1 أغسطس، 2020 - 10:16

وفاة إمرأة في حادث مرور خطير

توفيت إمرأة تبلغ من العمر 33 سنة وأصيب أربعة أشخاص آخرين، في حادث انحراف وانقلاب سيارة سياحية بباتنة، صبيحة اليوم السبت بالطريق الاجتنابي الشمالي لمدينة باتنة.

س.مصطفى

1 أغسطس، 2020 - 10:13

موجة ثانية خطيرة لفيروس كورونا

أدى تخفيف العديد من الدول لإجراءات الحجر الصحي إلى ارتفاع جديد في عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، مما فتح الباب أمام الحديث عن “موجة ثانية” من الجائحة.

ويأتي هذا الحديث بعدما حذرت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، من التهاون في مواجهة انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة، مارغريت هاريس “ستكون موجة كبيرة واحدة. سوف تتفاوت علوا وانخفاضا بعض الشيء، وأفضل ما يمكن فعله هو تسطيح الموجة وتحويلها إلى شيء ضعيف يلامس قدميك”.

كما أفاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بوجود دلائل على موجة ثانية لتفشي فيروس كورونا في أوروبا.

لكن الخبراء والعلماء يختلفون بشأن وصف “الموجة الثانية”، فمنهم من يقول إن ارتفاعا جديدا في معدل الإصابات يعني بالضرورة “موجة ثانية”، فيما يشير آخرون إلى أن الأمر لا يتعلق بموجات، بل بزيادة الاختبارات لتشمل أكبر عدد من الناس، وهو ما يرافقه العدد المرتفع من المصابين.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أنه “من المبكر الحديث عن موجة ثانية”، ونقلت عن علماء قولهم “لا يجب الحديث عن هذا الأمر.. لأننا ما زلنا في الموجة الأولى”.

وقالت لورين ليبورث، عالمة الأوبئة في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت “ما زلنا في الموجة الأولى.. مع تخفيف القيود، ستظهر حالات جديدة، لكن هذا الأمر لا يمكن تصويره بمثابة موجة جديدة”.

1 أغسطس، 2020 - 10:04

تطبيق “تيك توك” يرعب ترامب

أثارت تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة بشأن “تيك توك” الكثير من الجدل، إذ أنها تحمل تحذيرا نادرا لأكبر مسؤول في أكبر دولة في العالم من تطبيق للتواصل الاجتماعي.

وقال ترامب، الجمعة، إنه يدرس حظر تطبيق “تيك توك” الصيني، الذي يستخدمه المراهقون بشكل خاص لنشر مقاطع الفيديو القصيرة والغريبة، ليشكل ذلك أحدث فصول التوتر بين واشنطن وبكين.

وكشف ترامب أنه يفكر في سحب عمليات شركة “بايت دانس” الصينية المالكة للتطبيق في الولايات المتحدة، في وقت ذكرت تقارير أن شركة “مايكروسوفت” مهتمة بشراء “تيك توك”.

كن السؤال الأهم: لماذا يخشى ترامب تطبيق “تيك توك”؟

تشعر الإدارة الأميركية بالقلق من أن الحكومة الصينية قد تستخدم “تيك توك” للتجسس على مواطني الولايات المتحدة.

وفي مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الأميركية في 6 يوليو الماضي، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن المستخدمين الذين يقومون بتنزيل التطبيق يضعون “معلومات خاصة في أيدي الحزب الشيوعي الصيني”.

وفي 12 يوليو الماضي، قال بيتر نافارو المستشار التجاري للبيت الأبيض لشبكة “فوكس بيزنس”، إن تطبيقي “تيك توك” و”وي تشات” هما “أكبر أشكال الرقابة على البر الرئيسي الصيني”.

إلا أن الرئيس الأميركي أشار إلى سبب مختلف للسعي إلى حظر التطبيق، وهو معاقبة الصين على استجابتها مع أزمة فيروس كورونا، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية.

فضلا عن ذلك، فإن هناك بعدا تجاريا وراء الخطوة الأميركية المحتملة، فقد قال ترامب في تصريحات صحفية في معرض تعليقه على احتمال حظر التطبيق: “إنها تجارة كبيرة”.

1 أغسطس، 2020 - 09:57

الإمارات تعلن تشغيل أول مفاعل نووي سلمي في العالم العربي

أعلن نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، نجاح الدولة في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي.

وقال الشيخ محمد بن راشد في تغريدات بحسابه على موقع “تويتر”، السبت: “نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز”.

وأضاف الشيخ محمد بن راشد: “الهدف تشغيل 4 محطات للطاقة النووية ستوفر ربع حاجة الدولة من الكهرباء بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات”.

وتابع: “الإمارات شطرت الذرة وتريد استكشاف المجرة. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية ومنافسة بقية الأمم العظيمة. لا شيء مستحيل”.

وقال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، في تغريدة على “تويتر”: “حققنا نقلة نوعية في قطاع الطاقة الإماراتي وخطوة مهمة على طريق استدامة التنمية، بأيدي كفاءاتنا الوطنية”.

وأضاف: “المحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية تبدأ عملياتها التشغيلية وفق أعلى معايير السلامة العالمية. براكة إنجاز حضاري وتنموي تضيفه الإمارات إلى رصيد إنجازاتها المتفردة”.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إعلانها بداية التشغيل الآمن لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

وعند تشغيل محطات براكة الأربع بشكل كامل، ستنتج 5.6 غيغاواط من الكهرباء، وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويا، وهو ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من طرق الدولة كل عام.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد إبراهيم الحمادي، إن “ما تحقق تتويج لأكثر من عقد من الرؤية الطموحة والتخطيط الإستراتيجي والإدارة المحكمة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي”.

1 أغسطس، 2020 - 09:52

اعتقال رجل دين “ساهم في نشر كورونا”

قالت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء إن محكمة وافقت السبت على اعتقال مؤسس كنيسة مثيرة للجدل، في قلب أكبر حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

ووافقت محكمة سوون الجزئية على أمر باعتقال لي مان هي، مؤسس ورئيس كنيسة شينتشيونغي اليسوعية، وهي طائفة سرية مرتبطة بأكثر من 5200 حالة إصابة مؤكدة بـ”كوفيد 19″ في كوريا الجنوبية، أو 36 بالمئة من مجمل حالات الإصابة، طبقا للمراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منه.
ولم يرد متحدث باسم الكنيسة على طلب للتعليق، كما لم يتسن الوصول لمسؤولي محكمة سوون وممثلي الادعاء للتعليق خارج ساعات العمل.

وقالت “يونهاب” إن الادعاء يشتبه بتآمر لي مع زعماء الطائفة لحجب بعض من بيانات عضوية الطائفة والمعلومات الخاصة بأماكن الاجتماع لدى إبلاغ السلطات الصحية بتلك المعلومات، خلال ذروة تفشي المرض المرتبط بالطائفة في فبراير.

ومن جهة أخرى، يشتبه أيضا باختلاس لي (89 عاما) نحو 5.6 مليار وون (4.69 مليون دولار) من أموال الكنيسة، بما في ذلك انفاق نحو 5 مليارات وون لبناء معتكف وعقد اجتماعات دينية في أبنية للحكومة الإقليمية من دون تصريح.

وقالت “يونهاب” إن لي اعتقل بشكل مباشر في ساعة مبكرة من صباح السبت، بعد أن ظل محتجزا في مركز اعتقال في انتظار قرار المحكمة.

1 أغسطس، 2020 - 09:46

فيروس جديد يصيب الإنسان بالشلل

تسببت لدغات القراد في إدخال شخصين إلى المستشفى في إنجلترا، بعد أن انتقلت إليهما عدوى فيروسية يمكن أن تصيب الإنسان بالشلل، وفق أطباء.

وحذرت هيئة الصحة العامة في بريطانيا من لدغة القراد، وقالت إنها قد تسبب عدوى فيروسية تصيب الجهاز العصبي المركزي.

لكن مسؤولين بريطانيين في قطاع الصحة قالوا إن حالات الإصابة الناجمة عن لدغة القراد نادرة، ولا يزال خطرها منخفضا للغاية، وفقما ذكرت صحيفة “صن” البريطانية.

ولا يزال المريضان يتلقيان العلاج في المستشفى، ويتوقع الأطباء أن يتعافيا بشكل كامل، مشيرين إلى أن معظم الأشخاص الذين يتعرضون للدغات حشرة القراد لا تظهر عليهم أعراض، وإن ظهرت تكون خفيفة.

وتشير البيانات الطبية إلى أن حوالي ثلثي الأشخاص المصابين بالعدوى الناجمة عن لدغة حشرة القراد، لا تظهر عليهم أي أعراض.

وبالنسبة لأولئك الذين تظهر عليهم الأعراض، غالبا ما تكون هناك مرحلتان، ترتبط المرحلة الأولى بأعراض تشبه الإنفلونزا، مثل الحمى والصداع والتعب.

ويمكن أن تتطور هذه الأعراض إلى مرحلة ثانية أكثر خطورة، تشمل الجهاز العصبي المركزي، والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب السحايا والتهاب خلايا الدماغ وحتى الشلل.

وقالت الدكتورة كاثرين راسل، المستشارة في فريق الأمراض المعدية والأمراض حيوانية المنشأ، إنه “من المهم التأكيد على أن الإصابات الفيروسية الناجمة عن لدغات القراد في إنجلترا لا تزال نادرة، وأن خطر الإصابة لا يزال منخفضا للغاية”.

وأوضحت راسل أن حشرة القراد تكون أكثر نشاطا بين الربيع والخريف، لذلك من المنطقي اتخاذ بعض الاحتياطات لتجنب التعرض للقرص، خصوصا عن الخروج للاستمتاع بالهواء الطلق.

عاجل