوثائق تمامًا مثلما فعل ونوغي و ليس بالكذب و الافتراء و القذف إلى درجة المساس بشرف الآخرين و هذا للأسف الشديد ما كان وزير الاتصال عُرضة له من خلال ما تم نشره اليوم على مواقع مغربية “تُسبح و تُحمد باسم الملك المغربي محمد السادس”و لكن بأقلام جزائرية أو بإيعاز منهم،و نحن هنا لا نريد أن نتقيأ على قراءنا الكرام بفضلات هؤلاء-أكرمكم الله- و لكن ندعوهم لتصفح هذه المواقع المغربية لأخذ فكرة مناسبة عمّا يقترفه هؤلاء الخونة لاعقي الأحذية و أشياء أخرى أخطر….!.

لقد كان رئيس الجمهورية محقًا عندما وصف هؤلاء “أشباه الصحفيين” بــ”الخبارجية” و وضع يده على الجرح و نحن بدورنا نؤكد بأن هناك عشرات و ربما المئات من الصحفيين الجزائريين بإمكانك أن تشتري ذمتهم بفنجان قهوة أو سندويتش قرنطيطة و سيمدونك بالجمل بما حمل و لا خطوط حمراء لهم في ذلك و الأمر ليس بالجديد على من تبيع جسدها للغرباء و من يُمارس شذوذه في الصباح و المساء….!.

جهاد أيوب

 

17 أغسطس، 2020 - 14:22

إنخفاض سعر السردين

أدى الصيد والإنزال الكبير وبكميات معتبرة من الأسماك السطحية الزرقاء, اليوم الإثنين, بمختلف أنواعها على غرار السردين و الألاش إلى إنخفاض سعرها الذي عرف إرتفاعا في الأيام الفارطة.

عاد صيادوا ميناء الصيد البحري بالعاصمة في خرجة عمل بكميات معتبرة من السردين أدى إلى وفرتها و إنخفاض أسعارها في الأسواق.

وقد تراوح سعر السردين اليوم في السوق مابين 130 دج إلى 200 دج

17 أغسطس، 2020 - 14:01

تخرج الدفعة ال33 لمختلف التخصصات الطبية بالمدرسة الوطنية للصحة العسكرية

أشرف الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني اللواء عبد الحميد غريس، اليوم الإثنين، بالمدرسة الوطنية للصحة العسكرية الشهيد قضي بكير بعين النعجة في العاصمة، على حفل تخرج الدفعة ال33 لضباط وطلبة مختلف التخصصات الطبية.

وقد حضر مراسم التخرج المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية اللواء عبد القادر بن جلول وإطارات سامية في الجيش الوطني الشعبي.

وتشمل هذه الدفعة التي حملت إسم شهيد الثورة التحريرية المجيدة “عابد طيب أحمد” المدعو “سي عابد” الممارسين الأخصائيين في العلوم الطبية الحائزين على شهادة دراسات طبية متخصصة وكذا الطلبة الضباط العاملين الحائزين على شهادة الدكتوراه في العلوم الطبية.

17 أغسطس، 2020 - 13:43

وكالة عدل تعلن عن بداية عملية بيع المحلات

أعلنت الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل” ،المواطنين الراغبين في شراء المحلات المتواجدة بموقعي 1500 وحدة سكنية زعاترية بمعالمة في ولاية الجزائر و 600 وحدة سكنية بالشعيبة في ولاية تيبازة.
وأشار بيان وكالة عدل أنه قد تم الإعلان عن بيع المحلات بالمزاد العلني عن طريق التعهد المختوم.
وقد نشر الإعلان عن بيع 193 محلا بموقع الزعاترية، في جريدتي المساء و EL MOUDJAHID ، بينما نشر الإعلان عن بيع 25 محلا بموقع الشعيبة في جريدة المساء، موجهة للاستعمال الخدماتي و التجاري (عبر محلات منفردة) .
و تتضمن الإعلانات مساحة المحلات والنشاط التجاري إلى جانب السعر الافتتاحي للبيع لكل محل، و شروط المشاركة لأجل اقتنائها.
وأفاد بيان الوكالة أنه بإمكان المواطنين المهتمين والراغبين في معلومات أكثر، التقرب إلى المصلحة التجارية للوكالة الجهوية الجزائر غرب.

17 أغسطس، 2020 - 12:53

وضع 225 رعية جزائرية تم إجلاؤها من فرنسا في الحجر الصحي

 تم إستقبال ووضع في الحجر الصحي بمخيم عائلي بمدينة قورصو – شمال بومرداس – ليلة أمس الأحد، 225 رعية جزائرية تم إجلاؤها من فرنسا في إطار تنفيذ تدابير الوقاية من تفشي وباء كورونا، بحضور السلطات الولائية.

وقال رئيس خلية الإعلام بديوان والي الولاية ،على هامش إستقبال الرعايا المذكورين في وقت متأخر من ليلة أمس الأحد، بأنه تم نقل المواطنين الجزائريين المذكورين،الذين كانوا عالقين بدولة فرنسا، عن طريق حافلات عمومية من مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة نحو المخيم العائلي التابع لمؤسسة سوناطراك الكائن بمدينة قورصو” في ظروف جيدة”.

17 أغسطس، 2020 - 12:23

يونيليفر الجزائر تواصل أعمالها في محاربة فيروس كوفيد-19

تبذل يونيليفر الجزائر مجهودات كبيرة من أجل تقويض انتشار فيرو س كورونا و قد قامت هذا الخميس 13 أوت 2020، بمنح سبع أجهزة تنفس للمركز الاستشفائي الجامعي بوهران، مستشفى المحقن و المؤسسة الاستشفائية المتخصصة بكاناستيل.

يعتبر تجهيز المستشفيات بالمعدات الطبية و خاصة أجهزة التنفس عامل حسم في محاربة الكوفيد-19. فأجهزة التنفس هي آخر مآل للمرضى المصابين بهذا الفيروس كما تعد هذه الأجهزة باهضة الثمن ضرورية من أجل معالجة صعوبة التنفس إذ تفتقدها المستشفيات في وقت الأزمة

” نريد أن نقدم مساهمتنا في المجهود الجماعي من أجل تقويض انتشار الكوفيد-19 وأن نقدم الدعم الضروري للطواقم الطبية حتى يتسنى لها التكفل بالمصابين و معالجة الأكثر تضررا من الفيروس”، يصرح في هذا الصدد حميد بومصباح، المدير العام ل يونيليفر الجزائر.

تندرج هذه الهبة التي تتمثل في معدات طبية ضمن الجهود التي تبذلها يونيليفر الجزائر منذ بداية انتشار الوباء. فقد سبق للشركة أن منحت أجهزة لقياس الحرارة عن بعد، أجهزة لقياس التأكسج و كميات من هلام التعقيم لمستشفى الحاسي، وحدة الكوفيد-19 للمركز الاستشفائي الجامعي بوهران و المؤسسة الاستشفائية المتخصصة بكاناستيل. كما تلقت هذه المؤسسات الاستشفائية المتواجدة في الصفوف الأمامية لمحاربة الكوفيد-19 بوهران من طرف شركة يونيليفر معدات للحماية الفردية من معاطف و جراميق و قبعات طبية بالإضافة إلى النظارات و الكمامات.
بالإضافة إلى هذه المساعدات الطبية المقدمة للمؤسسات الاستشفائية، اتخذت شركة يونيليفر مجموعة من التدابير الوقائية من أجل المحافظة على صحة العاملين بها.

تُبقي يونيليفر الجزائر قنوات التواصل ممدودة مع المؤسسات الاستشفائية خاصة خلال هذه الأزمة فهي تقدر أهمية المشاركة في الحياة العامة و تعتبر النظافة و الصحة من القيم الواجب المحافظة عليها.
فيما يتعلق ب يونيليفر

يونيليفر هي إحدى الشركات العالمية الرائدة في سوق المواد الأكثر استهلاكا إذ يستهلك منتوجاتها 2.5 مليار شخص في اليوم و تسوق منتجاتها في 190 بلد.
يبلغ تعداد عاملي شركة يونيليفر 161000 عامل عبر العالم و قد حققت رقم أعمال قُدر ب 53.7 مليار دولار عام 2017.

في الجزائر، تملك شركة يونيليفر مصنعا لمواد التنظيف منذ 2018 كما استثمرت في انتاج مستحضرات التجميل بماركات عالمية مثل دوف (Dove)، سانسيلك (Sunsilk)، سينيال (Signal) و كلير (Clear). و مكن هذا من خلق 300 منصب عمل مباشر و 800 منصب عمل غير مباشر.