24 ديسمبر، 2020 - 11:29

وزير الشباب والرياضة يعلن عن إنطلاق الموسم الرياضي الجامعي 2020/2021

 أعطى سيد علي خالدي، وزير الشباب والرياضة، اليوم الخميس، إشارة إنطلاق الموسم الرياضي الجامعي 2020/2021 ، من المدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها بدالي إبراهيم بالعاص . 

على هامش تنشيطه لندوة صحفية، أكد خالدي أن  الإرتقاء بالمدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها بعدما كانت خارج التصنيف الجامعي خطوة نوعية للحصول على الوصاية البيداغوجية

مؤكدا أن  تمكين طلبة المدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها من التكوين في شهادة الماستر والدكتوراه موازاة مع التكوين الكلاسيكي لمستشار في الرياضة.

كما كشف ذات المتحدث، عن إستحداث فروع وتخصصات جديد بالمدرسة العليا لعلوم الرياضة و تكنولوجياتها، واستحداث فرع المحضر البدني والمسير الرياضي في إطار التكوين قصير المدى.

 

عبد الرؤوف ميلس 

24 ديسمبر، 2020 - 11:15

قطر تؤكد على حل القضية الفلسطينية بمرجعيات الشرعية الدولية

أكد وزير الخارجية القطري ،محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على أهمية إيجاد حل عادل لقضية الشعب الفلسطيني الشقيق والذي يكون مبنيا على مرجعيات الشرعية الدولية.

وأضاف الوزير، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الروسي، على هامش زيارته لموسوكو، أن حل القضية الفلسطينية لن يكون إلا بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية.

 هذا وأعلنت المملكة المغربية ،السبت الماضي، تطبيعها العلني للعلاقات مع الكيان الصهيوني بوساطة أمريكية لتنضم إلى قائمة الدول العربية المطبعة.

سوهيلة بوعياد

24 ديسمبر، 2020 - 10:58

داربي الغرب بين الحمراوة والعقارب ينتهي بالتعادل

عادت مولودية وهران بتعادل إيجابي من بلعباس بنتيجة (1-1), ضمن فعاليات الجولة الخامسة من الرابطة المحترفة الأولى.

إتحاد بلعباس فتح باب التسجيل في الشوط الأول عن طريق ليث بعد خطأ فادح من الدفاع في الدقيقة (29), وتمكن فريق مولودية وهران من العودة في النتيجة في الشوط الثاني بفضل المدافع حميدي في الدقيقة (67).

وواصل “الحمراوة” بهذا التعادل تحقيق سلسلة النتائج الإيجابية هذا الموسم حيث أنه لم ينهزم في خمس جولات, بينما يواصل العقارب تخبطهم في مشاكلهم الإدارية بسبب الأزمة المالية التي يعيشها الفريق حيث أنهم يلعبون بتعداد الموسم الماضي و من دون  تأهيل اللاعبين الجدد.

قدوش مهدي.

24 ديسمبر، 2020 - 10:48

هذا هو عدد العائلات المستفادة من قوافل المساعدات التضامنية

قالت وزيرة التضامن الوطني، كوثر كريكو، إن قطاعها كثف من المساعدات التضامنية لفائدة العائلات المعوزة، حيث بلغت 289 ألف عائلة. 

وأضافت كريكو، أن العائلات المستفيدة من القوافل التضامنية، التي إنطلقت نهاية مارس بلغت نحو 495236 عائلة.

وأشارت الوزيرة إلى أن هذه القوافل كانت موجهة أيضا للبدو الرحل الذين استفادوا من مساعدات استهلاكية ودعم نفسي وطبي.

وكشفت كريكو في تصريح للإذاعة الوطنية، عن تخصيص 1500 مشروع لذوي الإحتياجات الخاصة سنة 2020، بهدف إدماجهم في مختلف المجالات .

 

عبد الرؤوف ميلس

24 ديسمبر، 2020 - 09:55

ضحية في انفجار بتيبازة

اصيبت  اليوم الخميس، إصابة إمرأة بحروق إثر انفجار غاز البوتان بالمكان المسمى باكورة في ولاية تيبازة.

وحسب بيان الحماية المدنية، فإن انفجار غاز البوتان وقع داخل مطبخ منزل في حدود الساعة السادسة و15 دقيقة.

وأضاف البيان ذاته، أن الانفجار سببه تسرب غاز قارورة البوتان على مستوى المطبخ.

وتم إسعاف وإجلاء الضحية البالغة من العمر 38 سنة، مصابة بحروق من الدرجة الأولى،على مستوى الوجه واليدين الى مستشفى شرشال.

24 ديسمبر، 2020 - 08:06

متى تطالب الجزائر بمدفع “بابا مرزوق” من فرنسا..؟!

لا تزال فرنسا الى اليوم تحتفظ بمعالم تاريخي من الثرات الثقافي المادي المسروق من الجزائر رغم مرور أكثر من نصف قرن على الاستقلال ، وما هو دور المصالح المعنية ادا كانت عاجزة على تقديم ملف لاسترجاع مدافع مدينة الجزائر المرمية في شوارع وساحات فرنسا ؟!

فبمجرد احتلال مدينة الجزائر كانت أوّل الاجراءات التي إتخذها الفرنسيون نقل مدفع  بابا مرزوق من الجزائر إلى فرنسا قد يظهر الامر بسيطاً لكن للمدفع رمزيته لما يرمز اليه من قوة وفحولة

نقله الى فرنسا يندرج ضمن اللصوصية العسكرية والثقافية، حيث صنع المدفع في القرن السادس عشر سنة 1542 م ونصب في المرسى احتفالا بانتهاء الاشغال فيه وكان منتصبا كالنسر الجبار على باب الجهاد المطل على البحر وكان الفرنسيون يسمونه “Cosulaire

مدفع الجزائر الدي كانوا يرتعدون منه ، تقول بعض الروايات أن الجزائريون فيما مضى كانوا قد وضعوا في فوهته قنصل فرنسا لوفاشي( Jean le Vacher ) سنة 1683 وقصفوه الى البحر ثم كرروا ذلك مع خليفة لوفاشي وهو بيول (André Piolle ) سنة 1688 وقصفوه الى البحر أثناء قصف دوكيني قائد أسطول لويس 14 مدينة الجزائر
وبمجرد إحتلال العاصمة سارعوا إلى إزالة مدفع “بابا مرزوق” من مكانه وحملوه إلى بريست (Brest) على المحيط الأطلسي ونصبوه هناك في احدى الساحات في 27 جويلية 1833 (L’arsenal de Brest) كجزء من الغنائم … ووضع فوقه الديك وهو رمز فرنسا الذي يضع مخالبه على الكرة الأرضية.

محمد نبيل